إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الكـلام الذي دار بين النبي سليمان (ع) و النملة والعلة من تبسَّمهِ ضاحكاً

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الكـلام الذي دار بين النبي سليمان (ع) و النملة والعلة من تبسَّمهِ ضاحكاً



    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    -------------------------

    عن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب القرشي قال حدثنا منصور بن عبد الله الأصفهاني الصوفي قال حدثني علي بن مهرويه القزويني قال حدثنا سليمان الغازي قال سمعت علي بن موسى الرضا (عليهِ السلام) يقول عن أبيه موسى عن أبيه جعفر بن محمد (عليهما السلام) في قوله عز و جل (فَتَبَسَّمَ ضاحِكاً مِنْ قَوْلِها)
    قال لما قالت النملة (يا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَساكِنَكُمْ لا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمانُ وَ جُنُودُهُ) حملت الريح صوت النملة إلى سليمان و هو مار في الهواء و الريح قد حملته فوقف و قال عليَّ بالنملة فلما أتي بها قال سليمان يا أيتها النملة:
    أ ما علمت أني نبي و أني لا أظلم أحداً؟
    قالت النملة بلى.
    قال سليمان فلم حذرتهم ظلمي و قلتِ يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم ؟
    قالت خشيت أن ينظروا إلى زينتك فيفتتنوا بها فيعبدون غير الله تعالى ذكره.
    ثم قالت النملة: أنت أكبر أم أبوك؟
    قال سليمان: بل أبي داود .
    قالت النملة: فلم زيد في حروف اسمك حرف على حروف اسم أبيك داود (عليهِ السلام)؟
    قال سليمان: ما لي بهذا علم.
    قالت النملة: لأن أباك داود داوى جرحه (بود) فسمي داود و أنت يا سليمان أرجو أن تلحق بأبيك.
    ثم قالت النملة: هل تدري لم سخرت لك الريح من بين سائر المملكة؟
    قال سليمان: ما لي بهذا علم.
    قالت النملة: يعني عز و جل بذلك لو سخرت لك جميع المملكة كما سخرت لك هذه الريح لكان زوالها من يدك كزوال الريح.
    فحينئذ تبسَّم ضاحكا من قولها
    علل الشرائع – للشيخ الصدوق (رض)



المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X