إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ألأمام الباقر مؤسس الحوزة العلمية ...

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ألأمام الباقر مؤسس الحوزة العلمية ...

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
    نطرح سوالاً : هو لماذا أؤراد الإمام الباقر {عليه السلام} أن يخلق ثورة فكرية واسعة بتأسيس
    المدارس والحوزات الدينية وتربية علماء يحملون علم آل محمد فوضع {عليه السلام}
    حجر الأساس لهذه الثورة الفكرية والثقافية
    ومن الملاحظ في حياة الإمام الباقر {عليه لسلام} ، انها كانت مرحلة جديدة من مراحل عمل الأئمة ، حيث بدأ الفساد الثقافي يتفشى في قلوب الناس وبدأت الشبهات تعّم رجال العلم وغيرهم ،وشاع حديث
    الزندقة ، والإلحاد والأنحراف العقائدي حتى بات يتهدد المجتمع الإسلامي برمته
    فهبّ عندئذ الإمام الباقر {عليه السلام} للإظهار علمه ولدحض هؤلاء المتردينوفضح
    امرهم وقام بإعداد دعاة رسالين ، وكوادر يقومون بهذه المهمة ،ولينتشروا في اكبر
    مساحة ممكنة من جسد العالم الإسلامي ،فتأسست المدرسة الفكرية والتي هي الحوزات العلمية
    اليوم
    السنا في زمن الشبهات والفساد الثقافي وهل يوجد درجة من الفساد الفكري اكثر
    من الذي نحن فيه ؟؟؟؟
    اليس من الضروري ان يرتاد ابني وأبنكم صرح الحوزات العلمية لكي يكونوا
    دعاة للأصلاح الفساد ؟؟؟؟؟
    هل نفكر في مستقبل أولادنا كمهندسين وأطباء ،مثلما نفكر ان يكونوا طلاب حوزة
    مصلحين ؟؟؟؟؟
    هل تعتقدون ان بناء الدور وشفاء الأجساد،،، اهم من بناء روح الأنسان وإصلاح
    وتطبيب القلوب ؟؟؟؟
    وإذا كنا نحب ذلك ونحن على سيرة الباقر {عليه السلام} فليكن من كل واحد
    منا نصيب للحوزة الشريف ،فالذي لديه واحد فليكون هو طريقه ان يكون مجتهداً ولم لا؟؟!!!
    وإن كان لدينا اربعة فإثنان على الأقل نلحقهم بهذا الطريق الرباني
    أرغب في مشاركتكم في بيان آراءكم وهل انتم تشجعون اولادكم في الدراسة
    في الحوزات العلمية ،ام لا ؟؟؟؟
    تفضلوا وجودوا علينا بطرحكم الراقي


  • #2
    اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم يا كريم

    أجل نحن في زمن الفساد و التغريب الفكري
    وقد بتنا في زمن التخبط الذي يصعب فيه التمييز بين الحق والباطل إلا ما رحم ربي

    و ما أحوجنا إلى أن نكون أمة منيعة محصنة قوية تستمد طاقتها وقدرتها من قوة إيمانها بالله سبحانه ومن تمسكها بتعاليم الدين الحنيف أمة ذات عقيدة راسخة شامخة لا تميل و لا تحيد عن الحق طرفة عين

    أمة رجال الدين فيها يكونون صفحة بيضاء ناصعة لاتشوبها شائبة حتى إن تحدثوا جذبوا إليهم الأرواح لا الاسماع فقط
    رجال لا تلهيهم الدنيا عن رسالتهم ولاتأخذهم في الله لومة لائم يدعون إلى الله بالرفق والحكمة والموعظة الحسنة لا بالقسوة أو استعجال الاحكام


    أنا أتفق معك أخيتي العزيزة شجون فاطمة في أهمية تربية أبنائنا على العمل الرسالي وهذا ما أعشق تربيته في نفوس الجميع وبالذات في نفس كل صغير من مجتمعي لا في أطفالي فقط .. فالبذرة الصغيرة ستكبر وتصبح شجرة ذات ثمار في يوم ما ولابد لهذه البذرة من التعهد منذ الصغر لأنها أسرع في الاستجابة وهي صغيرة

    و لكن للأسف بل للأسف كثيرا
    الحوزة بمعنى الحوزة العلمية الحقيقية بكل مقاييسها ومواصفاتها التي نثق في أن تخرج أبنائنا كرجال علم ودعاءة إلى الحق و رجال دين على قدر من الأهلية والثقة بصدق ليست موجود لدينا في بلادنا
    و الكثير منا يسجل أبنائه الصغار في دور تحفيظ وتجويد القرآن أو تدريس بعض أمور العقيدة نطلق عليها مسمى حوزة
    ويوجد ما يشاكلها للنساء و الرجال ولكن في إطار محدود و الحديث هنا يتشعب ويطول وله في القلب شجون

