إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سلبيات التلفاز والكومبيوتر والأنترنت

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سلبيات التلفاز والكومبيوتر والأنترنت

    سلبيات التلفاز والكومبيوتر والأنترنت


    ولما انجر بنا الكلام عن مراقبة الأولاد وخاصة في مرحلة النضوج , فلا بأس بذكر سلبيات شاشات التلفاز السامة التي لها الأثر السلبي الكبير على الناضجين , وإنما تبرز السلبيات الخطيرة لاستعمال التلفاز أو الكمبيوتر أو شبكات الأنترنت عند عدم رقابة الأهل للأولاد أثناء جلوسهم أمام هذه الشاشات .
    قال دكتور جواد مطوق باحث أكاديمي ومعد برامج :

    التطورات التكنولوجية دخلت في جميع نواحي حياتنا وأصبحت جزءا لا يتجزأ من حياتنا فلا يمكن ان نتصور كيف يمكن أن نعيش بدون الاستخدامات الحديثة للتكنولوجيا .
    فهي في البيت وفي المكتب وفي الشارع , إذن فهي ملازمة لنا في كل خطوة نخطوها , لقد اصبحنا جميعا نتعامل مع التكنولوجيا بشكل مستمر وكثيف , بدأنا نستخدم الكمبيوتر والأنترنت والفضائيات والتلفون الجوال , والتكنولوجيا الرقمية الحديثة التي بدأت تفرض وجودها علينا بطبيعة الحال بدأنا نحصل على الفوائد من التكنولوجيا الحديثة , الكمبيوتر والانترنت من الوسائل التي عزت حياتنا وأصبحنا نتعامل معها بشكل طبيعي , الأطفال والصغار سنا بطبيعة الحال هم كذلك ليسوا ببعيدين عن الاستخدامات الحديثة و المتعددة لهذه الأجهزة فهي دخلت عالم وخيال الأطفال وبدأت تؤثر بشكل كبير على شخصية الطفل لما تحويه من وسائل تسلية ولهو وثقافة وأدوات متعة , فهي تخدم الطفل وتساهم في رفع مستواه الثقافي والعلمي وإدراكه للأمور , لكن المشكلة تبدأ من عدم توجيه وتوعية الطفل بشكل صحيح , ويؤدي بدون شك الى الاستخدام السيئ للتكنولوجيا , وفي النهاية يؤثر على شخصية وسلوك الطفل وربما تصبح التكنولوجيا هذه أداة ضارة على عكس ما هو مطلوب منها .


    ويؤكد أن غياب الوعي الأسري والرقابة المطلوبة من قبل الأسرة تجعل عملية السيطرة على الطفل صعبة جدا , وإن ترك الطفل للمربية الاجنبية وللخادمة في رعايته وتوجيهه ووجود الكثير من مقاهي الانترنت التي يمكن أن يدخلها الطفل وبعض الصغار سنا , وغياب الرقابة الصارمة من أخطر الأمور التي بدأت تترك بصماتها واضحة على العائلات والأسر , وبدأنا نسمع الكثير من التجاوزات والانحرافات والأخبار السيئة التي بدأت تقلق علماء المجتمع والنفس عل حد سواء , لما لهذه الظاهرة من انعكاسات سيئة على المجتمع ومستقبل الأجيال القادمة و نقطة أخرى يجب الإشارة إليها وهي مسألة انتشار الفضائيات وغياب البرامج الموجهة للطفل خصوصا في الفضائيات العربية , واقتصار عرضه لبرامج الأطفال المعدة والمهيأة خصيصا لمجتمعات غير مجتمعاتنا والى أطفال غير أطفالنا لما يحويه بعضها من مواضيع فيه الكثير من الإساءة الى عاداتنا وتقاليدنا العربية والإسلامية والى قيمنا الاصلية , وأنه ترك الطفل على هواه بدون توجيه ورعاية من قبل الأسرة وغياب البديل من البرامج الإعلامية الهادفة والتي تخاطب عالم وعقل ووجدان الطفل العربي مما يساعد بدون شك على أن تكون التكنولوجيا الحديثة هذه نقمة وليست نعمة لأطفالنا , إن الاهتمام من قبل الأسرة والمجتمع والأجهزة الإعلامية على اختلاف أنواعها ووسائلها بالطفل وبعالم الطفل يساعد بدون شك على أن تكون التكنولوجيا الحديثة أداة يمكن أن تكون في مصلحة وفائدة أطفالنا الذين هم بدون شك مستقبل الامة(1).
    الرسوم المتحركة وأثرها السيء
    قالت الباحثة بدرية أحمد : نلاحظ أن التلفاز يحاول جذب الصغار الى عالم الرسوم المتحركة وهذه الرسوم
    تخلق عوالم مثيرة صاخبة من مخلوقات وحركات غير منطقية تتحدى كل قوانين الحركة والزمن والحياة , ومعظم هذه الرسوم تكون مستوردة من الدول الأجنبية , والطفل مخلوق بريء يقتبس كل ما يشاهده بعفوية من قيم وعادات ومضامين فهذه الفضائيات تقدم برامج الرسوم المتحركة لكل أطفال العالم وفق منظورها الخاص ولا يمكن للطفل العربي أن يتقبل كل ما يشاهده على الفضائيات فلكل مجتمع عاداته وتقاليده يتربى وسطها الأطفال ومن الصعب تغيير هذه القيم بعرض رسائل معينة في برنامج الرسوم المتحركة في الفضائيات (2) .
    سلبيات المقاهي
    قال الدكتور صالح بن رميح الرميح أستاذ علم الاجتماع بكلية الآداب , في جامعة الملك سعود بالرياض : الآثار السلبية لارتياد هؤلاء الشباب تلك المقاهي كالتالي :
    1ـ إنفاق الوقت الطويل أمام شبكة الانترنت والإبحار من موقع الى آخر مما يتسبب في إهمال الشباب المذاكرة وقضاء لوازم اسرتهم .
    2- الانبهار بما يعرضه الغرب من أفكار ومعلومات وموضات وما ينشا عنها من تطبع بطباعهم والتأثر بأخلاقهم .
    3- هدر المال خاصة إذا استمر ساعات طويلة .
    4- إقامة علاقات مشبوهة مع الجنس الآخر مما قد يؤدي الى انعزال الفرد عن الآخرين كذلك النظر الى ما حرمه الله .
    5- التعود على الاطلاع على المنكر وعدم إنكاره من خلال المواد المختلفة .
    *هناك أيضا آثار صحية سلبية على العينين والظهر)) (3).
    ضرورة رقابة الأطفال وهم على الانترنت
    قال الدكتور عبد الله بن سلطان السبيعي أستاذ الطب النفسي المشارك بكلية الطب جامعة الملك سعود رئيس المجلس السعودي للطب النفسي :
    إن الانترنت مصدر ضخم للمعلومات غثها وسمينها ولا بأس من ارتياد الأطفال لمقاهي الانترنت وتصفح المواقع التي تلائم مداركهم ولا تتعارض مع ديننا وعاداتنا وتقاليدنا , لذلك فإن وجود رقيب على الأطفال أمر ضروري ولعل الدولة قد أحسنت في عمل بعض الحواجز الحائلة دون الدخول للمواقع المخلة والمنافية لديننا , والواقع إن هذه الحواجز لم توضع للأطفال ولكن للكثير من الكبار الذين تصغر عقولهم وتؤجج عواطفهم وشهواتهم عند التعرض لأقل المغريات .
    وإن عدم الإشراف على الأطفال عند إبحارهم في مجاهل الانترنت لا بد أن يترك أثرا ويحدث تغيرا في أفكارهم ينعكس على سلوكهم وعلاقاتهم , , هؤلاء هم أطفال اليوم شباب الغد القريب ورجال الغد الأبعد المنظور لا بد أن تصطبغ ثقافتهم ومفاهيمهم , والانترنت في مجمله ثقافة غربية , ومن طبائع الأمور وسنة الحياة أن يقلد الضعيف القوي ونحن والشكوى لله شعوب تعاني من الضعف الثقافي والنفسي والشعور بالهزيمة ولا بد أن نكتسب من ثقافة الغرب التي اكتسحت كل الشعوب إلا من رحم الله , هذا التغير العقائدي والفكري والسلوكي لا بد وأن ينعكس على علاقتنا كأفراد وأسر .
    وعن البديل الذي يمكن أن نوفره لأطفالنا فإن بديل الانترنت هو نفسه لكن نوفر فيه مواقع عربية إسلامية مثيرة وجذابة مصممة بعناية تحتوي المفيد والجديد في نفس الوقت , ولا بد أن نجاري العصر ونركب قارب النجاة باستعمال سلاح العصرنة والتقدم)) .

