إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

التفسير الموضوعي لاهم المفاهيم القرآنية

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • التفسير الموضوعي لاهم المفاهيم القرآنية

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد و ال محمد

    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

    اخي الكريم المفيد .. طلب و رجاء منك ان تتفضل علينا بدرس او شي من هذا في التفسير الموضوعي لاهم المفاهيم القرآنية .. وتكون بسيطه حتى نستفاد منها

  • #2

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

    دائماً مشرق منتدانا وبالذات قسم القرآن الكريم بمشاركاتك القيّمة والمفيدة أخي القدير (kerbalaa) وتلاحظ مايهم القارئ ومايحتاجه ، فلايسعني إلا أن أقدم لك أسمى آيات الشكر لمقامكم الكريم .

    أود أن أبيّن لكم بأنه سبق وأن كتبنا موضوعاً ملخصاً بهذا الشأن بتاريخ 4/12 وإليكم إقتباساً له ، وفي الإعادة إفادة للكل بما فيهم خادمكم .


    المشاركة الأصلية بواسطة المفيد مشاهدة المشاركة
    لابد لنا في البداية أن نعرف مامعنى التفسير الموضوعي للقرآن وهل هناك تفسير آخر ؟

    نعم هناك نوعان من التفسير أحدهما التفسير التجزيئي وهو يقوم بتفسير القرآن الكريم آية آية حسب التسلسل الموجود وان المفسر يبدأ عمله من النص معتمداً على فهم مدلول اللفظ .
    وثانيهما التفسير الموضوعي (التوحيدي) ويعتمد على طريقة عرض الموضوع وتناوله وجمع جزئياته في مكان واحد حسب ترتيب معين ، وبذلك يكون معتمدا على فهم المعنى للموضوع .

    ومع ما لهذين التفسيرين من خصوصية إلا إن التفسير الموضوعي يستمد مادته الأولية من التفسير التجزيئي .

    تبرز أهمية التفسير الموضوعي من انه يواكب واقع الحياة فهو متجدد ومعطاء بصورة مستمرة ... فالمفسر الموضوعي يبدأ عمله من واقع الحياة (العقائدية والاجتماعية والكونية) ثم يأخذ النص القرآني لاليتخذ من نفسه بالنسبة الى النص دور المستمع والمسجل فحسب (كما في التجزيئي) بل ليطرح بين يدي النص موضوعاً جاهزاً مستنداً الى عدد كبير من الأفكار والمواقف البشرية ، فهو يضع التجربة البشرية بين يدي القرآن ليحكم عليها بما يمكن لهذا المفسر أن يفهمه من خلال مجموع الآيات الشريفة ، فهو بهذه الطريقة يستنطق القرآن للكشف عن حقيقة من حقائق الحياة الكبرى فقد قال سيد الموحدين عليه السلام في الحديث عن القرآن ((النور المقتدى به , ذلك القرآن , فاستنطقوه , ولن ينطق , ولكن اخبركم عنه , ألا إن فيه علم ما يأتي , والحديث عن الماضي , ودواء دائكم , ونظم ما بينكم ... )) نهج البلاغة , الخطبة (180) ، فهو بذلك يبدأ من الواقع وينتهي الى القرآن لذا يبقى التفسير الموضوعي هو الأوسع أفقاً والأكثر عطاءً وابداعاً باستمرار .


    *** والحمد لله ربّ العالمين ***





    (((السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين)))

    تعليق


    • #3
      احسنتم وبوركتم وجزاكم الله خير لك خير فعلا موضوع مفيد ومهم

      تعليق


      • #4
        اللهُمَ صَلْ عَلىَ مُحَمَدٍ وََ آَلِ مُحَمَدٍ الطَيِبِين الطَاهِرَينْ المُنْتَجَبِين وَعَجِلْ فَرَجَهُمْ وَ سَهِلْ مَخْرَجَهُمّ الشَرَيفْ وَإجْعَلْنا مِن شِيعَتَهُم وَ أنصَارِهِم وَخُدَام تُرَابَ أقْدَامِهْم أرْوَاحُنَا لهُمْ الفِداءْ , وَإِلْعَنْ أَعدَاءهِمْ إَلىَ يَوم الّدِينْ
        الف شكر وفقتم خير

        تعليق


        • #5
          حياكم الله نور اليقين وشكرا لمتابعة المواضيع وفقكم الله

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X