إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مرآبُ الكفيل الفنّي بين فرادة التصميم الهندسيّ وتقنية العمل المتطوّرة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مرآبُ الكفيل الفنّي بين فرادة التصميم الهندسيّ وتقنية العمل المتطوّرة


    مرآبُ الكفيل الفنّي بين فرادة التصميم الهندسيّ وتقنية العمل المتطوّرة



    20/05/2020 08:13






    يُعدّ مشروع مرآب الكفيل الفنّي من الصروح المهمّة لما يقدّمه من خدمةٍ كبيرة للعتبة العبّاسية المقدّسة، خصوصاً أنّ التوسّع الذي تشهده يستوجب استحداث مثل هكذا مشاريع ساندة، ويعدّ المرآب أنموذجاً معماريّاً مميّزاً حيث أُدخلت في إنشائه موادّ ذات جودة وكفاءة عالية.
    رئيسُ قسم المشاريع الهندسيّة المهندس ضياء مجيد الصائغ بيّن قائلاً: "يُعدّ المرآب مركزاً لاحتواء الأعداد الكبيرة من السيارات التابعة للعتبة المقدّسة وكذلك صيانتها وإدامتها، حيث قُسم المرآب الى خمس مناطق متفرّقة لاحتواء العجلات، مع الأخذ بنظر الاعتبار توفير ملاكات متخصّصة في مجال الصيانة وقيادة العجلات وغيرها التي يجب توافرها في مثل هذه المنشآت، فخطوة إنشاء مرآبٍ موحّد تسهّل العمل والتواصل لكونه يضمّ كلّ آليّات العتبة المقدّسة في مكانٍ موحّد، زيادةً على ذلك سيتمّ تزويد العجلات بالوقود بنوعَيْه (البنزين والكاز)، الأمر الذي يؤدّي الى الإفادة من الوقت والجهد أيضاً".
    مضيفاً: "يتميّز المرآب معماريّاً أنّه شُيّد بطرائق حديثة ومتطوّرة ومن موادّ ذات جودة عالية وخفيفة، متمثّلة بمادّة القواعد الصلبة الـ(استيل ستركجر) وموادّ مقاومة لكلّ الظروف من حرارة وبرودة الطقس، وكذلك مدعمة بموادّ عازلة للحماية من الحرائق باستخدام أحدث التكنولوجيا لكلّ أجزاء المشروع".
    موضّحاً: "يُقسم مشروع مرآب الكفيل الفنّي الى خمسة أقسام، القسم الأوّل منه مخصّص للإدارة المركزيّة ويقوم بتدوين وأرشفة جميع المعلومات الفنّية لأيّ عجلةٍ تدخل المرآب.
    أمّا القسم الثاني منه فقد خُصّص كمحطّة لتزويد السيّارات بالوقود بنوعَيْه (البنزين – الكاز أويل)، إذ تبلغ السعة الإجماليّة الخاصّة به (1.000.000) مليون لتر وهو مزوّد بتقنيات حديثة، والقسم الثالث منه يكون خاصّاً بصيانة العجلات الخفيفة.
    أمّا القسم الرابع من المجمّع فهو مخصّص كورشة متكاملة من جميع الجوانب لصيانة وإدامة العجلات الثقيلة، وهاتان الورشتان المذكورتان –لصيانة العجلات الخفيفة والثقيلة- تمتازان أنّهما تعملان بأنظمةٍ إلكترونيّة حديثة ومتطوّرة".
    وتابع: "الجزء الخامس والأخير من المجمّع تمّ تخصيصه ضمن المخطّطات الهندسيّة الموضوعة، بأن يكون موقفاً للسيّارات بكلّ أنواعها سواءً العجلات الكبيرة أو الصغيرة، حيث يتكوّن هذا الجزء من طابقَيْن كبيرَيْن روعي فيهما تقسيم الأماكن الخاصّة بخزن كلّ نوعٍ من السيّارات، فهناك عجلات كبيرة وأخرى متوسّطة الحجم وكذلك صغيرة، فمن أجل تسهيل دخول وخروج هذه السيارات ولكون أنّ المجمّع يتكوّن من طابقين، أصبح من الضروريّ أن تكون الآليّات ذات الحجم الكبير في الطابق الأرضي، لتكون هناك سهولة في عمليّة دخولها وخروجها، أمّا الطابق الثاني فهو خاصٌّ بالعجلات الصغيرة لسهولة تحرّكها ولخفّة وزنها، وفيما يخصّ سعة الخزن التي يمتلكها هذا المفصل في المجمّع، فإنّها تصل الى خزن نحو (500) سيارة تقريباً بجميع أنواعها".




























عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X