إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سلسلة الحقد والصدء...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الأزري
    رد

    {{ فَإِذا جاءَ وَعْدُ أُولاهُما بَعَثْنا عَلَيْكُمْ عِباداً لَنا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجاسُوا خِلالَ الدِّيارِ وَكانَ وَعْداً مَفْعُولاً }}

    بارك الله بكم وكتبكم من الطالبين بثأر الأنبياء وأولاد الانبياء

    اترك تعليق:


  • مدى حسين زيعور
    كتب موضوع سلسلة الحقد والصدء...

    سلسلة الحقد والصدء...

    سلسلة الحقد والصدء

    حطّ الجراد في أرض فلسطين, لم يروه إلاّ مؤخراً.. لكنه هناك منذ ستين سنة.. أكل الأخضر والأصفر, الحقول والعقول.. على رماد مذبحتهم المزعومة حاكوا مؤامرة الاحتلال والاستبداد.. هدفهم حدود تلفظها أبنائهم "من المحيط إلى الخليج", كل ذلك كان على ما يرام.. فجثوا على صدور الفلسطينيين وأخرسوا حكام وزعماء الدول المجاورة.. وللشاهد عند إحراقهم القدس قالت جولدا مائير ـ أول رئيسة وزراء إسرائيلية ـ " لم أنم طيلة الليل, توقعت أن العرب سيأتون نازحين من كل حدبٍ وصوب نحو إسرائيل, فعندما بزغ الصباح علمت وأيقنت أننا أمام أمة نائمة "
    لتبدأ نزعة التسلط والطغيان تأخذ أبعد الحدود وأفظع الصور.. فغمسوا بصمتهم بدماءِ المجازرِ وطبعوها على صحيفة حقوق الإنسان المزعومة في جنيف..
    وفي ليلةٍ ظنوا أن ليس في البشر وريثاً لحيدرٍ, هبّت بوجه إسرائيل ـ التي لا تهزم كما أقرّوا أحفاد ابن أبي سفيان ـ أسود جبل عامل وأشبالها, عندها قُلبت الطاولة فوق الجميع, لتبدأ من جديد حياكة مخططٍ تحت عنوان " ولادة شرق أوسط جديد ", بأيادي إسرائيلية الهوية, وصنارةٍ أمريكية الصنع, وخيوطٍ عربية الأصل, مصدرها بعيدٌ عن الحرير والإستبرق هذه المرّة , خيوطٌ نسجوها من لحى غطّت صدورهم المملوءة حقداً وبغضاً لعتره النّبي الهادي صلى الله عليه وآله وسلم, والهدف البرّاق خُطَّ في أعلى الصحيفة " نسف شيعة الأمير عليه السلام", والمُضيّ بما خطّه منذ أكثر من ألف سنة معاوية بن أبي سفيان .. أقرّوا بنو صهيون أن الطريق الأنجع والأضمن لبقائهم واستمرارهم في الوجود كسر قامة الشموخ, بل الانتقام من بطل خيبر وكل من سار دربه.. أقرّوا بنهج خلفاءٍ بعيدين كل البعد عن الرّشاد والقول السّديد..
    وما نراه اليوم في سوريا وبقية البلدان, وعلى وجه الخصوص حيث شيعةٌ مواليةٌ لأبي تراب أو حتى مؤيدين لنهجه, من دمارٍ وقتلٍ واسترجاع لخط اللّئام من قطع الرؤوس والتباهي بها على مواقع التواصل الاجتماعي وشاشات التّلفزة, ما هو إلاّ قالبٌ جديدٌ لمَ جرى يوم عاشور من رفع رؤوس الأطهار الأخيار فوق الرماح, والمضيّ بها عند اليزيد السكير في قصر الإمارة.
    ما فشِلتْ به إسرائيل من تحقيقه عبر طائراتها الحربية وصواريخها النّارية, تأمل بل تسعى لتحقيقه عبر سياسة أبطالها ثلةٌ منبوذةٌ من جميع المذاهب.. الوهابية أو السلفية أو أتباع ابن تيمية سابقاً والعرعور حالياً .. أٌناسٌ لم يعرفوا من الدين لا ظاهره ولا باطنه, لا حقه ولا باطله, لا قرآنه ولا نبيّه ... أناسٌ تربّوا في أحضان يل أبيب, شربوا ماءها, وتنشّقوا هوائها... أناسٌ سَلبوا منهم العقول وزرعوا مكانها أجهزة تحّكمٍ عن بُعد, ومفتاحها حتماً بيد ناتنياهو ولبرمن...
    واليوم جاء الأمر بتدنيس أضرحة الشرفاء, جاء الأمر بحقِّ من قالها عالياً بوجه معاوية : عليٌّ أمير المؤمنين ولن أذّم من ولاّه رسول الرحمة علينا, أمرٌ بإخراجه من روضته المباركة, جاء الأمر بتعدّي على حرمةِ الصحابي الجليل باتفاق الجميع "حِجر بن عدي", حِجرٌ الذي قُتِل لأنه أبى السير في نهج معاوية من سبٍّ ولعنٍّ الامير علي عليه السلام على المنابر..

    هذه خصوصية هذا الرجل الشريف هذا ذنبه, ولحقدهم لم يكتفوا بفعلة جدهم بل دنسوا ضريحه المبارك, ظناً منهم محو هذه البقعة البيضاء من الوجود, لكن هيهات أن تصّل أيديهم لمن أخذ من الطهرِ ملجأ...
    ختاماً..
    ليومنا هذا حسينٌ وعليٌ وزهراء..
    ليومنا هذا عباسٌ و زينبيات وليوث..
    ليومنا هذا إصرارٌ وانتصار.. وعيٌّ و وحيٌّ..
    ليومنا هذا عقيدةٌ راسخةٌ.. واضحةٌ جليّةٌ.. أبا الحسن عليّ عليه السلام خليفة الله بعد رسول الرحمة صلى الله عليه وآله وسلم على الأرض, نحن جنوده لا بل أبطاله, من عزمه سننال إحدى الحسنيين, إما النصر أو الشهادة.. هذه هي أبرز عناوين نشرة الهوية والسياسية.
    فهوّنوا عليكم يا شيعة الأمير فالقائم من آل المصطفى آتٍ.. وأنتم يا أتباع إمارة الأثواب القصيرة فللجنون أبدعتم فنون, و الأرض ستشهد يوماً باستاصل ليوث الكرار لغدّة سرطانية مرّت في بلاد الشام..
    هي سلسلةٌ واحدةٌ, عِقدتِها الأولى كانت مؤامرة السقيفة بأبطالها الخارقون, واليوم نشهد عِقدة ـ نأمل أن تكون الأخيرة ـ بني صهيون بكيانهم الغاصب, وأبناء العم سام بجبروتهم الغريب, وأبناء ابن تيمية بحقدهم وجهلهم المركب.. هي سلسلة واحدة ترتعد لذكر عليّ عليه السلام والحقّ..
    " عليٌّ مع الحقّ والحقّ مع عليّ "

المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X