إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

✴🕌✴من هم إل ياسين ؟  ✴🚩✴

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ✴🕌✴من هم إل ياسين ؟  ✴🚩✴

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وآل محمد
    ❌⚫❌⚫❌⚫❌⚫❌
    قال تعالى : {سَلَامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ (130) إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ } [الصافات : 130 ، 131]

    المفسّرون والمؤرخون أبدوا وجهات نظر مختلفة بشأن (الياسين) منها :

    أ ـ ذهب البعض إلى أنّ إلياس والياسين هما لغتان ، كما هو شائع بالنسبة لـ (ميكال) و (ميكائيل) إذ أنّهما لغتان في اسم واحد لأحد الملائكة ، ولـ (سيناء) و (سينين) حيث تطلقان على مساحة من الأرض تقع بين مصر وفلسطين ، و (إلياس) و (الياسين) هي أيضاً لغتان في اسم واحد لهذا النّبي الكبير (1)

    ب ـ البعض الآخر يعتبرها جمعاً ، وبهذا الشكل (إلياس) اُضيفت إليها (ياء) فأصبحت (الياسي) ، وبعد ذلك جمعت بإضافة الياء والنون إليها فأصبحت (الياسيين) وبعد تخفيفها غدت (الياسين) ، وطبقاً لهذا يفهم منها أنّها تخصّ كلّ الذين أطاعوا الياس والتزموا بنهجه (2)

    ج ـ (آلياسين) بالألف الممدودة ، مركّبة من كلمتي (آل) و (ياسين) وقيل أنّ ياسين هو اسم والد (الياس) ، ووفق رواية اُخرى فإنّه أحد أسماء نبيّنا الأكرم محمّد (صلى الله عليه وآله وسلم) وبهذا فإنّ كلمة (آل ياسين) تعني عائلة نبي الإسلام أو عائلة ياسين والد الياس .

    الدلائل الواضحة الموجودة في القرآن تؤيّد المعنى الأوّل ، والذي يقول : إنّ المقصود من (الياسين) هو (الياس) لأنّ الآية التي تلي هذه الآية المباركة (سلام على إل ياسين) بآية تقول : (إنّه من عبادنا المؤمنين) وعودة الضمير المفرد على (الياسين) دليل على أنّه شخص واحد لا أكثر ، وهو إلياس .

    وهناك دليل آخر ، هو أنّ الآيات الأربعة الأخيرة التي وردت في نهاية قصّة إلياس ، هي نفس الآيات التي وردت في نهاية قصص نوح وإبراهيم وموسى وهارون ، وعندما نضع هذه الآيات الواحدة إلى جنب الاُخرى نرى أنّ سلام الله في تلك الآيات مرسل إلى الأنبياء الذين تتطرّق إليهم الآيات المباركة ، (سلام على نوح في العالمين ـ سلام على إبراهيم ـ سلام على موسى وهارون)

    وطبقاً لذلك فإنّ (سلام على إل ياسين) تعني السلام على إلياس .

    والنقطة التي ينبغي الإلتفات إليها ، أنّ الكثير من التفاسير أوردت حديثاً بسند عن ابن عبّاس يصرّح بأنّ المراد من (آل ياسين) هم آل محمّد (صلى الله عليه وآله وسلم) ، لأنّ أحد أسماء نبيّنا هو ياسين.

    روى الشيخ الصدوق في كتابه (معاني الأخبار) في باب تفسير (آل ياسين) خمسة أحاديث بهذا الشأن ، كلّها لا تنتهي من حيث السند إلى أهل البيت (عليهم السلام) سوى واحد ، والراوي لهذا الحديث شخص يدعى (كادح) أو (قادح) (3) وهو مجهول ولا توجد ترجمته في كتب الرجال.

    وعلى فرض ـ وفقاً لهذه الأخبار ـ أنّ الآية الآنفة تقرأ بصورة (سلام على آل ياسين) وبغضّ النظر عن عدم تناسب الآيات ، ورأينا أنّ إسناد هذه الرّوايات أيضاً قابلة للنقاش ، فمن الأفضل أن نتجنّب القضاء بخصوص هذه الرّوايات ونترك الحكم عليها لأهلها.

    _____________________

    1. البيان في غريب اعراب القران ، ج2 ، ص308 .

    2. المصدر السابق .

    3. معاني الاخبار ، ص122 .

