إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تربية لكن لمن ...؟؟؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تربية لكن لمن ...؟؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نطرق مواضيع التربية كثيرا في الاسرة ونبحث عن كل مفرداتها وبكل الاساليب

    القديمة منها والحديثة لتساعدنا في تربية فلذات اكبادنا

    لكن نفس الوقت يجب ان نبحث عن نوع من التربية مهم جدا جدا

    واكيد انكم ستسألون ماهو ...؟؟؟؟

    انه (تربية انفسنا)

    ولو دخلنا لهذا الجانب لوجدنا احاديث اهل البيت عليهم السلام قد اشبعته بابواب عدة ومنها:


    1:الاوهي تجنب ما يؤدي إلى الوقوع في المعاصي والأخلاق السيّئة وهي أفضل وأسهل وسيلة لتهذيب النفس ، لأن النفس قبل إصابتها وتلوثها تكون أكثر استعدادا للتخلق بأخلاق الله وعمل الخير

    يقول الإمام علي (عليه السلام)" ترك الخطيئة أيسر من طلب التوبة ، وكم من شهوة ساعة أورثت حزنا طويلا "


    2: إنّ روح الصلاة وأساسها وهدفها ومقدمتها ونتيجتها... وأخيراً حكمتها
    وفلسفتهاهي ذكر وهي وسيلة لغسل الذنوب والتطهر منها، وذريعة إلى مغفرة الله، لأنّ الصلاة تدعوا الإنسان إلى التوبة وإصلاح الماضي، ولذلك فإننا نقرأ في حديث عن النّبي الأكرم(صلى الله عليه وآله) إذ سأل بعض أصحابه:

    «لو كان على باب دار أحدكم نهر واغتسل في كل يوم منه خمس مرات أكان يبقي في جسده من الدرن شيء؟! قلت لا، قال: فإنّ مثل الصلاة كمثل النهر الجاري كلما صلّى كفرت ما بينهما من الذنوب»

    3:التسلح بسلاح العلم والمعرفة والوصول للغايات العليا

    4: اتباع مااحلّ الله والابتعاد عما حرم ونهى عنه جلّ وعلا



    اما اذا دخلنا على اراء الغرب ومنها:


    ويقول جولز سيمون، الفيلسوف الفرنسي

    (التربية هي الطريقة التي بها يكون العقل عقلاً حراً، ويكون القلب قلباً حراً)

    وهذا يتم بالنواحي الروحية من التربية.

    وماقاله احد الاجلاء (ومعنى التربية، يشبه فعل الفلاح الذي يقلع الشوك، ويخرج النباتات الأجنبية من بين الزرع، ليحسن نباته ويكمل ريعه)

    وطبعا هناك نقاط اخرى كثيرة في تربية النفس

    ساتزود بها منكم واختم بقول الشاعر


    لا تنه عن خلق وتأتي مثله *** عار عليك إذا فعلت عظيم

    وكذلك قول الشاعر :

    وينشأ ناشي ء الفتيان فينا
    على ما كان عوده أبوه


    ولهذا لنكون مع مفهوم

    (ابدأ بنفسك )












  • #2
    ومن عرف من نفسه قصوراً فقد سار في سبيل تربية النفس ، وهذه المعرفة مما يدعونا إلى تربية أنفسنا وإلى السير في تلكم السبيل سيراًً حثيثاً فليست هذه المعرفة صارفة عن تربية المرء لنفسه ، وإن من توفيق الله للعبد سعيَه للتغير والتطوير كما قال تعالى : ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) فمن غيّر لله غيّر الله له .

    والإنسان مسؤول عن نفسه مسوؤلية فردية ذاتية وسيحاسب ويُسأل فرداً كما قال تعالى : ( إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَانِ عَبْدًا(93)لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا(94)وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا(95) سورة مريم ، والإنسان لا يمكن أن يستفيد مما يقدَّم له من خير ما لم يكن منه مبادرة ذاتية ، ألا ترى إلى امرأة نوح وامرأة لوط كانتا في بيت نبيين أحدهما من أولى العزم ، وتصور – أخي – ذلك الجهد الذي سيبذله نبي مع زوجته فهي قد تلقت قدرأً كبيراً من التربية لكن لما لم يكن منهما مبادرة ذاتية قيل لهما (ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِين) التحريم/10 بينما امرأة فرعون ـ مع أنها في بيت أحد أكابر المجرمين ـ ضربها الله مثلاً للذين آمنوا لما كان منها من تربية ذاتية

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة ابو محمد الذهبي مشاهدة المشاركة
      ومن عرف من نفسه قصوراً فقد سار في سبيل تربية النفس ، وهذه المعرفة مما يدعونا إلى تربية أنفسنا وإلى السير في تلكم السبيل سيراًً حثيثاً فليست هذه المعرفة صارفة عن تربية المرء لنفسه ، وإن من توفيق الله للعبد سعيَه للتغير والتطوير كما قال تعالى : ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) فمن غيّر لله غيّر الله له .

