إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

السؤال السابع لبرنامج منتدى الكفيل ..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • السؤال السابع لبرنامج منتدى الكفيل ..


    ولقد كانت بين احد الائمة عليه السلام وبين جاهل يدّعي العلم مناظرة في

    إِن من اتّبع هواه واُعجب برأيه كان كرجل سمعتُ غثاء الناس تعظّمه وتصفه ، فأحببت لقاءه حيث لا يعرفني ، فرأيته قد أحدق به كثير من غثاء العامّة ، فما زال يراوغهم حتّى فارقهم ولم يقر فتبعته ،


    فلم يلبث أن مرَّ بخبّاز فتغفّله وأخذ من دكّانه رغيفين مسارقة ، فتعجّبت منه ، ثمّ قلت في نفسي : لعله معاملة ،

    ثمّ أقول : وما حاجته إِذن إلى المسارقة ، ثمّ لم أزل أتبعه حتّى مرَّ بصاحب رمّان ، فما زال به حتّى تغفّله فأخذ من عنده رمّانتين مسارقة ،

    فتعجّبت منه ثم قلت في نفسي : لعلّه معاملة ، ثمّ أقول : وما حاجته إِذن إِلى المسارقة ،

    ثمّ لم أزل أتبعه حتّى مرَّ بمريض فوضع الرغيفين والرمّانتين بين يديه .


    ثمّ سألته عن فعله

    قال : قول اللّه عزّ وجل " من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ومن جاء بالسيّئة فلا يجزى إِلا مثلها "

    وإِني لمّا سرقت الرغيفين كانت سيّئتين ، ولمّا سرقت الرّمانتين كانت سيّئتين ، فهذه أربع سيّئات فلما تصدَّقت بكلّ واحدة منها كان لي أربعين حسنة ، فانتقص من أربعين حسنة أربع سيّئات وبقي لي ستّ وثلاثون حسنة ،

    فقلت : ثكلتك أمّك أنت الجاهل بكتاب اللّه ، أما سمعت اللّه تعالى يقول " إِنما يتقبّل اللّه من المتّقين "

    إِنك لمّا سرقت رغيفين كانت سيّئتين ، ولمّا سرقت رمّانتين كانت أيضاً سيّئتين ، ولمّا دفعتها إلى غير صاحبها بغير أمر صاحبها كنت إِنما أضفت أربع سيّئات إلى أربع سيّئات ، ولم تضف أربعين حسنة إلى أربع سيّئات ، فجعل يلاحظني فانصرفت وتركته .

    قال الامام عليه السلام : بمثل هذا التأويل القبيح المستكره يَضلّون ويُضلّون









    من هو الامام ؟؟؟؟


    ماالهدف الذي توصله لنا هذه القصة ؟؟؟









  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ
    ✨💞✨💞✨💞✨💞✨


    🅾✨خطورة الجهل: تعظيم العامة!!

    ☀️قال الإمام الصادق عليه السلام في حديث طويل: من اتبع هواه وأعجب برأيه كان كالرجل الذي اشتهر بين العامة من الناس بالخير والإحسان إلى الآخرين، فكانوا يعظمونه ويبجلونه، وكان ذكره يتردد على الألسن والمدح والثناء يزجى إليه من كل حدب وصوب، وكانت شهرته بالتقوى والصلاح قد طغت حتى فاضت بها القلوب والأفواه.

    ☝أما الكلام عن شرفه وسخائه فقد كان يدور في كل ناد ويتكرر في كل مجلس، فأحببت أن أشاهده عن كثب ومن حيث لا يعرفني، وذات يوم رأيته وقد أحدق به خلق كثير فدنوت منه متنكرا فوجدت الناس مسحورين به وهو لا يزال يراوغهم حتى فارقهم فتبعته من حيث لا يعلم كي أعرف أي طريق يسلك وأي مكان يريد وماذا يفعل وما هي الأعمال الحسنة التي يقوم بها؟

    🍞وبعد برهة رأيته يقف أمام حانوت خباز وما هي إلا لحظة حتى انتهز فرصة انشغال صاحب الحانوت فتناول رغيفين وأخذ طريقه، فتعجبت منه وقلت في نفسي إذا كان قد اشتراهما فلماذا اغتنم فرصة انشغال صاحب الحانوت.

