إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من تفسير سورة البلد

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من تفسير سورة البلد

    بسم الله الرمن الرحيم


    1 - عن جابر بن يزيد قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن قول الله عزوجل (ووالد وما ولد). قال: يعني عليا وما ولد من الائمة عليهم السلام .

    2 - ورد عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله عزوجل (وأنت حل بهذا البلد) قال: يعني رسول الله صلى الله عليه وآله. أي حال فيه، ولاجل حلولك فيه شرفته وعظمته وأقسمت به. " لا اقسم بهذا البلد وأنت حل فيه " أي حلال فيه منتهك الحرمة مستباح العرض والدم

    ما روي عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: كانت قريش تعظم البلد الحرام وتستحل محمدا صلى الله عليه وآله فقال تعالى (لا أقسم بهذا البلد وأنت حل بهذا البلد) يريد أنهم استحلوك وكذبوك وشتموك، فعاب الله ذلك عليهم

    علي بن إبراهيم، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة قال: قال أبو عبد الله
    عليه السلام في قول الله عز وجل: " فلا أقسم بمواقع النجوم (١) " قال: كان أهل الجاهلية
    يحلفون بها، فقال الله عز وجل: " فلا أقسم بمواقع النجوم " قال: عظم أمر من يحلف بها
    قال: وكانت الجاهلية يعظمون المحرم ولا يقسمون به ولا بشهر رجب ولا يعرضون فيهما
    لمن كان فيهما ذاهبا أو جائيا وإن كان قد قتل أباه ولا لشئ يخرج من الحرم دابة أو شاة
    أو بعيرا أو غير ذلك فقال الله عز وجل لنبيه صلى الله عليه وآله: " لا أقسم بهذا البلد * وأنت حل بهذا
    البلد (٢) " قال: فبلغ من جهلهم أنهم استحلوا قتل النبي صلى الله عليه وآله وعظموا أيام الشهر حيث
    يقسمون به فيفون.
    ٥ - علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن إسماعيل بن مرار، عن يونس، عن بعض
    أصحابنا قال: سألته عن قول الله عز وجل: " فلا أقسم بمواقع النجوم " قال " أعظم إثم
    من يحلف بها قال: وكان أهل الجاهلية يعظمون الحرم ولا يقسمون به يستحلون حرمة
    الله فيه ولا يعرضون لمن كان فيه ولا يخرجون منه دابة، فقال الله تبارك وتعالى: " لا أقسم
    بهذا البلد * وأنت حل بهذا البلد * ووالد وما ولد " قال: يعظمون البلد أن يحلفوا به
    ويستحلون فيه حرمة رسول الله صلى الله عليه وآله.

    الكافي ج 7 / ص 450

    3 - عن أبي بكر الحضرمي، عن أبي جعفر عليه السلام قال: قال (لي): يا أبا بكر قول الله عزوجل (ووالد وما ولد) هو علي بن أبي طالب وما ولد الحسن والحسين عليهم السلام .
    ثم ابتدأ قسما ثانيا فقال (ووالد وما ولد) . أن " ووالد وما ولد " مقسم بهم، وهم علي والحسن والحسين عليهم السلام وحالهم في انتهاك الحرمة واستباحة العرض والدم كحال النبي صلى الله عليه وآله.

    وأما قوله تعالى (ألم نجعل له عينين ولسانا وشفتين وهديناه النجدين)
    4 - حديثا مسندا يرفع إلى أبي يعقوب الاسدي، عن أبي جعفر عليه السلام في قوله عزوجل (ألم نجعل له عينين ولسانا وشفتين)
    قال : العينان رسول الله صلى الله عليه وآله، واللسان: أمير المؤمنين، والشفتان: الحسن والحسين عليهم السلام
    (وهديناه النجدين) إلى ولايتهم جميعا، وإلى البراءة من أعدائهم جميعا.
    وأما قوله عزوجل: فلا اقتحم العقبة (11) وما أدراك ما العقبة (12) فك رقبة (13)

    5 - عن يونس بن زهير، عن أبان قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن هذه الآية (فلا اقتحم العقبة) ؟ فقال: يا أبان هل بلغك من أحد فيها شئ ؟
    فقلت: لا. فقال: نحن العقبة،
    فلا يصعد إلينا إلا من كان منا. ثم قال: يا أبان ألا أزيدك فيها حرفا خير لك من الدنيا وما فيها ؟
    قلت: بلى. قال " فك رقبة " الناس مماليك النار كلهم (غيرك و) غير أصحابك ففككم الله منها
    (قلت: بما فكنا منها ؟ قال
    بولايتكم أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام .

    6 - عن أبي بكر الحضرمي، عن أبي عبد الله عليه السلام في قوله تعالى (فك رقبة) قال: الناس كلهم عبيد النار إلا من دخل في طاعتنا وولايتنا، فقد فك رقبته من النار، والعقبة: ولايتنا

    عن أبان بن تغلب، عن الامام جعفر بن محمد عليهما السلام في قوله عزوجل (فلا اقتحم العقبة) قال: نحن العقبة، ومن اقتحمها نجا، وبنا فك الله رقابكم من النار

    ------------------------------
    البرهان / ج ٤
    البحار / ج ٢٤
    مجمع البيان









عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X