إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لملبّي الفتوى خلال ٢٠٢٠

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لملبّي الفتوى خلال ٢٠٢٠




    مساهمةُ العتبة العبّاسية المقدّسة لملبّي الفتوى خلال ٢٠٢٠م أكثر من 120 مليون دينار وما زالت متواصلة








    كشفت لجنةُ الدّعم والإرشاد التابعة لقسم الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، عن مقدار الدعم المادّي المقدَّم لملبّي فتوى الدّفاع المقدّسة خلال عام 2020م، أنّه كان أكثر من 120 مليون دينار وُزّعت على أغلب قواطع العمليّات، وعلى الرغم من استثنائيّة الوضع الصحّي وتداعيات انتشار وباء كورونا وتوقّف عمل اللجنة لأكثر من ثلاثة أشهر، إلّا أنّها بقيت متواصلةً ومستمرّة بنهجها والوقوف مع هذه الثلّة البطلة من المقاتلين ورفدهم بما يحتاجون من موادّ غذائيّة وأفرشة وأغطية، وغيرها من المستلزمات الضروريّة التي هم بحاجة إليها وضمن الإمكانيّات المتاحة.
    هذا ما أكّده لشبكة الكفيل مسؤولُ اللجنة الشيخ حيدر العارضي لشبكة الكفيل، وأضاف: "منذ الانطلاقة الأولى لفتوى الدّفاع المقدّسة كان للعتبة العبّاسية المقدّسة حضورٌ واسع في ساحات القتال، من خلال لجنة الدعم والإرشاد التي شُكّلت إبّان انطلاقها، ورصدت الأموال لتجهيز الأبطال في ساحات القتال بكلّ ما يلزمهم".
    مبيّناً: "أنّ الدعم المقدَّم شمل مقاتلي الحشد الشعبيّ والقوّات الأمنيّة، وكان مجمل ما تمّ صرفه أكثر من 120 مليون دينار، ولو كانت الظروف متاحة لكان المبلغ أكبر من ذلك، لكن نتيجةً للوضع الصحّي وفرض حظر التجوال أدّى إلى تأخّرنا عن تأدية مهامّنا، لكنّنا حوّلنا بوصلة العمل باتّجاهٍ إنسانيّ آخر وهو دعم العوائل الفقيرة والمتعفّفة التي تضرّرت نتيجة ذلك، وسنُعلن عن حجم ما قُدّم من مبالغ خلال تلك الفترة التي جاءت ضمن مبادرة العتبة العبّاسية (مرجعيّة التكافل)".
    واختتم قائلاً: "إنّ مستلزمات الدّعم تقدَّم عبر لجانٍ فرعيّة تابعة لنا في عددٍ من المحافظات التي تأخذ على عاتقها التواصل مع قواطع العمليّات، والذهاب إلى المقاتلين ميدانيّاً واللقاء بهم للاطّلاع على أحوالهم، مع إعطاء بعض التوصيات والنصائح وإقامة بعض الفعّاليات".
    يُذكر أنّ لجنة الدّعم والإرشاد التي تأسّست متزامنةً مع ذكرى انطلاق فتوى الدّفاع عن العراق ومقدّساته، من أوائل الملبّين لنداء المرجعيّة الدينيّة العُليا لدعم القوّات الأمنيّة والمتطوّعين وشهدائهم وجرحاهم، وكان لها دورٌ بارز في إدامة زخم المعارك التي خاضتها حتّى تحقيق النصر على عصابات داعش الإرهابيّة وتحرير أرض العراق من دنسها، وقد تنوّع جهدُها بين الميدانيّ حيث التواجد في خطوط المنازلة أو من خلال دعم عوائل المقاتلين والشهداء والجرحى.
    شبكة الكفيل العالمية

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد

    احسنتم ويبارك الله بكم

    شكرا لكم كثيرا

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X