إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

" التذمر إلى أين"...!؟ 🌐🌐🌐

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • " التذمر إلى أين"...!؟ 🌐🌐🌐

    🌹 الكثير يتذمر، هل تعلم مما يتذمر؟

    ▪يتذمر من الملل والراحة في منزله، في حين غيره مجبر على العمل دون ارادته وتعرضه للعدوى في أي لحظة.

    ▪يتذمر من ازعاج الأولاد، في حين البعض محروم من رؤية أسرته بسبب الغربة وابتعاده عن وطنه لتوفير لقمة العيش الكريمة المتواضعة.

    ▪يتذمر لزيادة وزنه من كثرة الأكل واختلاف أنواع الطعام ويسخر من كمية وأنواع الطعام التي يأكلها، في حين يبحث البعض عن لقمة أو كسرة من الخبز لسد جوعه وأحياناً لا يجدها.

    ▪يتذمر من الفراغ وعدم الحركة ليظهر بشكل مقزز كأنه أجلكم الله (كالبهائم) لا هم لها سوى النوم والأكل فقط كما وصفهم الله عزوجل في كتابه الكريم: [أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ ]١.

    في حين البعض يتمنى دقيقة من السكون والراحة من طاحونة العمل والتعب.

    يتذمر من الحظر وجلوسه في مسكنه بأمان وخصوصية كاملة وعدم قدرته على الخروج، في حين نجد غيره محاط بعدد من الأفراد بغرفة واحده ويفتقد لأصغر حق من حقوقه في الخصوصية واحتمال تعرضه للعدوى من الاشخاص الذين يعيشون معه في نفس الغرفة وهي مسكنه الوحيد بلا حول ولا قوة، بل هناك الملايين من المشردين أو بلا مأوى.

    يتذمر لعدم قدرته على شراء الكماليات والأمور الثانوية وممارسة عاداته السيئة من الاسراف والتبذير، في حين هناك الآلاف لا يملكون قوت يومهم ولا مرتب شهري ولا حتى عمل.

    ●إذن متى نحمد الله ونشكره على النعم؟

    حمداً لله قلباً وقالباً وليس لقلقة لسان؟

    نقول الحمد لله ولكن هل فعلاً نحن نستشعر الحمد، هل نحن من الشاكرين؟

    لنحذر أن نكون من الجاحدين لنعم الله كما ذكرهم الله في قرآنه حيث قال جل جلاله، [وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَشْكُرُونَ]٢.

    وربما كلمة أو تذمر أو سخرية صغيرة جلبت النقم، كما ورد عن أمير المؤمنين الامام علي بن أبي طالب (ع):
    [رب كلمة سلبت نعمة وجلبت نقمة ].

    كل مايحدث الآن يوضح المعنى الحقيقي لفناء الدنيا وزوال النعم وعدم دوام شيء سوى الله عزوجل.

    وعلى المؤمن دائماً الحذر من زوالها والشكر الدائم لبقائها، فقد ورد عن النبيِّ الكريمِ (ص) أنَّه قال: "احسِنوا مجاورةَ النِعمِ، لا تَملُّوها ولا تُنفِّروها، فإنَّها قلَّما نفَرتْ من قومٍ فعادتْ إليهم".٤.

    إذن حان وقت الصحوة والعودة والتوبة لله القادر القاهر فقدرة الله ورحمته عجيبة تعجز الأذهان عن معرفتها، ولكن اصرار الانسان على التمرد والتذمر وعدم الشكر وتقدير النعم يؤدي إلى هلاكه كما أهلك الله الأمم السابقة وهو قادر على ذلك حيث قال في المصحف الشريف: [يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ (•) إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ (•) وَمَا ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ]٥.

    لنجدد التوبة لله عزوجل ونرفع أصواتنا بالدعاء والتوسل ونتعظ من آيات الله قبل فوات الأوان، ونعتبر من الأمم السابقة ولا نسلك طريقهم بل نتمسك بالصراط المستقيم ونظل ثابتين على هذا الطريق حتى بعد زوال تلك الغمة إن شاء الله عن هذه الأمة ولانعود لتلك الغفلة المهلكة بإذن الله كما فعل الذين سبقونا وذكرهم الله في القرآن الشريف [وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ (•) ثُمَّ إِذَا كَشَفَ الضُّرَّ عَنْكُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْكُمْ بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ (•) لِيَكْفُرُوا بِمَا آتَيْنَاهُمْ فَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ].

    هذا الوباء كشف معدن الانسان الحقيقي في الأزمات ومدى قوة ايمانه وعقيدته وصبره، ومعرفة قيمة النعم والحذر كل الحذر من زوالها وادامتها بالشكر والحمد فكان بمثابة غربلة للعقيدة. ودمتم سالمين.

    مقتبس من موقع بشرى حياة











  • #2
    فعلا
    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	IMG_20200610_222058.jpg 
مشاهدات:	109 
الحجم:	106.7 كيلوبايت 
الهوية:	887989

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X