إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

شبهة ان استرجاع الخلافة دليل على كونها غير مغصوبة لان الامام يكره ان يسترجع المغصوب .

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شبهة ان استرجاع الخلافة دليل على كونها غير مغصوبة لان الامام يكره ان يسترجع المغصوب .

    الشبهة :

    امير المؤنين عليه السلام لم يسترجع فدك لأنه يكره ان يسترجع ما قد عاقب الله عليه غاصبه واثاب المغصوب وذلك مضمون رواية عن الصادق عليه السلام ونصها : ((فكره أن يسترجع شيئا قد عاقب الله عليه غاصبه وأثاب عليه المغصوبة ))
    بحار الأنوار / جزء 29 / صفحة[395]

    وعليه يمكن استنتاج قاعدة عامة تقول ان كل ما لم يسترجعه الامام فهو مغصوب

    وكل ما استرجعه الامام فهو ليس بمغصوب .

    وبذلك ينتج ان الخلافة لم تكن مغصوبة من قبل ابي بكر لان الامام كان قد استرجعها لاحقا .

    الجواب :

    هذا قياس مع الفارق فشتان بين فدك وبين الخلافة وذلك في وجوه :

    اولا : لم تزل الخلافة في امير المؤمنين عليه السلام حتى عندما تولى ابو بكر لانها لا تكون الا بالنص والجعل الالهي حتى ان ابراهيم عليه السلام على عظمة قدره لم يستطع ان يجعل من ذريته ائمة فهل ابو بكر يقدر ؟؟؟!!!

    وعليه لا يتحقق عنوان الاسترجاع للخلافة حيث انها لم تخرج اصلا عن امير المؤمنين عليه السلام لكي يسترجعها .

    لكن يمكن ان يقال ان ابا بكر اغتصب حقا من حقوق الخلافة وشأنا من شؤونها وهو الامرة والرياسة .

    ثم الامام استرجعها عندما تولى امر الناس .

    فنقول : ان الامرة امر اعتباري يتحقق لكل من ينصب نفسه ولو بالغلبة والظلم وليست عينا تؤخذ وتعطى وتسترجع فحتى على هذا لا يتحقق عنوان الاسترجاع .

    فحقيقة الغصب كان من قبل ابي بكر بتوليه ونصبه لنفسه في منصب ليس له وبذلك جاءته الرياسة والامرة .

    فشتان بين قطعة الارض التي يمكن ان تسترجع وبين الرياسة والخلافة التي هي شأن من شؤون الحكم لا تنفك عنه ولو كان الحكم حكما ظالما غير مستحق للحاكم .

    فيتحقق الغصب لكون ما سماه المستشكل استرجاعا عندما تولى الامام للحكم ليس الا امرا اعتباريا قهريا في كل حاكم لا يؤخذ ويعطى بل هو يتحقق مع الحكم بشكل ضروري قهري دون اختيار من الحاكم ولا استرجاع منه

    بخلاف فدك فانه ان شاء الامام استرجعها وان شاء تركها فهي عين خارجية تؤخذ وتعطى .

    ثانيا :شتان بين فدك التي هي قطعة ارض استرجاعها لا يفضي الى منفعة دينية عظيمة بل اغلب ما يراد من قطعة الارض هو الانتفاع الدنيوي

    وبين الرياسة والامرة التي يصلح بها الدين وينتفع بها الناس في الدنيا والاخرة ويحارب بها المنافقين كما في الجمل وصفين والنهروان فتكون الكراهة منتفية في الامرة والرياسة لما يقابلها من مصلحة عظيمة في تحقيق العدالة ونصرة الدين .

    ثالثا : كراهة الاسترجاع مشروطة بمعاقبة الله للغاصب واثابة المغصوب وورود كليهما ( الغاصب والمغصوب )على الله سبحانه وذلك نص الرواية المستدَل بها (( ولاي علة تركها ؟ فقال له: لان الظالم والمظلومة قد كانا قدما على الله عزوجل ))
    بحار الأنوار / جزء 29 / صفحة[395]

    وذلك متحقق في قضية فدك حيث عندما تولى الامام كانت الزهراء قد استشهدت وابو بكر قد قبر .

    اما الرياسة والامرة فان الغاصب فقط هو الذي ورد على الله سبحانه ولم يزل امير المؤمنين عليه السلام حيا فلم يتحقق الشرط الذي تحقق في فدك .

    فلو كانت الزهراء عليه السلام حية لاسترجعت فدك ايضا .

    وهناك وجوه اخرى نتركها اختصارا .
    القول مني في جميع الاشياء
    قول ال محمد عليهم السلام
    فيما اسروا
    وفيما اعلنوا
    وفيما بلغني عنهم
    وفيما لم يبلغني


  • #2
    اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين

    الشكر الجزيل لك اخينا الفاضل على هذا الموضوع القيم

    واقول وسوف يعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون .


    السَّلامُ عَلَى مَحَالِّ مَعْرِفَةِ اللهِ ، وَمَسَاكِنِ بَرَكَةِ اللهِ ، وَمَعَادِنِ حِكْمَةِ اللهِ ، وَحَفَظَةِ سِرِّ اللهِ ، وَحَمَلَةِ كِتَابِ اللهِ ، وَأَوْصِيَاءِ نَبِيِّ اللهِ ، وَذُرِّيَّةِ رَسُولِ اللهِ .

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة شجون الزهراء مشاهدة المشاركة
      اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين

      الشكر الجزيل لك اخينا الفاضل على هذا الموضوع القيم

      واقول وسوف يعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون .


      اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن اعدائهم

      الله يبارك فيكم اختنا الفاضلة .
      القول مني في جميع الاشياء
      قول ال محمد عليهم السلام
      فيما اسروا
      وفيما اعلنوا
      وفيما بلغني عنهم
      وفيما لم يبلغني

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X