      والإنسان مسؤول عن نفسه مسوؤلية فردية ذاتية وسيحاسب ويُسأل فرداً كما قال تعالى : ( إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَانِ عَبْدًا(93)لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا(94)وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا(95) سورة مريم ، والإنسان لا يمكن أن يستفيد مما يقدَّم له من خير ما لم يكن منه مبادرة ذاتية ، ألا ترى إلى امرأة نوح وامرأة لوط كانتا في بيت نبيين أحدهما من أولى العزم ، وتصور – أخي – ذلك الجهد الذي سيبذله نبي مع زوجته فهي قد تلقت قدرأً كبيراً من التربية لكن لما لم يكن منهما مبادرة ذاتية قيل لهما (ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِين) التحريم/10 بينما امرأة فرعون ـ مع أنها في بيت أحد أكابر المجرمين ـ ضربها الله مثلاً للذين آمنوا لما كان منها من تربية ذاتية
      بسم الله الرحمن الرحيم


      بوركت اخي الفاضل "ابو محمد الذهي "


      على الرد القيم وكم يحتاج الانسان لترية لنفسه اولا حتى يستطيع ان يربي غيره


      وحتى تكون البيئة الاسرية اصلا صالحة للتربية بوجود عوامل الخصوبة الاخلاقية فيها


      لتكون مساعدة لانبات النبات وهي الاخلاق


      هي الاخلاق تنبت كالنات ...............اذا سُقيت بماء المكرمات









      تعليق


      • #4

        مهم وجميل جدااا مبدأ ابدا بنفسك

        فلوضمنا اننا اعتدلنا باخلاقنا وتعاملنا فاشعاع ذلك سيصل لكل من حولنا


        ومن الله التوفيق














        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم


          نعم صدقتي اختي الكريمة "وتبقى زينب "

          نحتاج لهذا المبدأكثيرا ولوحققناه لحصل لنا النصر على النفس الامارة بالسوء

          ونستطيع تربية ابناءنا بيسر وسهولة

          وقد وعد سبحانه أن يَنصر ويؤيد كل من أطاعه واتبع سنة نبيه صلى الله عليه واله وسلم، فقال:

          (يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم )










          تعليق


          • #6
            شكراً لكِ موضوعكِ مُلف للأنتباه

            دمتي بكل خير




            تعليق


            • #7
              اللهم صل على محمد وآل محمد

              احسنت مشرفتنا الفاضلة على هذا الموضوع القيّم

              يمكننا من خلال تربية انفسنا اولا ان نقدم لابنائنا دروسا عملية من خلال

              مراقبتهم لنا في تصرفاتنا التي تنعكس بلا ادنى شك على نفوسهم فهم يقلدوننا من حيث لانعلم

              فاذا احسنا التصرف ومراقبة افعالنا سنؤدي الدورين على اكمل وجه لان تربية انفسنا هي تربية لابنائنا

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة عاشق رقية عليها السلام مشاهدة المشاركة
                شكراً لكِ موضوعكِ مُلف للأنتباه

                دمتي بكل خير
                بسم الله الرحمن الرحيم


                شكري لمروركم الكريم

                قال عليٌّ(عليهالسلام): (حُسْنُ الأَخلاق بُرهانُ كَرَمِ الأَعراقِ)










                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة مديرة تحرير رياض الزهراء مشاهدة المشاركة
                  اللهم صل على محمد وآل محمد

                  احسنت مشرفتنا الفاضلة على هذا الموضوع القيّم

                  يمكننا من خلال تربية انفسنا اولا ان نقدم لابنائنا دروسا عملية من خلال

                  مراقبتهم لنا في تصرفاتنا التي تنعكس بلا ادنى شك على نفوسهم فهم يقلدوننا من حيث لانعلم

                  فاذا احسنا التصرف ومراقبة افعالنا سنؤدي الدورين على اكمل وجه لان تربية انفسنا هي تربية لابنائنا
                  بسم الله الرحمن الرحيم

                  بوركتي ايتها المشرفة الدؤبة على نشر العلم والمعرفة بكل ردودك القيمة


                  اختنا الفاضلة "مديرة تحرير رياض الزهراء "

                  ونحن حينما نطالع القرآن نجده يتحدث عن أهمية تربية
                  النفس فقد قال تعالى


                  وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى
                  فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى واجمالا نجد ان
                  مراتب النفس في
                  القرآن الكريم هي:




                  1- النفس الإمارة:

                  فقد قال تعالى
                  {وَمَا أُبَرِّىءُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ }
                  وهي التي تأمر الإنسان بالسير نحو المعاصي
                  والسيئات وقد ورد في الروايات ذمها بصورة كبيرة جدا


                  2- النفس اللوامة:

                  قال تعالى ;(وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ )


                  وهي التي تندم على أرتكاب الذنب والمعصية فتحصل عند الإنسان حالة اللوم والمعاتبة مع نفسه وهنا
                  أما يترقى الإنسان بأستغلال حالة الندم فيكون تائبا أو
                  يتردى بالعودة لحالة النفس الأمارة بالسوء



                  3- النفس المطمئنة الراضية المرضية:



                  فقد قال تعالى {يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ
                  رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي }
                  وليس هناك شيء تطمئن إليه القلوب مثل ذكر الله " ألا بذكر الله تطمئن القلوب "



                  بوركتي اختي











                  تعليق

                  المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                  حفظ-تلقائي
                  Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                  x
                  إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                  x
                  يعمل...
                  X