إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

النبي صلى الله عليه وآله يقيم مجالس الحسين عليه السلام بسند صحيح

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • النبي صلى الله عليه وآله يقيم مجالس الحسين عليه السلام بسند صحيح


    بسم الله الرحمن الرحيم

    أخرج الحاكم في المستدرك ج 4 ص 440 برقم
    8202 - قال : أخبرناه أبو الحسين علي بن عبد الرحمن الشيباني بالكوفة ثنا أحمد بن حازم الغفاري ثنا خالد بن مخلد القطواني قال : حدثني موسى بن يعقوب الزمعي أخبرني هاشم بن هاشم بن عتبة بن أبي وقاص عن عبد الله بن وهب بن زمعة قال : أخبرني أم سلمة رضي الله عنها : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم اضطجع ذات ليلة للنوم فاستيقظ و هو حائر ثم اضطجع فرقد ثم استيقظ و هو حائر دون ما رأيت به المرة الأولى ثم اضطجع فاستيقظ و في يده تربة حمراء يقبلها فقلت : ما هذه التربة يا رسول الله ؟ قال : أخبرني جبريل عليه الصلاة السلام أن هذا يقتل بأرض العراق للحسين فقلت لجبريل أرني تربة الأرض التي يقتل بها فهذه تربتها
    هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه
    تعليق الذهبي في التلخيص : مر هذا على شرط البخاري ومسلم .
    الكتاب : المستدرك على الصحيحين
    المؤلف : محمد بن عبدالله أبو عبدالله الحاكم النيسابوري
    الناشر : دار الكتب العلمية - بيروت
    الطبعة الأولى ، 1411 - 1990
    تحقيق : مصطفى عبد القادر عطا
    عدد الأجزاء : 4
    مع الكتاب : تعليقات الذهبي في التلخيص .
    وقال ذهبي في تاريخ الاسلام ج 1 ص 583 :
    وقال الإمام أحمد في مسنده : ثنا محمد بن عبيد ثنا شرحبيل بن مدرك عن عبد الله بن نجي عن أبيه أنه سار مع علي وكان صاحب مطهرته فلما حاذى نينوى وهو سائر إلى صفين فنادى : اصبر أبا عبد الله بشط الفرات . قلت : وما ذاك قال دخلت على النبي صلى الله عليه و سلم وعيناه تفيضان فقال : " قام من عندي جبريل فحدثني أن الحسين يقتل بشط الفرات وقال : هل لك أن أشمك من تربته قلت : نعم . فقبض قبضة من تراب فأعطانيها فلم أملك عيني أن فاضتا " . وروى نحوه ابن سعد عن المدائني عن يحيى بن زكريا عن رجل عن الشعبي أن عليا قال وهو بشط الفرات : صبرا أبا عبد الله وذكر الحديث
    وقال عمارة بن زاذان : ثنا ثابت عن أنس قال : استأذن ملك القطر على النبي صلى الله عليه و سلم في يوم أم سلمة فقال : " يا أم سلمة احفظي علينا الباب لا يدخل علينا أحد " فبينا هي على الباب إذ جاء الحسين فاقتحم الباب ودخل فجعل يتوثب على ظهر النبي صلى الله عليه و سلم فجعل النبي صلى الله عليه و سلم يلثمه فقال الملك : أتحبه قال : نعم قال : فإن أمتك ستقتله إن شئت أريتك المكان الذي يقتل فيه قال : نعم فجاءه بسهلة أو تراب أحمر
    قال ثابت : فكنا نقول : إنها كربلاء
    عمارة : صالح الحديث رواه الناس عن شيبان عنه
    وقال علي بن الحسين بن واقد : حدثني أبي ثنا أبو غالب عن أبي أمامة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لنسائه : " لا تبكوا هذا الصبي " يعني حسينا فكان يوم أم سلمة فنزل جبريل فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لأم سلمة : " لا تدعي أحدا يدخل " . فجاء حسين فبكى فخلته أم سلمة يدخل فدخل حتى جلس في حجر رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال جبريل : إن أمتك ستقتله قال : " يقتلونه وهم مؤمنون " !
    قال : نعم وأراه تربته . رواه الطبراني
    وقال إبراهيم بن طهمان عن عباد بن إسحاق وقال خالد بن مخلد واللفظ له : ثنا موسى بن يعقوب الزمعي كلاهما عن هاشم بن هاشم الزهري عن عبد الله بن زمعة قال : أخبرتني أم سلمة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم اضطجع ذات يوم فاستيقظ وهو خاثر ثم اضطجع ثم استيقظ وهو خاثر دون المرة الأولى ثم رقد ثم استيقظ وفي يده تربة حمراء وهو يقبلها فقلت : ما هذه التربة قال : " أخبرني جبريل أن الحسين يقتل بأرض العراق وهذه تربتها "
    وقال وكيع : ثنا عبد الله بن سعيد عن أبيه عن عائشة - أو أم سلمة شك عبد الله - أن النبي صلى الله عليه و سلم قال لها : " دخل علي البيت ملك لم يدخل علي قبلها فقال لي إن ابنك هذا حسينا مقتول وإن شئت أريتك من تربة الأرض التي يقتل بها "
    المصدر
    الكتاب: تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام.
    تأليف: شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي.
    دار النشر: دار الكتاب العربي.
    مكان النشر: لبنان/ بيروت.
    سنة النشر: 1407هـ - 1987م.
    الطبعة: الأولى.
    تحقيق: د. عمر عبد السلام تدمري.
    وخرج الطبراني في المعجم الكبير ج 23 ص 308 برقم
    697 – قال : حدثنا إبراهيم بن دحيم ثنا موسى بن يعقوب حدثني هاشم بن هاشم عن وهب بن عبد الله بن زمعة قال أخبرتني أم سلمة : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم اضطجع ذات يوم للنوم فاستيقظ وهو خاثر النفس فاضطجع فرقد فاستيقظ وفي يده تربة حمراء فقلت : ما هذه التربة يا رسول الله ؟
    قال : ( أخبرني جبريل أن هذا يقتل بأرض العراق لحسين فقلت لجبريل : أرني تربة الأرض التي يقتل فيها فهذه تربتها )