    هل نفكر في مستقبل أولادنا كمهندسين وأطباء ،مثلما نفكر ان يكونوا طلاب حوزة مصلحين ؟؟؟؟؟
    عن نفسي نعم كم وكم أتمنى أن أرى ابني رساليا لا رجل دين فقط , كم أتمنى أن يكون واهبا نفسه لله سبحانه , من الممهدين لظهور الإمام الحجة عجل الله فرجه فكرا وقولا وعملا .. لا من المتسببين في تأخر ظهوره , من المتشرفين بنصرته .. لحظتها فقط سأكون أما حقيقية تستحق أن تكون الجنة تحت أقدامها

    هل تعتقدون ان بناء الدور وشفاء الأجساد،،، اهم من بناء روح الأنسان وإصلاح وتطبيب القلوب ؟؟؟؟
    ما فائدة الدور إن كانت نفوس ساكنيها خربة ؟
    و أي دواء سيشفي القلوب و الأرواح والمرض الحقيقي مرض القلب لا الجسد؟
    و من أين يأتي الإصلاح إن لم نكن نحن أنفسنا وأبناءنا صالحين وبصلاحنا نكون دعاة للإصلاح


    هل انتم تشجعون اولادكم في الدراسة في الحوزات العلمية ،ام لا ؟؟؟؟
    أغبطكم يا أهل العراق على ما لديكم من تعبئة روحية قوية
    فبرغم ما مررتم به من محن و برغم كل ما تمرون به الآن
    فأنتم بحق أفضل ممن رضخ للظلم و قبل بالجور وعاش بالامتهان حتى بات يتحمل وزر الظالمين أينما ذهب لأنه من بلاد أسيادها لم يكتفوا بنشر الظلم في بلادهم بل عاثوا في بلاد الله كلها فسادا ظلما وجورا


    يعطيك ألف عافية أخيتي شجون فاطمة
    فدائما تجذبيني بأطروحاتك التي تلامس الواقع وتصيب عين الحقيقة
    وفقك الله لكل خير ترتضيه و أثابك على ما تقدميه خير الجزاء
    و أنالك شفاعة النبي وآله الأطهار وحشرك في زمرة الأخيار

    دمت بخير وفي حفظ الله ورعايته

    احترامي وتقديري




    أيها الساقي لماء الحياة...
    متى نراك..؟



    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة شجون فاطمة مشاهدة المشاركة
      اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
      نطرح سوالاً : هو لماذا أؤراد الإمام الباقر {عليه السلام} أن يخلق ثورة فكرية واسعة بتأسيس
      المدارس والحوزات الدينية وتربية علماء يحملون علم آل محمد فوضع {عليه السلام}
      حجر الأساس لهذه الثورة الفكرية والثقافية
      ومن الملاحظ في حياة الإمام الباقر {عليه لسلام} ، انها كانت مرحلة جديدة من مراحل عمل الأئمة ، حيث بدأ الفساد الثقافي يتفشى في قلوب الناس وبدأت الشبهات تعّم رجال العلم وغيرهم ،وشاع حديث
      الزندقة ، والإلحاد والأنحراف العقائدي حتى بات يتهدد المجتمع الإسلامي برمته
      فهبّ عندئذ الإمام الباقر {عليه السلام} للإظهار علمه ولدحض هؤلاء المتردينوفضح
      امرهم وقام بإعداد دعاة رسالين ، وكوادر يقومون بهذه المهمة ،ولينتشروا في اكبر
      مساحة ممكنة من جسد العالم الإسلامي ،فتأسست المدرسة الفكرية والتي هي الحوزات العلمية
      اليوم
      السنا في زمن الشبهات والفساد الثقافي وهل يوجد درجة من الفساد الفكري اكثر
      من الذي نحن فيه ؟؟؟؟
      اليس من الضروري ان يرتاد ابني وأبنكم صرح الحوزات العلمية لكي يكونوا
      دعاة للأصلاح الفساد ؟؟؟؟؟
      هل نفكر في مستقبل أولادنا كمهندسين وأطباء ،مثلما نفكر ان يكونوا طلاب حوزة
      مصلحين ؟؟؟؟؟
      هل تعتقدون ان بناء الدور وشفاء الأجساد،،، اهم من بناء روح الأنسان وإصلاح
      وتطبيب القلوب ؟؟؟؟
      وإذا كنا نحب ذلك ونحن على سيرة الباقر {عليه السلام} فليكن من كل واحد
      منا نصيب للحوزة الشريف ،فالذي لديه واحد فليكون هو طريقه ان يكون مجتهداً ولم لا؟؟!!!
      وإن كان لدينا اربعة فإثنان على الأقل نلحقهم بهذا الطريق الرباني
      أرغب في مشاركتكم في بيان آراءكم وهل انتم تشجعون اولادكم في الدراسة
      في الحوزات العلمية ،ام لا ؟؟؟؟
      تفضلوا وجودوا علينا بطرحكم الراقي

