إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لا تفوتن كنوز القيم

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لا تفوتن كنوز القيم


    بسم الله الرحمن الرحيم
    وصلى الله على محمد وآله الطاهرين ..

    أخواتي المؤمنات: أتردن أن تكن أمهات فاضلات ومربيات كريمات ترتقين بأولادكن أعلى درجات الكمال ، ليكونوا صلحاء أتقياء قولاً وفعلاً ، يتنافسون على عبادة الله ويسعون فيما فيه رضا الله؟ ..
    قبل أن أجيبكن أقول لكن أنتن تمتلكن كنوزاً من الفاضائل والقيم فلا تضيعنها باللهو واعلمن أن بضياعكن إياها قد أضعتن السلم ذو الدرجات الرفيعة الذي تبحثن عنه لتضعن فيه أقدام أولادكن على الدرجة الأولى منه ليصعدوا بعدها بعمل يرفعهم إلى ملكوت الله ..
    أرى أنَّ منكن من يراودها سؤال يقول وأين هي القيم التي تتحدث عنها؟ ..
    بهذا السؤال يبدأ الجواب على السؤال الأول والذي طرحته في إفتتاحية هذا المقال ..
    أخواتي: اعلمن أنكن بمودتكن لخيرة النساء قد فتحتن كنزاً من كنوز قيم الكمال ، وما عليكن إلا أن تدخلن لمستودع تلك القيم لتأخذن ما يعينكن على تربية أولادكن التربية الصالحة التي أرادها الله واعلمن أنه لا يتأتى لكن ذلك إلا بالتأسي بمن ادعيتن أنكن محبات لها ومتوددات ..
    الكنز الثااني تجدنه مكنوناً في نفس زينب الحوراء تلك المرأة العظيمة التي عبَّدت بإيمانها الطريق الذي رواه أخوها الحسين عليه السلام بدمائه الزكية ليُحيي به قلوباً تنبض بالعزة والكرامة وترفض الظلم والجور والعدوان ..
    الكنز الثالث وبه أتوقف عن سرد بقية الكنوز ، تهنأن به إذا ما درستن حياة أم البنين تلك المرأة الجليلة التي أبت إلا أن تربي أولادها على الولاء الخالص لمن جعلهم الله هداة حق وسفن نجاة ..
    نعم: لقد أبت أم البنين إلا أن تكون خادمة لأولاد الزهراء لا زوجة لأبيهم ، لتدخل إلى ذلك البيت متذللة وتعمل فيه خادمة ، وبعد أن منَّ الله عليها بقمرٍ وثلاثة نجوم ربتهم على انكار الذات وعلمتهم كيف يخضعون لسادات الأنام ، وعلمتهم كيف يكونون سلماً لمن سالمهم وحرباً لمن حاربهم عملاً بقول جدهم رسول الله صلى الله عليه وآله ذلك النبي العظيم الذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى ، وأرشدتهم لأن يلسلكوا طريق الجنة بالتضحية بالنفس والنفيس فداءاً لإمام زمانهم ..
    لقد تجلى أثر تلك التربية وبدا بأجمل صوره في كربلاء خصوصاً من أبي الفضل العباس الذي لم يطق أن يرى الحسين وعياله يتضرون عطشاً والفرات يجري كما بطون الحيات ، فاستأذن أخاه سيد الشهداء بأن يذهب لجلب الماء ، فذهب ببصيرة العارف بإمام زمانه وأبدى بطولة اضطرب لها جيش العدو حتى وصل المشرعة وملأ القربة بالماء ولما أحس ببرد الماء منعه وفاؤه من أن يشرب وإمام زمانه عطشان ، رمى الماء وارتقي صهوة جواده وأفزع ذلك الجيش المدجج بالسلاح الخالي من الإيمان بسيف أبى إلا أن يدافع به عن الحق وأهله إلى أن قُطعت بالغدر يمنه وشماله عندها توقف إلا عن الدفاع عن القربة الملأى بالماء ، لم تنهار قواه عليه السلام إلا حينما مُزقت القربة واريق ماؤها عندها استسلم للموت عندها تمكن العدو الجبان منه فضربه ظالم على هامته فسقط صريعاً يخور في دمه مستنجداً بأخيه سيد الشهداء ..
    رسم العباس صورة زاهية خالدة بقيت لامعة جاذبة للأحرار على مر الزمان وذلك حينما وضع أخوه الحسين عليهما السلام رأسه في حجره ورآه يرمي به للأرض سأله عليه السلام لِمَ كلما وضعت رأسك في حجري رميت به في التراب حيث أجابه قائلاً: أخي أنت الآن تضع رأسي في حجرك لكن بعد ساعة في حجر من تضع رأسك ..
    أخواتي: أعتذر على الإطالة وأدعوكن في ختام القول أن لا تفوتن على أنفسكن تلك الكنوز وأن تكن للفاضلات العفيفات من نساء الأمة لا سيما بضعة المصطفى الزهراء وكريمة المرتضى الحوراء ، ومن طابت نفيها بمودتهما وازدانت حياتها بسلوك طريقهما أعني بها أم البنين عليهن صلوات الله وسلامه وتحيته ورضوانه ..



    sigpic

  • #2
    تحياتي يااخي ومشكور لك بان تجعلنا نتشبه بسيدة نساء العالمين وابنتها وزوجة وصي رسول الله صحيح ان هؤلاء النسوة عشنه في اشرف و انقى البيوت واطهرهن ولانستطيعالوصول الى ماوصلن اليه ولاكن نستطيع ان ننهل من يلوكهن وطرق تربيتهن لاولادهن وحسن تبعلهن وعلاقتهن مع من كن معهن .
    ياربي ارضى عنا برضاهن وادخلنا بشفاعتهن ....
    وفقك الله ورزقك بالزو جة الصالحة و حسن العاقبة ......

    تعليق


    • #3
      الأخ الكريم ( صداح آل محمد )
      بارك الله تعالى على هذا الطرح الراقي
      جعله الله فيك في ميزان حسناتكم
      تحياتي








      ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
      فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

      فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
      وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
      كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

      تعليق


      • #4
        بوركتما وطبتما نفساً وحياة بالتأسي بالنساء الفاضلات الطيبات الطاهرات أيها الغاليان/ حمامة السلام و الرضا
        sigpic

        تعليق

        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
        حفظ-تلقائي
        Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
        x
        يعمل...
        X