إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عظم الله لكم الاجربشهاده ام النيين عليها السلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عظم الله لكم الاجربشهاده ام النيين عليها السلام

    وبعد عمرٍ طاهر قضته أم البنين ( عليها السلام ) بين عبادةٍ لله جل وعلا وأحزانٍ طويلةٍ على فقد أولياء الله سبحانه ، وفجائع مذهلة بشهادة أربعة أولادٍ لها في ساعةٍ واحدة مع حبيب الله الحسين ( عليه السلام ) . وكذلك بعد شهادة زوجها أمير المؤمنين ( عليه السلام ) في محرابه .

    بعد ذلك كله وخدمتها لسيد الأوصياء ( عليه السلام ) وولديه الإمامين ( عليهما السلام ) سبطَي رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) سيدي شباب أهل الجنة ، وخدمتها لعقيلة بني هاشم زينب الكبرى ( عليها السلام ) أقبل الأجَلُ الذي لابُدَّ منه ، وحان موعدُ الحِمام النازل على ابن آدم .

    فكانتْ وفاتُها المؤلمة في الثالث عشر مِن جمادى الآخرة سنة ( 64 هـ ) .

    فسلامٌ على تلك المرأة النجيبة الطاهرة ، الوفيّة المخلصة ، التي واست الزهراء ( عليها السلام ) في فاجعتها بالحسين ( عليه السلام ) ، ونابت عنها في إقامة المآتم عليه ، فهنيئاً لها ولكل من اقتدت بها من المؤمنات الصالحات السلام عليك يا أم البنين الأربعة
    السلام على من قدمت الغالي والنفيس
    السلام عليك يا من قدمت أغلى فداء
    السلام على من بكت على الحسين
    السلام على من خافت على مشاعر الحسن والحسين
    السلام عليك بكل معانيك وأوصافك الجليلة
    السلام عليك يازوجة ولي الله الأمين
    السلام عليك يا والدة العباس بن أمير المؤمنين


    نعزيك يا سيدي ومولاي يا ساحة النور والقداسه يا أمل المستضعفين يا أمان اهل الارض يابن الزهراء يا حجة الله على خلقه يا مهدي فاطمة الزهراء (ع) ....





  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة كربلاء الحسين مشاهدة المشاركة
    وبعد عمرٍ طاهر قضته أم البنين ( عليها السلام ) بين عبادةٍ لله جل وعلا وأحزانٍ طويلةٍ على فقد أولياء الله سبحانه ، وفجائع مذهلة بشهادة أربعة أولادٍ لها في ساعةٍ واحدة مع حبيب الله الحسين ( عليه السلام ) . وكذلك بعد شهادة زوجها أمير المؤمنين ( عليه السلام ) في محرابه .

    بعد ذلك كله وخدمتها لسيد الأوصياء ( عليه السلام ) وولديه الإمامين ( عليهما السلام ) سبطَي رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) سيدي شباب أهل الجنة ، وخدمتها لعقيلة بني هاشم زينب الكبرى ( عليها السلام ) أقبل الأجَلُ الذي لابُدَّ منه ، وحان موعدُ الحِمام النازل على ابن آدم .

    فكانتْ وفاتُها المؤلمة في الثالث عشر مِن جمادى الآخرة سنة ( 64 هـ ) .

    فسلامٌ على تلك المرأة النجيبة الطاهرة ، الوفيّة المخلصة ، التي واست الزهراء ( عليها السلام ) في فاجعتها بالحسين ( عليه السلام ) ، ونابت عنها في إقامة المآتم عليه ، فهنيئاً لها ولكل من اقتدت بها من المؤمنات الصالحات السلام عليك يا أم البنين الأربعة
    السلام على من قدمت الغالي والنفيس
    السلام عليك يا من قدمت أغلى فداء
    السلام على من بكت على الحسين
    السلام على من خافت على مشاعر الحسن والحسين
    السلام عليك بكل معانيك وأوصافك الجليلة
    السلام عليك يازوجة ولي الله الأمين
    السلام عليك يا والدة العباس بن أمير المؤمنين


    نعزيك يا سيدي ومولاي يا ساحة النور والقداسه يا أمل المستضعفين يا أمان اهل الارض يابن الزهراء يا حجة الله على خلقه يا مهدي فاطمة الزهراء (ع) ....





    وأعظم الله تعالى لكم الأجر وأثابكم على حسن المواساة
    واسأله تعالى أن تقضى حوائجكم بحق باب الحوائج
    أم البنين {عليها السلام}

    تعليق


    • #3
      الملفات المرفقة
      sigpic

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X