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      اتفق معكم اختي الموقرة بضرورة تسليح ابناءنا وبناتنا بالعلم والمعرفة الدينية وضرورة تعلم كيفية التصدي للافكار المنحرفة والادعاءات الباطلة

      ولكن بنفس الوقت لا مانع بان نشجع ابناءنا على تعلم ودراسة العلوم التطبيقية والنظرية التي ينتفع بها المجتمع كالطب والهندسة والسعي لاخذ الماجستير والدكتوراه ان كانت لديهم القابلية والرغبة في ذلك

      حيث ان دراسة هذه العلوم الاخيرة من شأنها ان تفتح افاقا جديدة لمن يدرس او درس العلوم الدينية

      كذلك يمكن للمهندس والطبيب والاستاذ الجامعي ان يتصدى للمنحرفين من موقعه وفي مكان عمله فلعل الكلمة منه تكون اكثر مقبولية في نفوس طلابه او من هم بنفس الصنف من الاختصاص والوضيفة

      اضافة الى ان دخول المتدينين والملتزمين والمطلعين على امور الدين الى دوائر العمل وانخراطهم فيها من شأنه ان يحد من الجهل والفساد والتمادي في الحرام الذي تعاني منه الكثير من الدوائر الحكومية وغيرها ..

      اتمنى ان اكون اوصلت وجهة نظري ..

      تحياتي واحترامي للجميع

      المـيـزان(سابقا)
      فيابنَ أحمـدَ أنتَ وسيلتي*وأبـوكَ طـــهَ خَــيرُ الجُـــدودِ
      أيخيبُ ظنّي وأنتَ الجوادُ*وأقطعُ رجائي وعليكُ ورودي

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة صادقة مشاهدة المشاركة
        اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم يا كريم

        أجل نحن في زمن الفساد و التغريب الفكري
        وقد بتنا في زمن التخبط الذي يصعب فيه التمييز بين الحق والباطل إلا ما رحم ربي

        و ما أحوجنا إلى أن نكون أمة منيعة محصنة قوية تستمد طاقتها وقدرتها من قوة إيمانها بالله سبحانه ومن تمسكها بتعاليم الدين الحنيف أمة ذات عقيدة راسخة شامخة لا تميل و لا تحيد عن الحق طرفة عين

        أمة رجال الدين فيها يكونون صفحة بيضاء ناصعة لاتشوبها شائبة حتى إن تحدثوا جذبوا إليهم الأرواح لا الاسماع فقط
        رجال لا تلهيهم الدنيا عن رسالتهم ولاتأخذهم في الله لومة لائم يدعون إلى الله بالرفق والحكمة والموعظة الحسنة لا بالقسوة أو استعجال الاحكام


        أنا أتفق معك أخيتي العزيزة شجون فاطمة في أهمية تربية أبنائنا على العمل الرسالي وهذا ما أعشق تربيته في نفوس الجميع وبالذات في نفس كل صغير من مجتمعي لا في أطفالي فقط .. فالبذرة الصغيرة ستكبر وتصبح شجرة ذات ثمار في يوم ما ولابد لهذه البذرة من التعهد منذ الصغر لأنها أسرع في الاستجابة وهي صغيرة

        و لكن للأسف بل للأسف كثيرا
        الحوزة بمعنى الحوزة العلمية الحقيقية بكل مقاييسها ومواصفاتها التي نثق في أن تخرج أبنائنا كرجال علم ودعاءة إلى الحق و رجال دين على قدر من الأهلية والثقة بصدق ليست موجود لدينا في بلادنا
        و الكثير منا يسجل أبنائه الصغار في دور تحفيظ وتجويد القرآن أو تدريس بعض أمور العقيدة نطلق عليها مسمى حوزة
        ويوجد ما يشاكلها للنساء و الرجال ولكن في إطار محدود و الحديث هنا يتشعب ويطول وله في القلب شجون



        عن نفسي نعم كم وكم أتمنى أن أرى ابني رساليا لا رجل دين فقط , كم أتمنى أن يكون واهبا نفسه لله سبحانه , من الممهدين لظهور الإمام الحجة عجل الله فرجه فكرا وقولا وعملا .. لا من المتسببين في تأخر ظهوره , من المتشرفين بنصرته .. لحظتها فقط سأكون أما حقيقية تستحق أن تكون الجنة تحت أقدامها



        ما فائدة الدور إن كانت نفوس ساكنيها خربة ؟
        و أي دواء سيشفي القلوب و الأرواح والمرض الحقيقي مرض القلب لا الجسد؟
        و من أين يأتي الإصلاح إن لم نكن نحن أنفسنا وأبناءنا صالحين وبصلاحنا نكون دعاة للإصلاح




