إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عبادة وزهد الأمام الكاظم(ع)

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عبادة وزهد الأمام الكاظم(ع)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    ***********************
    من أبرز سمات القيادات الرسالية الزهد والتقشف والإجتهاد في التبتل إلى اللـه تعالى وقد كان عصر الإمام الكاظم (ع) معروفاً بالعصر الذهبي وكانت بيوت السلطة العباسية تفيض بالثروات الطائلة وتشهد حفلات المجون كالتي نقرأ بعضها في قصص ألف ليلة وليلة وفي ذات الوقت ينقل إبراهيم بن عبد الحميد ويقول( دخلت على أبي الحسن الأول (ع) في بيته الذي كان يصلي فيه فإذا ليس في البيت شيء إلاّ حضفة وسيف معلق ومصحف )
    وكان (ع) يسعى إلى بيت اللـه الحرام ماشياً لشدة تواضعه لله واجتهاده في العبادة وإذا عرفنا المسافة بين المدينة ومكة التي تقارب ( 400) كليو متر وطبيعة الصحراء في أرض الحجاز عرفنا مدى تحمل الإمام للصعاب في سبيل اللـه .
    يقول علي بن جعفر (ع)( خرجنا مع أخي موسى بن جعفر (ع) في أربع عُمَرٍ يمشي فيها إلى مكة بعياله وأهله واحدة منهن مشى فيها ستة وعشرين يوماً وأخرى خمسة وعشرين يوماً وأخرى أربعة وعشرين يوماً وأخرى واحداً وعشرين يوماً )
    أما شدة اجتهاده في الصلاة وهي قرة عين المؤمنين وملتقى الحبيب مع الحبيب فيقول روي أنه كان يصلي نوافل الليل ويصلها بصلاة الصبح ثم يعقب حتى تطلع الشمس ويخر لله ساجداً فلا يرفع رأسه من السجدة والتحميد حتى يقرب زوال الشمس وكان يدعو كثيراً فيقول : اللـهم إني أسألك الراحة عند الموت والعفو عند الحساب ويكرر ذلك وكان من دعائه (ع) عظم الذنب من عبدك فليحسن العفو من عندك ، وكان يبكي من خشية اللـه حتى تخضلّ لحيته بالدموع وكان أوصل الناس لأهله ورحمه وكان يفتقد فقراء المدينة
    والواقع أن اجتهاد الإمام في عبادة ربه والتبتل إليه بالصلوات والأدعية هو السبب الذي بعثه اللـه به مقاما محموداً . وهو الذي أعطاه قدرة تحمل أعباء الرسالة التي نهض بها وضحّى بما لديه في سبيل تبليغها ، وكانت صلواته أعظم مؤنس له في ظلِّ ظُلم الطغاة فهذا أحمد بن عبد اللـه ينقل عن أبيه فيقول ( دخلت على الفضل بن الربيع وهو على سطح فقال لي : إشرف على هذا البيت وانظر ما ترى ؟ فقلت : ثوباً مطروحا فقال : أنظر حسناً فتأملت فقلت : رجل ساجد ، فقال لي : تعرفه ؟ هو موسى بن جعفر أتفَّقده الليل والنهار فلم أجده في وقت من الأوقات إلاّ على هذه الحالة ، إنه يصلي الفجر فيعقب إلى أن تطلع الشمس ثم يسجد سجدة فلا يزال ساجداً حتى تزول الشمس وقد وكّل من يترصّد أوقات الصلاة فإذا أخبره وثب يصلّي من غير تجديد وضوء وهو دأبه فإذا صلّى العتمة أفطر ثم يجدد الوضوء ثم يسجد فلا يزال يصلي في جوف الليل حتى يطلع الفجر وقال بعض عيونه : كنت أسمعه كثيراً يقول في دعائه :
    اللـهم إنك تعلم أنني كنت أسألك أن تفرِّغني لعبادتك ، اللـهم وقد فعلت فلك الحمد
    أما قراءته للقرآن فيحدثنا عنها حفص ويقول( ما رأيت أحداّ أشد خوفاً على نفسه من موسى بن جعفر (ع) ولا أرجى للناس منه وكانت قراءته حزناً فإذا قرأ فكأنه يخاطب إنساناً
    لقد علّمه القرآن الكريم أسمى القيم ومن أبرزها الإشفاق على نفسه والسعي الدائب لتزكيتها وخلاصها من غضب الرب وإصلاحها لتكون موضع محبة الخالق ورضوانه .
    بينما كان يرجو للناس كل خير ولم يكن رجاؤه مجرداً عن العمل بل كان (ع) يتقرب إلى اللـه بالإحسان إلى الناس فقد كان يتفقد فقراء أهل البيت فيحمل إليهم في الليل العين والورق وغير ذلك فيوصله إليهم وهم لا يعلمون من أي جهة هو)
يعمل...
X