  • #2
    احسنت اختي الفاضله
    اسمحي لي بهذه الاضافات

    { سَلاَمٌ عَلَىٰ إِلْ يَاسِينَ }
    { يسۤ } * { وَٱلْقُرْآنِ ٱلْحَكِيمِ } * { إِنَّكَ لَمِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ } * { عَلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ } * { تَنزِيلَ ٱلْعَزِيزِ ٱلرَّحِيمِ } * { لِتُنذِرَ قَوْماً مَّآ أُنذِرَ آبَآؤُهُمْ فَهُمْ غَافِلُونَ } * { لَقَدْ حَقَّ ٱلْقَوْلُ عَلَىٰ أَكْثَرِهِمْ فَهُمْ لاَ يُؤمِنُونَ } * { إِنَّا جَعَلْنَا فِيۤ أَعْناقِهِمْ أَغْلاَلاً فَهِىَ إِلَى ٱلأَذْقَانِ فَهُم مُّقْمَحُونَ } * { وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدّاً ومِنْ خَلْفِهِمْ سَدّاً فَأغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ } * { وَسَوَآءُ عَلَيْهِمْ ءَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤمِنُونَ } * { إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ ٱتَّبَعَ ٱلذِّكْرَ وَخشِيَ ٱلرَّحْمـٰنَ بِٱلْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ }
    ورد في معظم تفاسير اهل السنه بان المعني ب (يس ) هو محمد (ص) ومنها
    اولا : الدر المنثور في التفسير الماثور للسيوطي
    أخرج ابن مردويه من طريق ابن عباس قال { يسۤ } محمد صلى الله عليه وسلم. وفي لفظ قال: يا محمد
    وأخرج ابن أبي شيبة وابن المنذر والبيهقي في الدلائل عن محمد بن الحنفية في قوله { يسۤ } قال: يا محمد
    ثانيا : المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز لابن عطيه
    وقوله تعالى: { يس } يدخل فيه من الأقوال ما تقدم في الحروف المقطعة في أوائل السور، ويختص هذا بأقوال، منها أن سعيد بن جبير قال: إنه اسم من أسماء محمد صلى الله عليه وسلم دليله { إنك لمن المرسلين } وقال السيد الحميري
    يا نفس لا تمحضي بالنصح جاهدة على المودة إلا آل ياسينا
    ثالثا:
    وورد في تفسيرالبرهان في تفسير القران للسيد هاشم الحسيني البحراني
    عن الصادق جعفر بن محمد، عن آبائه، عن علي (عليهم السلام)، في قوله عز و جل: { سَلاَمٌ عَلَىٰ إِلْ يَاسِينَ } ، قال: ” يس محمد (صلى الله عليه و آله)، و نحن آل يس
    عن السدي، عن أبي مالك، في قوله عز و جل: { سَلاَمٌ عَلَىٰ إِلْ يَاسِينَ } ، قال: يس: اسم محمد
    عن أبي صالح، عن ابن عباس، في قوله عز و جل: { سَلاَمٌ عَلَىٰ إِلْ يَاسِينَ } ، قال: على آل محمد (عليهم السلام
    أن عمر بن الخطاب كان يقرأ: ” سلام على آل يس ” ، قال أبو عبد الرحمن: آل يس: آل محمد (عليهم السلام
    في حديث الامام الرضا (عليه السلام) مع المأمون و العلماء في مجلسه
    قال الرضا (عليه السلام) في الآيات الدالة على الاصطفاء
    قوله تبارك و تعالى
    سَلاَمٌ عَلَىٰ إِلْ يَاسِينَ
    وقال
    { إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلاَئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِيِّ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلِّمُواْ تَسْلِيماً }
    و قد علم المعاندون منهم أنه ” لما نزلت هذه الآية، قيل: يا رسول الله، قد عرفنا التسليم عليك، فكيف الصلاة عليك؟ فقال: تقولون: اللهم صل على محمد و آل محمد كما صليت على إبراهيم و آل إبراهيم إنك حميد مجيد. فهل بينكم- معاشر الناس- في هذا خلاف؟ فقالوا: لا
    قال المأمون: هذا مما لا خلاف فيه أصلا، و عليه إجماع الامة، فهل عندك في الآل شيء أوضح من هذا في القرآن؟
    فقال أبو الحسن (عليه السلام): نعم، أخبروني عن قول الله عز و جل
    { يسۤ * وَٱلْقُرْآنِ ٱلْحَكِيمِ * إِنَّكَ لَمِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ * عَلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }
    فمن عنى بقوله: يس؟
    قال العلماء: يس: محمد (صلى الله عليه و آله)، لم يشك فيه أحد
    قال أبو الحسن (عليه السلام): ” فإن الله عز و جل أعطى محمدا و آل محمد من ذلك فضلا لا يبلغ أحد كنه وصفه إلا من عقله، و ذلك أن الله عز و جل لم يسلم على أحد إلا على الأنبياء (صلوات الله عليهم)، فقال تبارك و تعالى
    { سَلاَمٌ عَلَىٰ نُوحٍ فِي ٱلْعَالَمِينَ }
    الصافات: 79] و قال
    { سَلاَمٌ عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ }
    [الصافات: 109]، و قال
    { سَلاَمٌ عَلَىٰ مُوسَىٰ وَهَارُونَ }
    [الصافات: 120]،
    و لم يقل سلام على آل نوح، و لا على آل موسى، و لا على آل إبراهيم، و قال عز و جل: { سَلاَمٌ عَلَىٰ إِلْ يَاسِينَ } { إِلْ يَاسِينَ } يعني آل محمد (صلى الله عليه و آله
    عن علي (عليه السلام)، قال: ” إن رسول الله (صلى الله عليه و آله) اسمه ياسين، و نحن الذين قال الله: { سَلاَمٌ عَلَىٰ إِلْ يَاسِينَ
    الطبرسي في (الاحتجاج): عن أمير المؤمنين (عليه السلام)، قال: { سَلاَمٌ عَلَىٰ إِلْ يَاسِينَ } إن الله سمى النبي (صلى الله عليه و آله) بهذا الاسم، حيث قال
    { يسۤ * وَٱلْقُرْآنِ ٱلْحَكِيمِ * إِنَّكَ لَمِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ }
    لعلمه بأنهم يسقطون قوله: سلام على آل محمد، كما أسقطوا غيره

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيكم اختي خادمة ام ابيها وفقكم الله لمرضاته

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X