    🍎ثم لم أزل أتابعه وأنا في خضم هذا الفكر حتى مر ببائع رمان فتوقف عنده هنيهة، ومازال يراقبه حتى تغفّله وأخذ منه رمانتين وتابع سيره فدهشت لأمره، وقلت في نفسي لعله قد اشتراهما أيضا، ثم تساءلت: ولكن لماذا أخذ الرمانتين في غفلة من بائع الرمان؟

    🤒ثم لم أزل أتابعه حتى مرّ بمريض وهنا بلغ عجبي منتهاه، عندما وجدته يضع الرغيفين والرمانتين بين يديه. وهنا اقتربت منه وقلت له: أنا رأيت منك عملا عجيبا وبينت له كل ما شاهدته منه، وسألته أن يوضح لي ذلك، فنظر إلي وقال: ألست جعفر بن محمد؟

    - بلى، حدسك صحيح، أنا جعفر بن محمد. فقال: أنت ابن رسول الله ولك حسب ونسب أصيل ولكن ما ينفعك شرف أصلك مع جهلك؟

    ⁉فقلت: أي جهل رأيته مني؟ قال: جهلت قول الله عز وجل: من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ومن جاء بالسيئة فلا يجزى إلا مثلها وإني لما سرقت الرغيفين كنت قد اقترفت سيئتين، ولما سرقت الرمانتين كنت قد اقترفت سيئتين فهذه أربع سيئات فلما تصدقت بكل واحدة منها كان لي أربعون حسنة فانتقص من أربعين حسنة أربع سيئات فيبقى لي ست وثلاثون حسنة.

    💥فقلت له: ثكلتك أمك، أنت الجاهل بكتاب الله ، أما سمعت قول الله تعالى: إنما يتقبل الله من المتقين، إنك لما سرقت الرغيفين كانا سيئتين ولما سرقت الرمانتين كانتا أيضا سيئتين ولما دفعتها إلى غير صاحبها وبغير أمر صاحبها كنت أضفت أربع سيئات ولم تضف أربعين حسنة إلى أربع سيئات.

    ‼قال الإمام عليه السلام وتركته وهو على هذه الحال يلاحقني ببصره وانصرفت. وعندما انتهى الإمام عليه السلام من نقل هذه القصة إلى أصحابه توجه إليهم وقال: بمثل هذا التأويل القبيح المستنكر يضلّون ويضلّون.

    📓قصص الأبرار الشيخ مرتضى مطهري
    ـــــــــــــــــــــــ❀•▣🌸▣•❀ــــــــــــــــــــ ــــ
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ
    نسألكم من هذهالقصة أن بعض الناسالناس يفهمون يتخذون الدين بحسب هواهم وما يخدم بهبه مصلحتهم بينمابينما الدين كتلة واحدة لا يتجزء
    جعلنا الله وإياكم ممن يقول ويفعل وليس من الذين يتخذون الدين غطاء الله وإياكم
    ودمتم سالمين

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة مقدمة البرنامج مشاهدة المشاركة

      ولقد كانت بين احد الائمة عليه السلام وبين جاهل يدّعي العلم مناظرة في

      إِن من اتّبع هواه واُعجب برأيه كان كرجل سمعتُ غثاء الناس تعظّمه وتصفه ، فأحببت لقاءه حيث لا يعرفني ، فرأيته قد أحدق به كثير من غثاء العامّة ، فما زال يراوغهم حتّى فارقهم ولم يقر فتبعته ،


      فلم يلبث أن مرَّ بخبّاز فتغفّله وأخذ من دكّانه رغيفين مسارقة ، فتعجّبت منه ، ثمّ قلت في نفسي : لعله معاملة ،

      ثمّ أقول : وما حاجته إِذن إلى المسارقة ، ثمّ لم أزل أتبعه حتّى مرَّ بصاحب رمّان ، فما زال به حتّى تغفّله فأخذ من عنده رمّانتين مسارقة ،

      فتعجّبت منه ثم قلت في نفسي : لعلّه معاملة ، ثمّ أقول : وما حاجته إِذن إِلى المسارقة ،

      ثمّ لم أزل أتبعه حتّى مرَّ بمريض فوضع الرغيفين والرمّانتين بين يديه .


      ثمّ سألته عن فعله

      قال : قول اللّه عزّ وجل " من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ومن جاء بالسيّئة فلا يجزى إِلا مثلها "

      وإِني لمّا سرقت الرغيفين كانت سيّئتين ، ولمّا سرقت الرّمانتين كانت سيّئتين ، فهذه أربع سيّئات فلما تصدَّقت بكلّ واحدة منها كان لي أربعين حسنة ، فانتقص من أربعين حسنة أربع سيّئات وبقي لي ستّ وثلاثون حسنة ،

      فقلت : ثكلتك أمّك أنت الجاهل بكتاب اللّه ، أما سمعت اللّه تعالى يقول " إِنما يتقبّل اللّه من المتّقين "

      إِنك لمّا سرقت رغيفين كانت سيّئتين ، ولمّا سرقت رمّانتين كانت أيضاً سيّئتين ، ولمّا دفعتها إلى غير صاحبها بغير أمر صاحبها كنت إِنما أضفت أربع سيّئات إلى أربع سيّئات ، ولم تضف أربعين حسنة إلى أربع سيّئات ، فجعل يلاحظني فانصرفت وتركته .

