إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ضيف ومضّيف ....

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ضيف ومضّيف ....



    قصة اعجبتني ....

    ..يحكى ان هناك رجلا يحب الضيوف ويستأنس بهم عندما يحضرون اليه ويتناولون معه الغداء او العشاء ..

    لكن زوجته عكسه ..

    فهي من تسمع ان هناك ضيف تتضايق ويتغير لونها ..

    فشكى الرجل أمره إلى رسول الله عليه الصلاة والسلام هذه المشكلة ..

    فقال له الرسول عليه الصلاة والسلام قل لزوجتك ان رسول الله سيكون ضيفنا غدا ..

    ويقول لك الرسول عليه الصلاة والسلام اذا اتى انظري ماذا سيدخل معه واذا خرج انظري ماذا سيخرج معه ..

    فذهب الرجل الى زوجته واخبرها ان هناك ضيف سيأتينا غدا .

    .فتضايقت الزوجه ولكن من قال لها...


    زوجها ان الضيف هو الرسول عليه الصلاة والسلام فرحت كثيرا واستبشرت ..

    وقال زوجها يقول لك الرسول عليه الصلاة والسلام اذا دخل انظري ماذا يدخل معه

    واذا خرج انظري ماذا يخرج معه ..

    فقامت زوجته واعدت ما يناسب مقام الرسول من طعام ..

    وحينما حضر الرسول عليه الصلاة والسلام نظرت الزوجه من فتحات الغرفه

    ماذا دخل مع رسول الله فرأت موائد كبيره وجميله ..مألا يخطر على البال ..

    وعندما جلس الرسول عليه الصلاة والسلام اكل شيئ بسيط وجلس لفتره

    وخرج فنظرت مره اخرى ماذا يخرج معه فرأت الثعابين والعقارب تخرج معه ..

    فتعجبت الزوجه وقالت لزوجها ..

    اريد توضيحا من الرسول عليه الصلاة والسلام عن هذا الامر..

    فذهب الرجل إلى رسول الله عليه الصلاة والسلام واخبره الرسول..

    ان الضيف اذا أتى يأتي بخيره ورزقه وتلك الموائد التي رأتها زوجتك انما هي موائد ملكوتيه ..

    اراد الله ان يفتح بصيرتها لتراها ..

    فالضيف يأتي برزقه وبكل خير لصاحب الدار ..

    اما الثعابين التي رأتها فالضيف يخرج معه كل بليه وبلاء كان سيصيب المضيف
















  • #2
    رائع أيتها الحسينية المبدعة

    شكرا لكم على هذه القصة الجميلة

    بارك الله فيكم

    تعليق


    • #3
      اسلمت اناملكي
      ايتها الاخت حسينيه الهوى
      على هذه القصه الرائعه
      جزاكي الله خيرا
      الملفات المرفقة

      تعليق


      • #4

        بـــارك الله بكم ايتــــها الأخـــت الغــــــــــالية
        حسينـــية الهـــــوى على هـذه القــصة الراقية
        التي تحــمل الفائدة والعبرة

        أعـــــد الله لكـــم من مـــوائــد الجنـــان
        وســـقاكــم من حــوض الكــوثر ريــــا رويـــا
        بحـــــق محـــمد وال محــــمد


        تعليق


        • #5
          كرم الضيافة خلق عربي أصيل
          فقد عرف عن العرب منذ الجاهلية أنهم يكرمون الضيف
          وكان في مطلعهم حاتم الطائي
          فكيف بالعرب بعد الإسلام الذي أصل في نفوس المسلمين مكارم الأخلاق وإكرام الضيف من مكارم الأخلاق
          و إكرام الضيف من الصفات التي تحلى بها الأنبياء وشاهدنا هو قصة نبي الله إبراهيم مع ضيفيه
          قال تعالى:[هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ{24} إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَاماً قَالَ سَلَامٌ قَوْمٌ مُّنكَرُونَ{25} فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاء بِعِجْلٍ سَمِينٍ{26}] الذاريات
          وكل أمر حثنا عليه الإسلام وأكد عليه نبينا الكريم لاشك أن به خير كثير يعود على فاعله
          ولدينا شاهد هنا هو هذه القصة الجميلة


          اختيار رائع
          لقصة فيها درس تربوي يربينا على خلق نبوي كريم وهو إكرام الضيف
          شكرا جزيلا لك أخيتي حسينية الهوى
          ولطرحك المفيد
          جزاك الله عنا كل خير و مثوبة

          دمت بحفظ الله وتوفيقه


          احترامي وتقديري


          أيها الساقي لماء الحياة...
          متى نراك..؟



          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة صادق مهدي حسن مشاهدة المشاركة
            رائع أيتها الحسينية المبدعة

            شكرا لكم على هذه القصة الجميلة

            بارك الله فيكم
            بورك مروركم الكريم الذي اسعدنا اخي الفاضل


            صادق مهدي حسن


            وبارك الله بكم







            تعليق


            • #7
              بسم الله الرحمن الرحيم
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

              الأقرب أن هذه ((القصة)) كذب على رسول الله - صلّى الله عليه وآله-
              والكاتب لها من أهل السنة, ولذلك فالصلاة المذكورة فيها بتراء, لا يوجد فيها ذكر (آل محمد).

