إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

علاج بعض الأمراض عن الأمام الصادق(ع)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • علاج بعض الأمراض عن الأمام الصادق(ع)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد وسلم تسليما
    ------------------------------------

    انقل لكم بعضا من نصائح امامنا الصادق عليه السلام
    الزكام
    شكا إليه بعض أصحابه الزكام فقال (عليه السلام): صنع من صنع الله وجند من جنوده بعثه إلى علتك ليقلعها فاذا أردت قلعه فعليك بوزن دانق شونيز ونصف دانق كندس يدق وينفخ في الانف فانه يذهب بالزكام وإذا أمكنك أن لا تعالجه بشيء فافعل فان فيه منافع كثيرة .
    أقول : الزكام هو إلتهاب الغشاء المخاطي الأنفي الحاصل من باشلوس فريد لندر كما عرفه الطب وهو يحصل عن البرد أو الانتقال السريع من محل حار إلى محل بارد أو من ضعف البنية أو من العدوى من شخص آخر مصاب وعلاماته وأعراضه هو الشعور بالبرد والقشعريرة وارتشاح الماء من المنخرين مع مادة مخاطية ودمع العينين واحمرارهما وتغير الصوت ومدتها لثلاثة أيام ( دورته) وعلاجه ملازمة البيت والدفء التام خصوصاً في الشتاء مع تقليل الأكل وتناول الأشربة المسخنة وقد اعتبرته الأطباء مرضا سارياً معدياً ولكن أخيراً اكتشف بانه ليس هو بنفسه مرض بل هو حدث طبيعي بحركة الاستبراد أو غيره لرفع بعض أمراض الدماغ والرئة والجهاز التنفسي وتنقيتها من الأخلاط والبلاغم وهذا هو المراد بقول الإمام وإذا أمكنك أن لاتعالجه بشيء فافعل كما أن قوله (عليه السلام)صنع من صنع الله وجند من جنوده بعثه لعلتك ليقلعها ، إشارة إلى أنه حدث طبيعي لخدمة الأبدان فهو كجند يهجم على الامراض فيخرجها من الدماغ بالترشيح ونزول الدمع قال بعض الأطباء : مساكين اولئك الذين يقابلون هذه الخدمة الطبيعية التي تريد تطهير البدن من الفضولات بالعقاقير غافلين عن الزكام إذا عولج أعقب أمراضاً كثيرة
    (ضعف البدن)
    قال له رجل : اني أجد الضعف في بدني فقال له (عليه السلام)عليك باللبن فانه ينبت اللحم ويشد العظم ، فقال له آخر: أني أكلت لبناً فضرني . فقال له (عليه السلام)ما ضرك اللبن ولكنك أكلته مع غيره فضرك الذي أكلته معه فظننت أن ذلك من اللبن .
    أقول : المراد من اللبن هنا في قول الامام هو الحليب وإن الحليب غذاء كامل حاو لجميع الفيتامينات التي يحتاجها البدن ، لذلك فهو يوافق اكثر الأمزجة . ومن منافع المداومة عليه هي أن يسمن البدن ويقوي القلب والدماغ والنخاع ويفيد الباه مضافاً إلى إصلاحه الصدر وتسكينه للسعال فهو غذاء ودواء لضعف البدن لاسيما إذا كان الضعف من الحرارة أو من أثر السمومات الغذائية وعلى الأخص في دور نقاهة المرضى عموماً .
    (حمى الربع)
    عن عبدالله بن بسطام عن كامل عن محمد بن إبراهيم الجعفي عن أبيه قال :
    دخلت على أبي عبد الله الصادق (عليه السلام)فقال لي : مالي أراك شاحب الوجه ؟ قلت إن بي حمى الربع يا سيدي فقال عليه السلام : أين أنت عن المبارك الطيب إسحق السكر ثم خذه بالماء واشربه على الريق عند الحاجة إلى الماء قال : ففعلت ذلك ، فما عادت الحمى بعد .
    أقول : حمى الربع هي حمى الملاريا وهي على الأغلب تحدث الشحوب والضعف العام ، وقد وصف له الإمام شرب السكر مع الماء على الريق ومراده السكر الطبيعي لا الصناعي الخالي من كل فيتامين يفيد البدن مثل سكر القصب والسكر الأحمر ومثل العسل الذي جعل الله تعالى فيه الشفاء من كثير من الأدواء كما صرح في القرآن الحكيم أما السكر الطبيعي فهو موجود في أكثر الفواكه كالعنب والتمر وأمثالهما مما هي معروفة بايجاد النشاط والقوة والدم الصافي فاذا قوى البدن قاوم الحمى حتى ترتفع وهكذا فعل المستوصف وشفى .
    (لكثرة الولد)
    شكا عمر بن حسنة الجمال إليه قلة الولد فقال له (عليه السلام) إستغفر الله وكل البيض والبصل . وعنه من عدم الولد فليأكل البيض وليكثر .
    الحقيقة هذه الوصفة مشهورة عندنا الشيعة وله الحمد وتروى عن مولانا الامام الصادق (عليه السلام) يقلى البصل اولا بزيت الزيتون الصافي حتى تذبل ثم يضاف اليها البيض
    وقد كانت سيدة جليلة تصفها للكثير من النساء فحصل الحمل
    وهذه بعضا من اقواله (عليه السلام)
    قال الإمام عليه السلام : كان الطبيب يسمى المعالج ، فقال موسى بن عمران عليه السلام : يارب ممن الداء ؟ قال : مني فقال موسى : وممن الدواء قال : مني قال موسى : فما يصنع الناس بالمعالج ؟ قال تعالى : يطيب بذلك أنفسهم فسمي المعالج لذلك طبيباً.
    وقال (عليه السلام) إجتنب الدواء ما احتمل بدنك الداء
    وقال (عليه السلام) من ظهرت صحته على سقمه فعالج نفسه بشيء فمات فأنا إلى الله منه بريء . وفي لفظ فقد أعان على نفسه
    وقال (عليه السلام): ينبغي للشيخ الكبير أن لاينام إلا وجوفه ممتليء من الطعام فانه أهدأ لنومه واطيب لنكهته
    وقال (عليه السلام)لعنوان البصري : إياك وأن تأكل مالا تشتهيه ، فانه يورث الحماقة والبله ولاتأكل إلاعند الجوع . وإذا أكلت فكل حلالاً وسم بالله واذكر حديث رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)ما ملأ آدمي وعاء شراً من بطنه ، فاذا كان ولا بد فثلث
    وقال (عليه السلام)كل داء من التخمة إلا الحمى ، فانها ترد وروداً
    وقال (عليه السلام) إن المشي للمريض نكس
    وقال (عليه السلام) لو إقتصد الناس في المطعم لاستقامت أبدانهم
    وقال عليه السلام : النوم راحة الجسد والنطق راحة الروح والسكوت راحة العقل
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X