      قال الامام عليه السلام : بمثل هذا التأويل القبيح المستكره يَضلّون ويُضلّون









      من هو الامام ؟؟؟؟


      ماالهدف الذي توصله لنا هذه القصة ؟؟؟










      السلام عليكم ورحمة الله
      اللهم صل على محمد وآل محمد

      الجواب..
      الإمام الصادق عليه السلام


      ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

      قال الصادق عليه السلام:
      بمثل هذا التأويل القبيح المستكره يَضلّون ويُضلّون

      أقول: وما اكثر أمثال هذا المتأوّل ولا غرابة بعد أن أعرضوا عن المنهل واستقوا من السراب.


      وهذه شذرات من مناظرات الصادق عليه السلام ومحاججاته مع مَن تنكّب عن سبيل الهدى، وحاد عن سنن الحقّ، وهي قطرة من غيث، جئنا بها نموذجاً من تلك الحياة العلميّة في الحجج والأدلّة.

      ______________________________


      وسائل الشيعة: 2/57 باب استحباب الصدقة بأطيب المال.


      📊📊📊📊📊📊
      📊📊📊📊





      تعليق


      • #4
        الجواب..
        الإمام الصادق عليه السلام


        ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

        قال الصادق عليه السلام:
        بمثل هذا التأويل القبيح المستكره يَضلّون ويُضلّون
        أقول: وما اكثر أمثال هذا المتأوّل ولا غرابة بعد أن أعرضوا عن المنهل واستقوا من السراب.


        وهذه شذرات من مناظرات الصادق عليه السلام ومحاججاته مع مَن تنكّب عن سبيل الهدى، وحاد عن سنن الحقّ، وهي قطرة من غيث، جئنا بها نموذجاً من تلك الحياة العلميّة في الحجج والأدلّة.

        ______________________________


        وسائل الشيعة: 2/57 باب استحباب الصدقة بأطيب المال.

        تعليق


        • #5
          الجواب
          الإمام الصادق عليه السلام

          قال الصادق عليه السلام:
          بمثل هذا التأويل القبيح المستكره يَضلّون ويُضلّون
          أقول: وما اكثر أمثال هذا المتأوّل ولا غرابة بعد أن أعرضوا عن المنهل واستقوا من السراب.


          وهذه شذرات من مناظرات الصادق عليه السلام ومحاججاته مع مَن تنكّب عن سبيل الهدى، وحاد عن سنن الحقّ، وهي قطرة من غيث، جئنا بها نموذجاً من تلك الحياة العلميّة في الحجج والأدلّة




          تعليق


          • #6
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
            إنه الامام جعفر الصادق عليه العليه في مناظرة من مناضراته لاحقاق الحق وعدم التأويل فيي الأمور العقائدية.
            قال الصادق عليه السلام:
            بمثل هذا التأويل القبيح المستكره يَضلّون ويُضلّون
            أقول: وما اكثر أمثال هذا المتأوّل ولا غرابة بعد أن أعرضوا عن المنهل واستقوا من السراب.


            وهذه شذرات من مناظرات الصادق عليه السلام ومحاججاته مع مَن تنكّب عن سبيل الهدى، وحاد عن سنن الحقّ، وهي قطرة من غيث، جئنا بها نموذجاً من تلك الحياة العلميّة في الحجج والأدلّة.

            ______________________________


            وسائل الشيعة: 2/57 باب استحباب الصدقة بأطيب المال.

