إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

✍📖تفسير الشيعة لآية التبليغ📚

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ✍📖تفسير الشيعة لآية التبليغ📚

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وآل محمد
    🍃🌹🍃🌹🍃🌹🍃🌹🍃
    قال الشيعة إن المأمور بتبليغه في الآية أمرٌ خاصٌّ أوحاه الله الى رسوله(صلى الله عليه وآله) وأمره بتبليغه، وهو ولاية علي (عليه السلام) ، ولا يصح أن يكون كل ما أوحيَ اليه(صلى الله عليه وآله)، لأن الآية نزلت في أواخر أيامه(صلى الله عليه وآله)، ولأن الله جعله مساوياً لكل عمل نبيه(صلى الله عليه وآله) في تبليغ الرسالة، فلا يصح أن يكون معناه: إن لم تبلغ الكل فلم تبلغ الكل !
    وكذا العصمة في الآية، ليست عصمة للنبي(صلى الله عليه وآله) في العمل، لأنها موجودة من أول حياته، والآية في آخرها . بل هي عصمة له(صلى الله عليه وآله) من الناس أن يتهموه بأنه حابى ابن عمه فأوصى له بخلافته، وأنه يريد تأسيس ملك لبني هاشم، فيرتدوا لذلك عن الإسلام .
    وأحاديثنا بذلك متواترة، ففي تفسير العياشي:1/331، عن ابن عباس وجابر بن عبد الله قالا: (أمر الله تعالى نبيه محمداً(صلى الله عليه وآله) أن ينصب علياًّ علماً للناس ويخبرهم بولايته، فتخوف رسول الله أن يقولوا حابى ابن عمه وأن يطعنوا في ذلك عليه، فأوحى الله إليه:يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ).
    وفي الكافي:1/290، عن الإمام الباقر (عليه السلام) قال: (فرض الله على العباد خمساً، أخذوا أربعاً وتركوا واحدة ! قلت: أتسميهن لي جعلت فداك؟ فقال: الصلاة، وكان الناس لا يدرون كيف يصلون فنزل جبرئيل فقال: يا محمد أخبرهم بمواقيت صلاتهم .
    ثم نزلت الزكاة فقال: يا محمد أخبرهم من زكاتهم ما أخبرتهم من صلاتهم . ثم نزل الصوم فكان رسول الله(صلى الله عليه وآله) إذا كان يوم عاشوراء بعث إلى ما حوله من القرى فصاموا ذلك اليوم، فنزل شهر رمضان بين شعبان وشوال . ثم نزل الحج فنزل جبرئيل (عليه السلام) فقال: أخبرهم من حجهم ما أخبرتهم من صلاتهم وزكاتهم وصومهم .
    ثم نزلت الولاية...وكان كمال الدين بولاية علي بن أبي طالب (عليه السلام) فقال عند ذلك رسول الله(صلى الله عليه وآله) : أمتي حديثو عهد بالجاهلية، ومتى أخبرتهم بهذا في ابن عمي يقول قائل ويقول قائل، فقلت في نفسي من غير أن ينطق به لساني فأتتني عزيمة من الله عز وجل بَتْلَة أوعدني إن لم أبلغ أن يعذبني ! فنزلت: يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ. فأخذ رسول الله(صلى الله عليه وآله) بيد علي (عليه السلام) فقال: أيها الناس إنه لم يكن نبي من الأنبياء ممن كان قبلي إلا وقد عمره الله ثم دعاه فأجابه، فأوشك أن أدعى فأجيب، وأنا مسؤول وأنتم مسؤولون فماذا أنتم قائلون؟ فقالوا: نشهد أنك قد بلغت ونصحت وأديت ما عليك، فجزاك الله أفضل جزاء المرسلين. فقال: اللهم اشهد، ثلاث مرات . ثم قال: يا معشر المسلمين هذا وليكم من بعدي، فليبلغ الشاهد منكم الغائب).
    وفي البحار:94/300، أن الإمام الصادق (عليه السلام) قال لمواليه وشيعته: (أتعرفون يوماً شيد الله به الإسلام وأظهر به منار الدين، وجعله عيداً لنا ولموالينا وشيعتنا ؟ فقالوا: الله ورسوله وابن رسوله أعلم، أيوم الفطر هو يا سيدنا؟ قال: لا . قالوا: أفيوم الأضحى هو؟ قال: لا، وهذان يومان جليلان شريفان، ويوم منار الدين أشرف منهما وهو اليوم الثامن عشر من ذي الحجة، وإنَّ رسول الله(صلى الله عليه وآله) لما انصرف من حجة الوداع وصار بغدير خم أمر الله عز وجل جبرئيل أن يهبط على النبي(صلى الله عليه وآله) وقت قيام الظهر من ذلك اليوم، وأمره أن يقوم بولاية أمير المؤمنين (عليه السلام) وأن ينصبه علماً للناس بعده، وأن يستخلفه في أمته، فهبط إليه وقال له: حبيبي محمد إن الله يقرؤك السلام ويقول لك: قم في هذا اليوم بولاية علي ليكون علماً لأمتك بعدك يرجعون إليه ويكون لهم كأنت . فقال النبي(صلى الله عليه وآله) : حبيبي جبرئيل إني أخاف تغير أصحابي لما قد وُتروه، وأن يبدوا ما يضمرون فيه، فعرج وما لبث أن هبط بأمر الله فقال له: يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ، فقام رسول الله(صلى الله عليه وآله) ذَعِراً مرعوباً خائفاً وقدماه تُشْوَيَان من شدة الرمضاء، وأمر بأن ينظف الموضع ويُقَمَّ ما تحت الدوح من الشوك وغيره، ففُعل ذلك، ثم نادى بالصلاة جامعة فاجتمع المسلمون وفيمن اجتمع أبو بكر وعمر وعثمان وسائر المهاجرين والأنصار، ثم قام خطيباً وذكر الولاية فألزمها للناس جميعاً، فأعلمهم أمر الله بذلك).
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X