    ((هناك الكثير من الأساليب التي تهيأ لحماية الأطفال من التعرض للمواقع الإباحية والخلاعية وغيرها من المواقع غير المناسبة على الانترنت .
    ومن هذه الأساليب التعرف على البرامج التي تتيح رقابة أبوية على الانترنت واستخدامها لمنع برامج مواقع معينة .
    بإمكانك أيضا استخدام خيار تخزين ملف بعناوين المواقع التي تزار على الانترنت وتحقق منها مرة اسبوعيا على الأقل . تأكد من معرفتك للمواقع التي يدخلها أطفالك والوقت الذي يقضونه فيها .
    وبعبارة أخرى , هيء جهازك بطريقة تسمح لأطفالك باستخدام الانترنت كمصدر للتعلم وليس كجهاز للتفاعل . وتذكر أن قيمة الانترنت كلها تكمن في الجانب التعليمي والثقافي وليس في الجوانب الأخرى .
    إذا لم تكن لديك معرفة بكيفية تهيئة جهازك وضبطه لهذا الغرض , اتصل بالشركة المزودة بالخدمة لتطلب منها أن تشرح لك ذلك خطوة خطوة
    )) (4) .
    __________________________________________________ ___
    1ـ مقالة للدكتور جواد مطوق باحث أكاديمي ومعد برامج , عن بعض مواقع الأنترنت .
    2- مقالة لبدرية أحمد , عن بعض مواقع الأنترنت .
    3- مقالة تحقيقية لرياض العسافي ,عن بعض مواقع الأنترنت .
    4- مقالة لرياض العسافي , عن بعض مواقع الِأنترنت.

    (
    الكتاب : التربية الفاشلة وطرق علاجها:[ص102-106]المؤلف : الشيخ ياسين عيسى)
    شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل




  • #2
    احسنتم اخي المشرف الفاضل

    من اهم اسس التربية ان نحصن اطفالنا من هذه المزالق

    فافلام الكارتون على الاطلاق تحرض على العنف الذي

    يبدو جليا في تعاملات اطفال هذا الجيل والجيل السابق

    وتتخذ من الخيال الذي يغرق فيه الاطفال ليبتعدوا عن الواقع

    اداة مسمومة لتلويث افكارهم ولتخديرهم لتضمن كسلهم وخمولهم

    وهذا ما نراه سمة عامة عليهم وحتى لدى الكبار الذين ادمنوا هذه البرامج

    واذا تكلمنا عن مواقع الانترنيت فهذا مالاتكفيه صفحات وصفحات فالحديث ذو شجون

    شكرا لكم اخي على هذه التوضيح

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X