إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الحُب والتولي ...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الحُب والتولي ...

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    ............................................

    ومرة اخرى نعود لنقول ((وهل الدين الا الحب ))


    الحب والكره او التولي والتبري بمعنى مرادف


    هما مفردتان عميقتان ونوايا خفية تُعقد في قلب كل منا


    وتظهر جلية في عقائده فعلاقة القلب متصلة متأصلة بافعال العقل


    وتجليات المشاعر القلبية تعكسها التصرفات والعقائد العقلية

    فمن كان مُحباً ظهر حبه بكل تصرفاته شغفاً وذكرا لهفة وشوقا للمحبوب ايا كان ذلك المحبوب عند الناس


    لكنه في عينه وفي قلبه الشخص الكامل الذي لايطلب سواه بدلا


    وقصص الشعراء والمحبين كثيرة في هذا الجانب والتي تحكي لواعج حبهم الذي يجده الناس والقراء غريبا ..

    لكنهم برايهم مقصرين وقاصرين عن التعبير عن معانيه ومكنوناته في قلوبهم


    والحب شعور يغمر الدنيا بالطمانينة والسلام

    وهو الجانب الانثوي من شخصية الرجل ففيه تظهر كل المشاعر والعاطفة والحنان واللطف والانسانية

    وهو نغمة تغمر الكون والخلق بالسعادة

    فقبل حب المحبين وشوق المشتاقين

    خلقنا ربنا اللطيف بحب وحتى ونحن مختارين لدهاليز الظلمة والعصيان

    ينتظرنا بكل الشوق لتوبتنا ورجوعنا لحياضة المترعة بالرحمة واللطف والكرم


    ومن صور الحب العظيمة والاصيلة بمعانيه كونه طاهراً


    هي صور حبنا لمحمد وآله الاطهار

    حجج الباري وابواب الوصول له ووجوه الكرم وأئمة الامم


    فكونهم بشر يجعل لهم القرب منا ويحقق لنا القدوة منهم

    ويضمن لنا ذلك الاقتداء النوراني الاتصال بمصدر النور المحمدي


    اتصالاً آخر بمصدر النور الالهي المبارك

    كون الاله الكريم لايصل له البشر بمستوى عقولهم الدنيوية


    فكان محمد الكريم واله الاطهار وسائل مساعدة وطرق ترجمة لصفات الرب الكريم العظيم


    ومن هنا كان هذا الحب موجباً للقرب ومجلّيا لخفايا القلب من اتباع ومودة ومحبة لهم ولله بنفس الوقت


    ولهذا نصل الى النتيجة التي طالما سمعناها وخفي علينا ادراكها بالاحاديث الكريمة المباركة المتواترة

    والواصله لنا بطرق عدة وبصيغ عديدة

    ومنها هذه الرواية العظيمة المباركة :


    عن النبي صلى الله عليه وآله إنه قال: من مات على حب آل محمد مات شهيدا، ألا ومن مات على حب آل محمد مات مغفورا له، ألا ومن مات على حب آل محمد مات تائبا، ألا ومن مات على حب آل محمد مات مؤمنا مستكمل الايمان، ألا ومن مات على حب آل محمد بشره ملك الموت بالجنة ثم منكر ونكير ألا ومن مات على حب آل محمد يزف إلى الجنة كما تزف العروس إلى بيت زوجها ألا ومن مات على حب آل محمد صلى الله عليه وآله فتح له في قبره بابان إلى الجنة، ألا ومن مات على حب آل محمد جعل الله قبره مزار ملائكة الرحمة، ألا ومن مات على حب آل محمد مات على السنة والجماعة، ألا ومن مات على بغض آل محمد جاء يوم القيامة مكتوب بين عينيه: آيس من رحمة الله، ألا ومن مات على بغض آل محمد مات كافرا ألا ومن مات على بغض آل محمد لم يشم رائحة الجنة.



    قال رسول الله(صلى الله عليه وآله): لو اجتمعَ النّاس على حبّ عليّ بن أبي طالب لَما خلَقَ الله عزّ وجلّ النار




    ومنها روايات الحب لسيدتنا ومولاتنا الزهراء عليها السلام


    فإذا صارت عند باب الجنة تلتفت: فيقول الله: يا بنت حبيبي ما التفاتك وقد أمرت بك إلى جنتي؟ فتقول: يا رب أحببت أن يعرف قدري في مثل هذا اليوم فيقول الله: يا بنت حبيبي ارجعي فانظري من كان في قبله حب لك أو لاحد من ذريتك خذي بيده فادخليه الجنة.
    قال أبو جعفر (عليه السلام): والله يا جابر إنها ذلك اليوم لتلتقط شيعتها ومحبيها كما يلتقط الطير الحب الجيد من الحب الردئ، فإذا صار شيعتها معها عند باب الجنة يلقي الله في قلوبهم أن يلتفتوا فإذا التفتوا فيقول الله عز وجل: يا أحبائي ما التفاتكم وقد شفعت فيكم فاطمة بنت حبيبي، فيقولون: يا رب أحببنا أن يعرف قدرنا في مثل هذا اليوم، فيقول الله: يا أحبائي ارجعوا وانظروا من أحبكم لحب فاطمة، انظروا من أطعمكم لحب فاطمة، انظروا من كساكم لحب فاطمة، انظروا من سقاكم شربة في حب فاطمة، انظروا من رد عنكم غيبة في حب فاطمة خذوا بيده وأدخلوه الجنة.



























    اضغط على الصورة لعرض أكبر.   الإسم:	IMG-20150615-WA0011.jpg  مشاهدات:	0  الحجم:	69.3 كيلوبايت  الهوية:	906382



المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X