    ورواه ابو بكر الشيباني الآحاد والمثاني ج 1ص 342 بسناد اخر
    429- حَدَّثَنَا فَضْلُ بْنُ سَهْلٍ الأَعْرَجُ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدِ بْنِ عُثْمَانَ ، حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ يَعْقُوبَ ، عَنْ هَاشِمِ بْنِ هَاشِمٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ وَهْبٍ ، أَنَّ أُمَّ سَلَمَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا حَدَّثَتْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم اضْطَجَعَ ذَاتَ يَوْمٍ لِلنَّوْمِ ، فَاسْتَيْقَظَ وَهُوَ خَائُرُ النَّفْسِ ، ثُمَّ اضْطَجَعَ ، ثُمَّ اسْتَيْقَظَ وَفِي يَدِهِ تُرْبَةٌ حَمْرَاءُ يُقَلِّبُهَا فِي يَدِهِ ، فَقَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا : يَا نَبِيَّ اللهِ ، مَا هَذِهِ التُّرْبَةُ ؟ قَالَ : أَخْبَرَنِي جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلامُ ، أَنَّ هَذَا يُقْتَلُ بِأَرْضِ الْعِرَاقِ لِلْحُسَيْنِ ، فَقُلْتُ : يَا جِبْرِيلُ ، أَرِنِي تُرْبَةَ الأَرْضِ الَّتِي يُقْتَلُ فِيهَا وَهِيَ هَذِهِ .
    الكتاب : الآحاد والمثاني
    المؤلف : أبو بكر بن أبي عاصم وهو أحمد بن عمرو بن الضحاك بن مخلد الشيباني (المتوفى : 287هـ)
    المحقق : د. باسم فيصل أحمد الجوابرة
    الناشر : دار الراية - الرياض
    الطبعة : الأولى ، 1411 - 1991
    عدد الأجزاء : 6
    مصدر الكتاب : موقع جامع الحديث
    [ ملاحظات بخصوص الكتاب]
    1- مشكول جزئياً .
    2- موافق للمطبوع .




    إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
    فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

  • #2
    اللهم صل على محمد وآل محمد

    تعليق


    • #3
      الأخ الفاضل الجياشي . أحسنتم و أجدتم و سلمت أناملكم على كتابة و نشر هذه المشاركة القيمة التي تدل على ان إقامة مجالس الذكر للإمام الحسين (عليه السلام) سنة نبوية . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X