              وأما أصل فكرة أن الضيف يأتي برزقه, ويخرج بذنوب أهل الدار, فهو موجود في بعض الأحاديث, ولكن ليس على شكل ((قصة)).

              أرجو التثبت قبل النقل والتأييد

              تعليق


              • #8
                1/ أسلوب الحكاية أسلوب مبتذل, يفتقد البلاغة.
                2/ النص كما هو متداول بين الناس, فيه الكثير من الأخطاء الإملائية والنحوية.
                3/ الصلاة المذكورة في المتن صلاة بتراء, لم يذكر فيها (آل محمد).
                4/ لم أجد هذه القصة في المصادر المعروفة, والأقرب أنها مكذوبة على رسول الله- صلّى الله عليه وآله-.
                5/ مجرد وجود فكرة في الأحاديث, هذا لا يعطي الحق لأي إنسان أن يؤلف ويكذب قصة على رسول الله تحمل تلك الفكرة نفسها.
                6/ إليك بعض الأحاديث الشريفة المرتبطة بالضيف:
                الكافي 6 : 284 فما بعدها :
                ... عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: إنّ الضيف إذا جاء فنزل بالقوم جاء برزقه معه من السماء, فإذا أكل غفر الله لهم بنزوله عليهم.
                ... عن أبي الحسن الأول عليه السلام قال: إنما تنزل المعونة على القوم على قدر مؤونتهم, وإنّ الضيف لينزل بالقوم فينزل رزقه معه في حجره.
                ...عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ذكر أصحابنا قوما فقلت: والله ما أتغدى ولا أتعشى إلا ومعي منهم اثنان أو ثلاثة أو أقل أو أكثر, فقال عليه السلام: فضلهم عليك أكثر من فضلك عليهم، قلت: جعلت فداك كيف ذا؟ وأنا أطعهم طعامي وأنفق عليهم من مالي ويخدمهم خادمي؟ فقال: إذا دخلوا عليك دخلوا من الله عزّ وجلّ بالرزق الكثير, وإذا خرجوا خرجوا بالمغفرة لك.

                مستدرك الوسائل 16 : 256.
                .... قال : " قال رسول الله -صلّى الله عليه وآله-: الضيف يحلّ على باب القوم برزقه، فإذا ارتحل ارتحل بجميع ذنوبهم.

                وقد روى أهل السنة هذا المعنى أيضًا عن رسول الله –صلّى الله عليه وآله- في عدة أحاديث, فراجع (كنز العمال 9: 242).

                والحاصل:
                1/ الفكرة المروية عند الشيعة وأهل السنة في الأحاديث المستفيضة, أن الضيف يأتي برزقه, ويخرج بذنوب أهل البيت.
                2/ وجود أي فكرة في الأحاديث؛ لا يعطي الحق لأي شخص أن يؤلف قصة جديدة من جيبه يدخل فيها أحد المعصومين وينسب إليه بأنه فعل كذا, أو طلب كذا, أو قال كذا.
                3/ هذه (القصة بالطريقة المذكورة أعلاه) الأقرب أنها كذب على رسول الله, ومن كذب على رسول الله فليتبوأ مقعده من النار, والعاقبة للمتقين.
                16 / رجب الأصب/ 1436 هـ

                تعليق


                • #9
                  اللهم صل على محمد وآل محمد

                  اعتقد ان من لوازم اجتماعية الانسان هي اكرام القادم واقراء الضيف

                  والضيافة والسخاء من الأمور التي تزيد الترابط والود بين الناس وتقوي أواصر المحبة والألفة بين الأصدقاء ، وتستل الضغينة – ان وجدت – من القلوب وتبهث على التراحم واعطف وترقق القلوب وتهذب النفوس لما فيها من تواضع وتأدب واحترام يظهره المضيف أمام الضيف .




                  فعن النبي (صلى الله عليه وآله) أنه قال :

                  « من كان يؤمن بالله واليوم الأخر فليكرم ضيفه ، والضيافة ثلاثة أيام وليالهن ، فما فوق ذلك فهو صدقة ، وجائزه يوما وليلة ، ولا ينبغي للضيف إذا نزل بقوم يملهم فيخرجهم أو يخرجوه »
                  جامع الأخبار - (ص 378)

                  ونُقل ايضاً عن النبي الاكرم (صلى الله عليه وآله وسلّم) انه عندما أُسر قوم من طي وفيهم سفّانة ابنة حاتم الطائي

                  فكان واحد من اسباب اطلاق سراحهم هو كرم حاتم الطائي .

                  الشكر موصول لكم اختنا الفاضلة على تواصلكم بالنشر الطيب والمبارك .


                  التقي
                  مشرف في قسم المجتمع والقسم المنوع
                  التعديل الأخير تم بواسطة التقي; الساعة 05-05-2015, 08:49 PM.

                  عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
                  {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
                  }} >>
                  >>

                  تعليق

                  المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                  حفظ-تلقائي
                  Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                  x
                  يعمل...
                  X