إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

إنَّ كيدكن عظيم (منقول)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إنَّ كيدكن عظيم (منقول)


    (( إنَّ كيدكن عظيم ))1


    يُحكى ان إمرأةً كان زوجها عصبي المزاج كثير الدعاء عليها ..
    وفي يوم من الايام حاولت ايقاظه لصلاة الفجر الاّ انه انه تثاقل وتململ من النهوض لكنها ايقظته بصوتها العالي فقام من نومه على مضض وقد بانت علامات الامتعاض على وجهه ..
    وقال لها سوف ادعو عليك في الصلاة واطلب من الله ان يجعلك صماء بكماء حتى لا اسمع لك صوتاً بعد اليوم ..!!
    وذهب الرجل الى الجامع وعندما عاد الى المنزل وجدها نائمة فحاول ايقاظها لتصنع له الفطور حتى يذهب لعمله .. فناداها يا فلانة يا فلانة لكنها لا تجيب .. فتقرب منها اكثر وناداها لكنها لم تجب .. فبانت على الزوج علامات الاندهاش والاستغراب لانها لا تسمعه .. فحركها فقامت
    فسألها : ايعقل انك لا تسمعين صوتي وقد بُحَّ من كثرة الصياح ؟؟ فحركت يديها انها لا تسمعه ولا تستطيع الكلام ايضاً ..
    فسألها عن السبب .. فاشارت له انها هي ايضاً لا تعلم السبب .. فجلس وقد اخذت منه الصدمة مأخذها وهو يستغفر الله ويدعو بقلبٍ موجوع ..
    ذهب الى العمل ولا زالت الحيرة تملكه وبين الحين والاخر يتصل بزوجته ليعلم حالها الاّ ان خط هاتفها يفتح دون ان يسمع صوتها .. رجع من العمل ثم اخذها الى المستشفى فاجرى لها الفحوصات والتحاليل والاشعة وكل ما تحتاج .. فاجابه الاطباء ان الفحوصات سليمة الاّ انهم لا يعرفون السبب وراء ما حصل لها .. فعرف الزوج ان ما حصل لها بسبب دعوته عليها فازداد حزنه عليها وكثر استغفاره ودعاءه لها ..
    فكتبت له بورقة : أهكذا تجازيني بانك تدعو عليّ ؟
    ما الذي صنعته معك ؟
    فازداد حزنه وبقي يعتذر ويتألم ويطلب منها السماح والعفو ..
    ومرت ثلاثة ايام والزوج في كل يوم يدخل عليها بهدية علّها تسامحه وتعفو عنه .. ووعدها انه سيأخذها للعمرة ولن يترك صلاة الفجر ولن يغضبها بعد اليوم ..
    فسجدت لله شكراً وحمدته حمداً كثيراً ..
    واسرت في قلبها انها كانت تمثل عليه وان ما صنعته كان من اجله ..
    سبحان الله : (( إنَّ كيدكن عظيم )) .








  • #2
    يقال أن مكر الرجال غلب كيد النساء

    قصة جميلة و ليت كل كيد النساء ينصب في قالب مضمونه السعي في رضا الله

    شكرا جزيلا لك أخيتي جبل الصبر
    و لطرحك الجميل

    دمت بخير و عافية و عين الله ترعاك


    احترامي و تقديري


    أيها الساقي لماء الحياة...
    متى نراك..؟



    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X