            تعليق


            • #7
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
              ذكرت الروايات الشريفة عن الإمام الصادق سلام الله عليه أنه قال: إن من اتبع هواه، وأعجب برأيه كان كرجل سمعتُ غثاء العامّة تعظّمه وتصفه، فأحببت لقاءه من حيث لا يعرفني لأنظر مقداره ومحلّه، فرأيته في موضع قد أحدق به خلق من غثاء العامّة، فوقفت منتبذاً عنهم، متغشياً بلثام أنظر إليه وإليهم، فما زال يراوغهم حتى خالف طريقهم ففارقهم، ولم يعد، فتفرّقت العامّة عنه لحوائجهم. وتبعته أقتفي أثره، فلم يلبث أن مر بخبّاز فتغفّله، فأخذ من دكانه رغيفين مسارقة، فتعجّبت منه، ثم قلت في نفسي لعلّه معاملة. ثم مرّ بعده بصاحب رمّان، فما زال به حتى تغفّله فأخذ من عنده رمّانتين مسارقة فتعجّبت منه، ثم قلت [في نفسي] لعلّه معاملة، ثم أقول وما حاجته [إذاً] إلى المسارقة. ثم لم أزل أتبعه حتى مرّ بمريض، فوضع الرغيفين والرمّانتين بين يديه ومضى، وتبعته حتى استقرّ في بقعة من صحراء، فقلت له: يا عبد الله لقد سمعت بك [خيراً] وأحببت لقاءك، فلقيتك، لكني رأيت منك ما شغل قلبي، وإني سائلك عنه، ليزول به شغل قلبي. قال: ما هو؟ قلت: رأيتك مررت بخبّاز فسرقت منه رغيفين، ثم مررت بصاحب الرمّان فسرقت منه رمّانتين. قال: فقال لي: قبل كل شي‏ء حدّثني مَن أنت؟ قلت له: رجل من ولد آدم من أمّة محمد صلى الله عليه وآله. قال: حدّثني ممن أنت؟ قلت: رجل من أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله. قال: أين بلدك؟ قلت: المدينة. قال: لعلّك جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب؟ قلت: بلى. قال لي: فما ينفعك شرف [أهلك و] أصلك مع جهلك بما شرّفت به، وتركك علم جدّك وأبيك لئلاّ تنكر ما يجب أن تحمد وتمدح فاعله. قلت: وما هو؟ قال: القرآن كتاب الله. قلت: وما الذي جهلت منه؟ قال: قول الله عزّ وجلّ: «مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها وَمَنْ جاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلا يُجْزى إِلاّ مِثْلَها» وإني لمّا سرقت الرغيفين كانت سيئتين، ولمّا سرقت الرمّانتين كانت سيئتين، فهذه أربع سيئات، فلما تصدّقت بكل واحدة منها كانت أربعين حسنة، فانتقص من أربعين حسنة أربع (حسنات بأربع سيئات) بقي لي ست وثلاثون حسنة. قلت: ثكلتك أمّك أنت الجاهل بكتاب الله تعالى، أما سمعت قول الله تعالى: «إِنَّما يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ» إنك لمّا سرقت الرغيفين كانت سيئتين ولمّا سرقت الرمّانتين كانت سيئتين، ولمّا دفعتهما إلى غير صاحبهما، بغير أمر صاحبهما، كنت إنما أضفت أربع سيئات إلى أربع سيئات، ولم تضف أربعين حسنة إلى أربع سيئات. فجعل يلاحظني، فتركته وانصرفت. قال الصادق سلام الله عليه: بمثل هذا التأويل القبيح المستنكر يضلّون ويضلّون(2)
              من هو الإمام
              هو الإمام جعفر الصادق عليه السلام
              الهدف من هذه القصة


              ربّ شخصين يكونان في مستوى واحد في كافة النواحي ويعملان عملاً واحداً بالظاهر، لكن عملها في الواقع مختلف، ومرّد ذلك هو نسبة إلتزامهما بتقوى الله سبحانه. فمن كان منهما ملتزماً بالتقوى أكثر فعمله أكثر قبولاً وأكثر ثواباً.
              على كل إنسان ـ حسب ظروفه ـ أن يعرف المحرّمات والواجبات وخصوصاً المبتلى بها، ويسعى إلى العمل بها. فعلى الآباء أن يعرفوا مسؤوليتهم تجاه أبنائهم ولا يقصّروا أو يتماهلوا. وعلى الأبناء أن يعرفوا واجباتهم تجاه آبائهم ويلتزموا بها. وهكذا كل واحد عليه أن يعرف واجبه تجاه عائلته وعمله، ومسؤوليته أمام الله تعالى وأمام رسول الله وأهل البيت صلوات الله عليهم أجمعين، ويعمل بها. وأول خطوة للالتزام بالتقوى هي معرفة الذنوب صغيرها وكبيرها، فمن لا يعرف المحرّمات يتورّط بالحرام بلا أدنى شك.​​​​​

              تعليق


              • #8
                تقبلوا اجابتي


                الامام هو جعفر الصادق عليه السلام


                الهدفية من القصة

                لايُطاعُ الله من حيثُ يعصى ..

                تعليق


                • #9
                  اللهم صلّ على محمّد وآل محمّد


                  حيا الله كل مشتركاتنا العزيزات بالرد على اسئلة برنامج (منتدى الكفيل ) الاسبوعية


                  والفائزة بإجابة هذا السؤال هي الاخت

                  (فداء الثقلين 2)



                  تمنياتنا للجميع بحظ وافر ...















                  اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	IMG_266052903939208.jpeg 
مشاهدات:	354 
الحجم:	79.6 كيلوبايت 
الهوية:	905253

                  تعليق

                  المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                  حفظ-تلقائي
                  Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                  x
                  يعمل...
                  X