إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

جواز النحلة لأي احد في صحيح البخاري !!! وعدم جواز نحلة فدك لفاطمة الزهراء (ع) ؟؟؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • جواز النحلة لأي احد في صحيح البخاري !!! وعدم جواز نحلة فدك لفاطمة الزهراء (ع) ؟؟؟

    جواز النحلة لأي احد في صحيح البخاري !!! وعدم جواز نحلة فدك لفاطمة الزهراء (ع) ؟؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم .
    اللهم صل على محمد وال محمد .

    النحلة هي العطية أو الهبة او الحق الذي يعطيه شخص لشخص اخر ، كالمهر الذي يعطيه الزوج للزوجة ، كما في قوله تعالى : (وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِن طِبْنَ لَكُمْ عَن شَيْءٍ مِّنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَّرِيئًا ) - 1 -
    وقد سميت الأرض التي أعطاها رسول الله (ص) لفاطمة الزهراء (ع) بنحلة فدك أي عطية فدك .
    ومن المفارقات والتناقضات ما نراه مرويا عند علماء اهل السنة والجماعة وبالرواية الصحيحة باثبات العطية والهبة و النحلة والصدقة و جوازها شرعا من الاب لأولاده بشرط العدالة في الاعطاء في حالة تعدد الأولاد .
    وفي روايات أخرى يرفضون النحلة والعطية التي اعطاها النبي الاكرم محمد (ص) لفاطمة الزهراء (ع) وهي ارض فدك في حين ان فاطمة الزهراء (ع) هي الإبنة الوحيدة للنبي (ص) في حينها ؟؟؟

    *** أخرج البخاري ومسلم من حديث النعمان بن بشير رضي الله عنه : ( أن أباه أتى به رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : إني نحلت ابني هذا غلاما كان لي ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أَكُل ولدك نحلته مثل هذا ؟ فقال لا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فارجعه ، وفي لفظ : فانطلق أبي إلى النبي صلى الله عليه وسلم ليشهده على صدقتي ، فقال : أفعلت هذا بولدك كلهم ؟ قال لا ، قال اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم ، فرجع أبي فرد تلك الصدقة ) ، متفق عليه .

    *** القندوزي ، ينابيع المودة لذوي القربى ، ج 1 ، ص 138 ، ص 359 :
    خامسا : قول الله تعالى : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } خصوصية لهم خصهم الله العزيز الجبار بها واصطفاهم على الأمة ، فلما نزلت هذه الآية على رسول الله (ص) ، قال (ص) لفاطمة (ع) : هذه فدك وهي مما لم يوجف عليه بخيل ولا ركاب وهي لي خاصة دون المسلمين وقد جعلتها لك لما أمرني الله به فخذيها لك ولولدك .

    *** محمد بيومي ، السيدة فاطمة الزهراء (ع) ، ج 1 ، ص 140 :
    ...... ثم أن الزهراء ، قالت : أن أباها (ص) وهبها أرض فدك ، فهي أن لم تكن ارثا فهي هبة ، روى السيوطي في تفسيره الدر المنثور في التفسير بالمأثور ، ج 5 ، ص 273 - 274 : أخرج البزار ، وأبو يعلي ، وابن أبي حاتم ، وابن حاتم وابن مردويه ، عن أبي سعيد الخدري (ر) : لما نزلت هذه الآية : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } دعا رسول الله (ص) فاطمة فأعطاها فدك .
    اذا فبحسب رواية صحيح البخاري المستفاد من ظاهرها جواز إعطاء وهبة الاب للأولاد أي شيء في حياته نستدل على ان رفض بعض الصحابة تسليم ارض فدك لفاطمة الزهراء (ع) بحجة نقصان الشهود على ذلك هو الظلم بعينه لاهل البيت (ع) ونصوصهم المروية أعلاه تشير الى ذلك أيضا كقول القندوزي الحنفي : خصوصية لهم خصهم الله العزيز الجبار بها واصطفاهم على الأمة .... الخ .
    وكقول محمد بيومي : ثم أن الزهراء ، قالت : أن أباها (ص) وهبها أرض فدك ، فهي أن لم تكن ارثا فهي هبة .

    ****************************
    الهوامش :


    1 - سورة النساء ، آية 4 .

عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X