إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

شفق الروح

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شفق الروح





    في مساء اليوم أغمضَتِ السيّدةُ عينيها قليلاً لعلّها تجدُ بقايا صوَرِهم
    في أزقّة المدينة القديمة منزل صغير.. علّقَت على جدرانها راياتٍ خُضر، هناك بِرْكة ماء وعلى سطح دارها علَمٌ أبيض، لهذا البيت قصّة خلّدَتْها سيّدةٌ بدويّةٌ بتلك الشواهد، أقصُّها عليكم من الليلة الأولى وحتّى الفجر الأخير.
    في مساء اليوم أغمضَتِ السيّدةُ عينيها قليلاً لعلّها تجدُ بقايا صوَرِهم، اشتدّتِ الرياحُ في الخارج، أخذَت تلاعبُ الأشجار وتقلعُ ثنايا الأبواب حتّى طرقَت بابَ حجرتِها، كانَت تعلمُ أنّها ريحٌ كاذبةٌ لا تحملُ شيئاً، وأنّ البابَ لم يعدْ من يطرقُها، فقد رحلوا جميعا، الرياحُ تأتي عندها فتصبح بعد هيَجانها ناعمةً تداعبُ وجهها، تشهقُ بتلك الشهقة وتردّد: "آه يا هوى الهاب"..
    تجعل حسراتِها تتطايرُ بقوّةٍ نحوَ سماء الحجرة، فتحَت ذراعيها وهي تحاول أن تحيطَ الهواءَ من حولها وتحتضنه، شعرَت بأنّ هذه الرياحُ قد حملَت لها أرواحَ الراحلين فصدقَت لأوّل مرّة معها.
    هل سينتهي ما كان يؤرّقها وينغِّصُ أيامها؟ هل يعود الراحل بكفنٍ مرّةً أخرى؟! بين تمتماتِ الروح وأمنياتِ القلب، تمسكُ بحبّات المسبحةِ الّتي صنعَتها من ترابِ الأحبّة وخطّت عليها أسماءَهم وختمَتها بإسم المعشوق، "ح س ي ن". تحدّقُ في الحجرة وتستعيدُ تلك الذكريات، تطويها السنون تحت وسادتِها، تصغي إلى صوت الرياح، قد تكون الليلةَ الأخيرة.
    تثير شجونها، تبكي من الشوق، ماذا يمتلك الفاقدون غير تلك الدموع والكثير من الذكريات؟.
    دجى عليها الليلُ بظلمتِه، ملجؤها الوحيد سجادتُها الّتي افترشتها منذ الغروب، أضاءَت فتيلَ سراجها، لكن ماذا ستبصر فكلّ ما حولها ظلامٌ حالِكٌ! انتظرَت بصيصَ ضوء النهار، لكنّها تدركُ أنّه الفجرُ الأخير.
    أثقلَت خطاها، تتهاوى ما بين جدارٍ وآخر، كلُّ عزمِها أن تكملَ آياتِ ﷲ، سمعَت همساً في حجرتِها، أرهفَتِ الرّوح له سمعا، يا أيّتها النفسُ المطمئنّة ارجعي إلى ربِّك راضيةً مرضيّة فادخلي في عبادي وادخلي جنّتي.
    أشرقَت روحُها كمشكاة، ثوانيَ الليلِ تشاكسها فمرّة تُذكِّرُها بقمرِها وأخرى بعزيز قلبها، خارَت قواها فبعد سنواتٍ مازالَت تنتظرُهم عند عتبة الباب، أثقلَت عليها الأيّام، يمضي الوقتُ بسيف الجرم يقاتل وحدتها، من الصعب أن تعيشَ في دارٍ كان فيها قمرٌ ونجوم، والآن يخيفها رداءٌ الظلمة.
    تفزعها إطلالة الظهيرة وتشعر بتلك الحرقة والنار الّتي اشتعلَت فيها، كلّ ركن في الحجرة ينهشها بحداثة قديمة، صوت خرير المياه، صهيل الخيل، إشعال النار وصوت الأطفال كلُّ ذلك يذبحها فتعود إلى حجرتها خاويةً تخنقها العبرة فتمسك المسبحة وتسبّح لجلال وجه اللّٰه، وتردّد في صدرِ العبرة "إنَّ موعدهم الصبحَ أليس الصبح بقريب"..
    تهزُّ جذوعَ الصبر ليتساقطَ منها الصبر قليلاً، صدىً يحمل نبضَ الأحبّة يضجُّ في الجدران، في شفق الروح أوجاع تصارع الأوقات، في الساعاتِ الأخيرة ينكشف عن عينِها الغطاءُ فتعود إلى أرشيف حياتها.. أولادها وماقدّموا، وعن ثمرة قلبها، ترهقها الأحداث فتشعر أنّها لم تقدّم شيئا، توقفَّت عند حادثة القمر والكفوف والعين، في لحظة.. في دقائق.. تشعر أنّها كافأت ولدها بتلك الأضاحي، صنعَت من ترابهم مسبحةً تعلّقها بطرف حجابها فكلّما اشتاقَت لمرآهم تأخذها وتقبّلها.
    لم ينتهِ بعد؛ فهناك صور لسيّدةٍ رجعَت خاليةً لا إخوة ولا بنين، هنا صرخَت وضربَت على رأسها، كانت تذرف روحها لا دمعها، تتهاوى مع الصور، حتّى انتهت عند محطّة الوداع، تحدّق وتمعن التحديق، هل سيكون العِناق قريبا؟ لا أحدَ يبقى هنا، تموت خطاي ونداءاتيَ اليوم، أبقى كما أنا، أبقى أمّ البنين، وأكتب في صفَحات الغياب، فعلى الراحلين مثل الحسين فلْيبكِ الباكون ولْيضجّ الضاجّون.


    كتبه - مروة حسن الجبوري
    شبكة النبا المعلوماتية


  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد

    احسنتم ويبارك الله بكم

    شكرا لكم كثيرا

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X