إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الإباء عن الضيم

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الإباء عن الضيم


    اللهم صل على محمد وآل محمد
    يقول الشيخ باقر شريف القرشي [رحمه الله] :

    الصفة البارزة من نزعات الإمام الحسين (عليه السّلام) الإباء عن الضيم ، حتّى لقّب (بأبي الضيم) ، وهي من أعظم ألقابه ذيوعاً وانتشاراً بين الناس ؛ فقد كان المثل الأعلى لهذه الظاهرة ، فهو الذي رفع شعار الكرامة الإنسانية ورسم طريق الشرف والعزّة ، فلم يخنع ولم يخضع لقرود بني اُميّة ، وآثر الموت تحت ظلال الأسنة. يقول عبد العزيز بن نباتة السعدي :

    والحسينُ الذي رأى الموتَ في العـ * ـزِ حياةً والعيشَ في الذلِّ قتلا

    لقد علّم أبو الأحرار الناس نبل الإباء ونبل التضحية ، يقول فيه مصعب ابن الزبير : واختار الميتة الكريمة على الحياة الذميمة، ثمّ تمثّل :

    وإن الاُلى بالطفِّ من آل هاشم * تآسوا فسنّوا للكرام التآسيا

    وقد كات كلماته يوم الطفِّ من أروع ما أثر من الكلام العربي في تصوير العزّة والمنعة والاعتداد بالنفس يقول : «ألا وإنّ الدعي ابن الدعي قد ركز بين اثنتين ؛ بين السلّة والذلّة ، وهيهات منّا الذلّة ، يأبى الله ذلك ورسوله والمؤمنون ، وحجور طابت وطهرت ، واُنوف حميّة ، ونفوس أبّية من أن نؤثر طاعة اللئام على مصارع الكرام». ووقف يوم الطفِّ كالجبل الأشم ، غير حافل بتلك الوحوش الكاسرة من جيوش الردّة الاُمويّة ، وقد ألقى عليهم وعلى الأجيال أروع الدروس عن الكرامة وعزّة النفس وشرف الإباء قائلاً : «والله لا أعطيكم بيدي إعطاء الذليل ، ولا أفرّ فرار العبيد ، إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ أَنْ تَرْجُمُونِ». وألقت هذه الكلمات المشرقة الأضواء على مدى ما يحمله الإمام العظيم من الكرامة التي التي لا حدّ لأبعادها ، والتي هي من أروع ما حفل به تاريخ الإسلام من صور البطولات الخالدة في جميع الآباد.

    _______________________
    حياة الامام الحسين عليه السلام الجزء ١

    أين استقرت بك النوى

  • #2

    الأخ الفاضل مصباح الدجى . أحسنتم وأجدتم وسلمت أناملكم على كتابة ونشر هذا الموضوع القيم عن الإمام الحسين (عليه السلام) . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . وتقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام وصالح الأعمال . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .

    تعليق


    • #3

      اللهم صل على محمد وال محمد
      احسنتم
      بارك الله بكم

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X