إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كم نفس زكية تُقتل قبل ظهور الإمام المهدي عليه السلام ؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كم نفس زكية تُقتل قبل ظهور الإمام المهدي عليه السلام ؟


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم

    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك

    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته

    المقصود بالنفس الزكية : فهي النفس الكاملة الطيبة المتفانية في إصلاحها وإرادتها القوية ووضوح الهدف لديها .
    وقيل أيضاً : هي البريئة والطهارة من الذنوب .
    أما قتل ذي النفس الزكية فيقصد بها التي ثُقتل بلا أي ذنب .
    والمُتتبع والقارئ لعلائم الظهور لمولانا الحجة بن الحسن عليه السلام يجد أن هناك نفس زكية تُقتل قبل ظهوره .
    والصحيح أنها ليس نفس واحدة بل ثلاثة نفوس ، إذ لم تكن أربع !!
    ومن خلال هذه السطور سنذكر كيف تُقتل هذه النفوس الزكية :

    ١- قتل السيد ذي النفس الزكية في ظهر الكوفة : وهي من العلائم القريبة من الظهور بسنوات غير كثيرة ، وقيل المُراد بظهر الكوفة هي النجف .
    وهذه النفس التي تُقتل هي من ذرية النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم .
    وعن الشيخ المفيد في الإرشاد قال
    ( قتل نفس زكية بظهر الكوفة في سبعين من الصالحين )
    واحتمل بعض المؤلفين أن هذه النفس هو السيد محمد باقر الصدر قدس سره .

    ٢- قتل السيد ذي النفس الزكية في المدينة المنورة : والفاصلة الزمنية بين مقتل النفس الزكية بالمدينة وظهور الإمام المهدي عليه السلام أقل من سنة واحدة .
    ويُقتل هذا السيد في وادي خارج المدينة المنورة على يد بقايا النظام في ذلك الوقت ، وهو رجل من نسل وذرية النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، وقيل أنه حسني النسب ، وهو أبن عم ذي النفس الزكية التي تُقتل في المسجد الحرام .
    وقد هرب هذا السيد مع أخت له من العراق بسبب الجيش السفياني وتوجها للمدينة المنورة .
    ويُقتل هذا السيد وأسمهُ محمد مع اخته وتسمى فاطمة خارج المدينة ومن ثم يصلبان على باب مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
    .
    عن الإمام الصادق عليه السلام قال ( فإنه يجئ جيشهم حتى يدخل المدينة فلا يدري الناس في أي شيء دخل فيأخذ الغلام يقتله مع أخت له تدعى فاطمة عند أحجار الزيت في واد خارج المدينة ويصلبان على باب مسجد رسول الله ، فإذا قتلوه بغياً وعدواناً وظلماً لا يمهلهم الله تعالى فتوقعوا الفتن بعد ذلك إن شاء الله تعالى ) .
    وعن الصادق عليه السلام قال ( ما بقي بيننا وبين العرب إلا الذبح .. لا بد من قتل غلام بالمدينة ، فقيل هل يقتله جيش السفياني ؟
    قال : لا ، يقتله جيش بني فلان ، فإذا قتله بغياً وعدواناً وظلماً لا يمهلون ، فعند ذلك توقع الفرج إن شاء الله تعالى )
    وقال أيضاً صادق العترة عليه السلام ( يقتل المظلوم بيثرب ويقتل ابن عمه في الحرم بمكة ) .
    عن زرارة بن اعين قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول: (...لا بد من قتل غلام بالمدينة (مدينة الرسول صلى الله عليه وآله) قلت: جعلت فداك أليس يقتله جيش السفياني؟ قال: لا، ولكنه يقتله جيش بني فلان، يخرج حتى يدخل المدينة فلا يدري الناس أي شيء دخل، فيأخذ الغلام فيقتله، فإذا قتله بغياً وعدواناً وظلماً، لم يمهلهم الله عز وجل فعند ذلك توقعوا الفرج)
    ٣- قتل السيد ذي النفس الذكية في المسجد الحرام : وهي من العلائم المحتومة التي لا تقبل الشك أو التردد وهي قطعية الوقوع .
    وهذا السيد يكون رسول مولانا الحجة بن الحسن عليه السلام قبل ظهوره بخمس عشر يوماً ، حيث يرسلهُ الإمام في اليوم الخامس والعشرون من شهر ذي الحجة إلى أهل مكة لكي يلقي بيانه عليهم ،لكنه ما إن يقف بالحرم بعد الصلاة ، ويقرأ عليهم رسالة الإمام المهدي حتى يثبوا عليه ويقتلوه بوحشية داخل الحرم بين الركن والمقام .
    وقد ذكرت بعض المصادر أن اسم هذا السيد أو النفس الزكية محمد بن الحسن وهو هاشمي من نسل الإمام الحسن المجتبى عليه السلام .
    عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام قال ( ألا أخبركم بأخر ملك بني فلان ؟ قلنا : بلى يا أمير المؤمنين . قال قتل نفس حرام . في بلد حرام ، عن قوم قريش . والذي فلق الحبة وبرأ النسمة ما لهم ملك بعده غير خمسة عشر ليلة .
    قلنا : هل قبل هذا من شيء أو بعده ؟
    فقال : صيحة في شهر رمضان ، تفزع اليقظان ، وتوقظ النائم ، وتخرج الفتاة من خدرها )
    وعن الإمام الباقر عليه السلام قال ( ... وقتل غلام من آل محمد صلى الله عليه وآله بين الركن والمقام ، اسمه محمد بن الحسن : النفس الزكية ، ... فعند ذلك خروج قائمنا )
    وقال الإمام الصادق عليه السلام ( وليس بين قيام قائم آلِ محمد وبين قتل النفس الزكية إلا خمس عشرة ليلة )
    هذا والله أعلم بذلك وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X