إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الاختلاف في الوضوء

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الاختلاف في الوضوء


    نص الشبهة:


    ماذا عن هذا الاختلاف في الوضوء بين المسلمين السنة والشيعة ؟


    الجواب:


    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين . .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . . وبعد . .
    إن الخلاف الظاهر عملياً في موضوع الوضوء هو في أمرين :
    أحدهما : طريقة غسل اليدين ، حيث يبدأ المسلمون الشيعة بغسلهما من المرفقين إلى أطراف الأصابع ، ولكن المسلمين السنة يبدأون بغسلهما من الأصابع إلى المرفقين . .
    ويقول المسلمون السنة :
    إن كلمة « إلى » في قوله تعالى : ﴿ ... فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ ... ﴾ 1 تدل على أن الغسل ينتهي عند المرافق .
    ولكن المسلمين الشيعة قالوا :
    إنه سبحانه ليس بصدد بيان كيفية الغسل ، بل هو بصدد تحديد المغسول ، فهو كقولك : إغسل رجليك إلى الركبتين ، فذلك لا يعني أنه يجب عليك أن تبدأ بالغسل من أسفل قدميك باتجاه الأعلى ، لكي ينتهي بالركبتين .
    وقد رووا عن أئمة أهل البيت عليهم السلام ما يثبت صحة هذا المعنى .
    الأمر الثاني : موضوع غسل الرجلين ، حيث ذهب الشيعة إلى وجوب مسحهما ، وقال أهل السنة بوجوب الغسل ، غير أن أحمد بن حنبل جوَّز مسحهما ، كما نقل عنه 2 ، ونقل عن بعض أهل الظاهر ، وجوب الغسل والمسح 3 .
    واستدل المسلمون الشيعة بالإضافة إلى وجود روايات كثيرة رويت في مسند أحمد بن حنبل وغيره صرحت بالمسح . . بقوله تعالى : ﴿ ... وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ ... ﴾ 1فإنها معطوفة على ما قبلها ، من قبيل العطف على المحل ، لأن الباء في قوله :﴿ ... بِرُءُوسِكُمْ ... ﴾ 1 حرف جر زائد داخل على المفعول به ، جيء به لإفادة معنى التبعيض ، أي امسحوا بعض رؤوسكم .
    وأيدوا ذلك أيضاً بأن كلمة ﴿ ... وَأَرْجُلَكُمْ ... ﴾ 1 قد قرئت بالجر ، وهي قراءة ابن كثير ، وحمزة ، وأبي عمير ، وعاصم في رواية أبي بكر ، وقرأ نافع ، وابن عامر ، وعاصم في رواية حفص ، بالنصب .
    وقد قيل : بل إن الجرَّ قد كان لأجل المجاورة ، فهو لفظي ، ليس له أثر في المعنى .
    فأجيب : بأن الجر بالمجاورة إنما يجوز مع الأمن من اللبس والشبهة .
    بل إن الكسر على الجوار معدود في دائرة اللحن والغلط الذي يُنزَه القرآن عنه .
    كما أن الجر بالمجاورة لا يكون مع حرف العطف .
    وقد صرح الفخر الرازي : بأنه بناء على قراءة الجر ، فالمسح هو المتعين ، وبناء على قراء النصب فكذلك ، لأن كلمة ﴿ ... وَأَرْجُلَكُمْ ... ﴾ 1 إما أن تكون تابعة لـ ﴿ ... وَامْسَحُوا ... ﴾ 1 أو لـ ﴿ ... فَاغْسِلُوا ... ﴾ 1 ، ومن الواضح أنه إذا تنازع عاملان فالأقرب مقدم ، والأقرب هنا قوله تعالى :﴿ ... وَامْسَحُوا ... ﴾ 1 .
    وهذا ما يؤكد على لزوم الأخذ بأخبار المسح ، التي رواها المسلمون السنة في كتبهم ، لأنها مؤيدة بالكتاب العزيز .
    أما أخبار الغَسل ، فالاحتياط يقتضي اجتنابها ، لأنها مخالفة لظاهر الكتاب . .
    وقال إبراهيم الحلبي في كتابه غنية المتملي في شرح منية المصلي : « الصحيح أن الأرجل معطوفة على ﴿ ... بِرُءُوسِكُمْ ... ﴾ 1 في القراءتين ، ونصبها على المحل ، وجرها على اللفظ ، وذلك لامتناع العطف على المنصوب ، بكلمة ﴿ ... فَاغْسِلُوا ... ﴾ 1 للفصل بين العاطف والمعطوف بجملة أجنبية ، والأصل أن لا يفصل بينهما بمفرد ، فضلاً عن الجملة.
    ولم يسمع من الفصيح نحو ضربت زيداً ، ومررت بعمرو وبكراً ، بعطف بكر على زيد » .
    ثم ذكر : أن الجر بالمجاورة في النعت وفي التأكيد ، وهو قليل في النعت .
    ونفس هذا الكلام ذكره ابن حزم في المحلى ج1 ص207 أيضاً .
    وأما أخبار غسل الرجلين ، فعمدتها خبر حمران مولى عثمان بن عفان ، وهو مخالف لظاهر الآية .
    أما خبر عبد الله بن عمر وابن العاص ، المروي في الصحيحين وفيه : « فجعلنا نمسح على أرجلنا ، فنادى [أي النبي صلى الله عليه وآله] ويل للأعقاب من النار » .
    فهو يدل على شهرة المسح بين المسلمين . والنبي لم يعترض على المسح ، وإنما اعترض على قذارة أعقابهم ، ولعلها قذارات لا يصح الدخول في الصلاة معها . .
    بل ذكر في بداية المجتهد : أنه صلى الله عليه وآله لم ينكر المسح ، بل أنكر تقصيرهم فيه ، وعدم تعميمه لتلك المواضع . .
    وهناك مسائل خلافية أخرى في موضوع الوضوء مثل المسح على الخفين ، ومسح الأذنين وغير ذلك يطول الحديث فيها .
    والحمد لله رب العالمين 4 . .

    المصادر


    1. القران الكريم: سورة المائدة (5)، الآية: 6، الصفحة: 108.
    2. رحمة الأمة في اختلاف الأئمة ج 1 ص 19 بهامش ميزان الشعراني .
    3. نيل الأوطار ج 1 ص 168 .
    4. مختصر مفيد . . ( أسئلة وأجوبة في الدين والعقيدة ) ، السيد جعفر مرتضى العاملي ، « المجموعة الثامنة » ، المركز الإسلامي للدراسات ، الطبعة الأولى ، 1424 هـ ـ 2004 م ، السؤال (463) .
    السَّلامُ عَلَى مَحَالِّ مَعْرِفَةِ اللهِ ، وَمَسَاكِنِ بَرَكَةِ اللهِ ، وَمَعَادِنِ حِكْمَةِ اللهِ ، وَحَفَظَةِ سِرِّ اللهِ ، وَحَمَلَةِ كِتَابِ اللهِ ، وَأَوْصِيَاءِ نَبِيِّ اللهِ ، وَذُرِّيَّةِ رَسُولِ اللهِ .

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم ويبارك الله بكم
    شكرا لكم كثيرا


    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X