إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

في أن العطاء للمؤمن الموالي لا يكون صدقة وحرمة التصدق على اعداء آل محمد :

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • في أن العطاء للمؤمن الموالي لا يكون صدقة وحرمة التصدق على اعداء آل محمد :

    قيل لرسول الله صلى الله عليه وآله : فمن يستحق الزكاة؟
    قال : المستضعفون من شيعة محمد وآله الذين لم تقو بصائرهم.
    فأما من قويت بصيرته ، وحسنت بالولاية لاوليائه والبراءة من أعدائه معرفته ، فذاك أخوكم في الدين ، أمس بكم رحما من الآباء والامهات المخالفين فلا تعطوه زكاة ولا صدقة ، فان موالينا وشيعتنا منا ، وكلنا كالجسد الواحد يحرم على جماعتنا الزكاة والصدقة وليكن ما تعطونه إخوانكم المستبصرين البر ، وارفعوهم عن الزكوات والصدقات ، ونزهوهم عن أن تصبوا عليهم أوساخكم ، أيحب أحدكم أن يغسل وسخ بدنه ، ثم يصبه على أخيه المؤمن؟
    إن وسخ الذنوب أعظم من وسخ البدن ، فلا توسخوا بها إخوانكم المؤمنين.
    ولا تقصدوا أيضا بصدقاتكم وزكواتكم ـ المخالفين ـ المعاندين لآل محمد ، المحبين لاعدائهم ، فان المتصدق على أعدائنا ـ كان ـ كالسارق في حرم ربنا عزوجل وحرمي.



    تفسير الامام العسكري (ع) ص79
    قاسوك ابا حسن بسواك
    وهل بالطود يقاس الذر أنىّ ساووك بمن ناووك وهل ساووا نعلي قنبر
يعمل...
X