        أغبطكم يا أهل العراق على ما لديكم من تعبئة روحية قوية
        فبرغم ما مررتم به من محن و برغم كل ما تمرون به الآن
        فأنتم بحق أفضل ممن رضخ للظلم و قبل بالجور وعاش بالامتهان حتى بات يتحمل وزر الظالمين أينما ذهب لأنه من بلاد أسيادها لم يكتفوا بنشر الظلم في بلادهم بل عاثوا في بلاد الله كلها فسادا ظلما وجورا


        يعطيك ألف عافية أخيتي شجون فاطمة
        فدائما تجذبيني بأطروحاتك التي تلامس الواقع وتصيب عين الحقيقة
        وفقك الله لكل خير ترتضيه و أثابك على ما تقدميه خير الجزاء
        و أنالك شفاعة النبي وآله الأطهار وحشرك في زمرة الأخيار

        دمت بخير وفي حفظ الله ورعايته

        احترامي وتقديري






        بوركتم أيتها الراقية وحديثكم الطيب وردكم المفعم بالعقل والوعي الكامل
        نعم عزيزتي يجب أن لا يبقى المؤمن تحت وطئة الحكام الظالمين فأرض الله واسعة
        وتفضلي عندنا نضعكم بعيوننا وعلى رؤوسنا ونفرش الأهداب قبل الفراش لخطاكم الكريم
        وكم اسعدني ردكم الراقي وكلماتكم الدافئة


        الملفات المرفقة

        تعليق


        • #5
          [quote=لواء الطف;457223]


          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

          اتفق معكم اختي الموقرة بضرورة تسليح ابناءنا وبناتنا بالعلم والمعرفة الدينية وضرورة تعلم كيفية التصدي للافكار المنحرفة والادعاءات الباطلة

          ولكن بنفس الوقت لا مانع بان نشجع ابناءنا على تعلم ودراسة العلوم التطبيقية والنظرية التي ينتفع بها المجتمع كالطب والهندسة والسعي لاخذ الماجستير والدكتوراه ان كانت لديهم القابلية والرغبة في ذلك

          حيث ان دراسة هذه العلوم الاخيرة من شأنها ان تفتح افاقا جديدة لمن يدرس او درس العلوم الدينية

          كذلك يمكن للمهندس والطبيب والاستاذ الجامعي ان يتصدى للمنحرفين من موقعه وفي مكان عمله فلعل الكلمة منه تكون اكثر مقبولية في نفوس طلابه او من هم بنفس الصنف من الاختصاص والوضيفة

          اضافة الى ان دخول المتدينين والملتزمين والمطلعين على امور الدين الى دوائر العمل وانخراطهم فيها من شأنه ان يحد من الجهل والفساد والتمادي في الحرام الذي تعاني منه الكثير من الدوائر الحكومية وغيرها ..

          اتمنى ان اكون اوصلت وجهة نظري ..

          تحياتي واحترامي للجميع
          [/

          quote]




          وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
          أخي الكريم لم نقصد مجرد التصدي للمنحرفين بل لتربية جيل العلماء الربانين
          كعلمائنا الافاضل الذين يديرون الحوزات العلمية وهذا العمل يراد له تفرغ كامل ولا يستطيع المهندس او الطبيب ذلك
          لأنه فوق قدراته وقابلياته الأدراكية ،ربما تسأل وكيف ذلك ؟
          أقول لكم سيدي : إن طلاب الحوزة العلمية لا يدرس العلوم الدينية فحسب وإنما العلوم التطبيقية
          رياضيات لغات وغيرها ولكن التركيز يكون على العلوم الدينية من فقه وعقائد ونحو وعلوم قرآن
          أي متخصص في الدين ككل وليس مجرد لديه قدرة على المناقشة والتصدي للمنحرفين على حد قولكم
          ونحن لانرغب ان نغير الحديث ،ولكن الا تتفقون معنا إن بعض المهندسين والأطباء
          انفسهم يحتاجون الى توجيه ؟؟!!
          وهذا اختصاص الحوزات العلمية وليس معنى كلامنا ان الحوزة الشريفة تخرج اصحاب
          منابر فقط ،بل نحن نريد علماء قادة ربانين
          فإذا احتاجت كل مدينة الى عشرة مهندسين وعشرة اطباء ،ألا نحتاج على الأقل الى خمسة
          علماء ربانين مدركين لللأنحراف ويتصدون للفساد الفكري كل حين
          أشكر ردكم الراقي ....وأرجو أن أكون اوضحت لكم رأي في وجهة نظركم
          شرفنا حظوركم


          التعديل الأخير تم بواسطة شجون فاطمة; الساعة 20-04-2015, 11:44 PM.

          تعليق

          يعمل...
          X