إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من أيّام الشيعة : ٢١ جُمادى الآخرة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من أيّام الشيعة : ٢١ جُمادى الآخرة

    من أيّام الشيعة : ٢١ جمادى الآخرة
    ( وفاة السيدة أم كلثوم بنت أمير المؤمنين ع )

    ● أسمها زينب الصغرى وكنيتها أم كلثوم ، وهي بنت الإمام أمير المؤمنين (ع) و أمّها فاطمة الزهراء (ع) ، وُلدت ما بين السنة السادسة والعاشرة للهجرة - على اختلاف الأخبار - بالمدينة المنورة ، ورحلت مع أبيها إلى الكوفة ثم رجعت مع أخيها الحسن (ع) إلى المدينة ، ثم حضرت كربلاء مع أخيها الحسين (ع) ، ثم رجعت مرة أخرى إلى المدينة مع أبن أخيها زين العابدين (ع) إلى المدينة ، وبقيت هناك حتى توفّاها الله في سنة 61 هجرية ، ودفنت في البقيع ، وقيل أنها خرجت إلى الشام مع أختها زينب الكبرى وماتت ودفنت هناك . (١)

    ● ولا بد من التنويه إلى رأيين مطروحين في أوراق التحقيقات التاريخية هما :

    ۱ـ رأي يقول أنّ لفاطمة الزهراء (ع) بنتاً واحدة لا أكثر ، أسمها " زينب " وهي عقيلة الطالبيين وتكنّى بأُمّ كلثوم .

    ۲ـ رأي آخر أنّ لفاطمة الزهراء (ع) بنتان لا بنتاً واحدة ، هما : السيدة زينب الكبرى ، وزينب الصغرى ، والصغرى تُكنى بأُمّ كلثوم ، وهذا الرأي هو المشهور عند علمائنا . وهناك إختلاف ايضاً في الكبيرة منهما ، فبعض الأخبار تقول بأن العقيلة هي الأخت الأكبر وبعضها تقول أن أم كلثوم هي الأكبر ..

    ● خبر زواجها من عمر بن الخطاب : وهذا من الاختلافات الشديدة التي حصلت بين اخبار العامة وأخبار الخاصة ..

    - الكافي للكليني ، ج٥ ، (باب) (تزويج أم كلثوم) : علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن هشام بن سالم وحماد عن زرارة عن أبي عبد الله (ع) في تزويج أم كلثوم فقال : " إن ذلك فرج غصبناه" .

    - نفس المصدر : محمد بن أبي عمير عن هشام بن سالم عن أبي عبد الله (ع) قال : لما خطب إليه قال له أمير المؤمنين : إنها صبية ، قال : فلقى العباس فقال له : مالي أبي بأس؟ قال : وما ذاك ؟ قال :خطبت إلى ابن أخيك فردني أما والله لأعورن زمزم ولا أدع لكم مكرمة إلا هدمتها ولأقيمن عليه شاهدين بأنه سرق ولأقطعن يمينه فأتاه العباس فأخبره وسأله أن يجعل الامر إليه فجعله إليه .

    - روى عمر بن أُذينة ( له كتاب وعُدّ من أصحاب الإمام الصادق ع ) : قيل لأبي عبد الله (ع) : أن الناس يحتجّون علينا ويقولون : أن أمير المؤمنين (ع) زوّج فلاناً ـ أي عمر ـ أبنته أُم كلثوم ، وكان ـ أي الإمام الصادق ـ متكأً فجلس وقال : " وتقبلون أن علياً أنكح فلاناً ابنته ؟! إن قوماً يزعمون ذلك لا يهتدون إلى سواء السبيل ولا الرشاد ... " (٢) .

    - قال الشيخ المفيد ( قد ) في جواب المسائل السروية : إن الخبر الوارد بتزويج أمير المؤمنين (ع) ابنته من عمر لم يثبت ، وطريقته من الزبير بن بكّار ، و لم يكن موثوقاً به في النقل وكان متهماً فيما يذكره من بغضه لأمير المؤمنين (ع) وغير مأمون ، والحديث نفسه مُختلفٌ ، فتارة يروي أن أمير المؤمنين تولّى العقد له على أبنته ، وتارةً يروي عن العباس أنه تولّى ذلك عنه ، وتارةً يروي أنه لم يقع العقد إلا بعد وعيد من عمر وتهديد لبني هاشم ، و تارة يروي أنه كان عن اختيار وإيثار . (٣)

    - ثم بعض الرواة يذكر أن عمر أولدها ولداً سمّاه زيداً ، وبعضهم يقول إن لزيد بن عمر عقباً ، ومنهم من يقول إنه وأمه قُتلا ، ومنهم من يقول إن أمه بقيت بعده ، وهذا الاختلاف مما يبطل الحديث . (٤)

    - قيل انها تزوجت من عون بن جعفر الطيار ، وبعد وفاته تزوجت من عبدالله بن جعفر الطيار وذلك بعد وفاة أختها العقيلة ع .. وكما ترى ان بعض الأخبار يُنقض ببعض ..

    ● عاشت مصائب جدها وأبيها وأمها وأخويها الإمامين الحسن والحسين ع ، وبالأخص مصائب كربلاء ، وينقل عنها التأريخ خطباً وكلمات طفحت بها أشجانها في كربلاء وفي معاناة رحلة السبي ، ومما قالته في الكوفة :

    يا أهل الكوفة ، سوأة لكم ، ما لكم خذلتم حسيناً وقتلتموه ، وانتهبتم أمواله وورثتموه ، وسبيتم نساءه ونكبتموه ! فتبّاً لكم وسحقاً . ويلكم أتدرون أيّ دواهٍ دهتكم ، وأيّ وزر على ظهوركم حملتم ، وأيّ دماء سفكتموها ، وأيّ كريمة أصبتموها ، وأيّ صبيّة سلبتموها ، وأيّ أموال انتهبتموها ؟ قتلتم خير رجالات بعد النبي ، ونزعت الرحمة من قلوبكم ، ألا إنّ حزب الله هم الفائزون ، وحزب الشيطان هم الخاسرون . ثمّ قالت :

    قتلتم أخي صبــراً فويلٌ لأُمّكم *** ستُجــــزونَ ناراً حرّها يتوقّدُ

    سفكتمْ دمـــــاءً حرَّمَ الله سفكَها *** وحرَّمــــــها القرآنُ ثمّ محمّدُ

    ألا فابشــــروا بالنارِ إنّكمُ غداً *** لفي سقـــــرٍ حقّاً يقيناً تُخلّدوا

    ● ولمّا كانت أم كلثوم من أبناء الزهراء (ع) ، فهي بالتالي من ذرية الرسول صلوات الله عليه ، لأن الله تعالى شاء ان تكون ذريته من ابنته الزهراء ع - وهذا من مختصاته صلوات الله عليه - .. وبهذا فهي - أم كلثوم - تقع في أخصّ دائرة من دوائر قربى الرسول التي أمرنا الله تعالى بمودّتهم ، وفرض لهم علينا حقوقاً وواجبات ، صلوات الله عليهم أجمعين ..
    --------------
    ١. [ يراجع : دائرة المعارف الحسينية ، تاريخ المراقد : 1 / 171 ، لآية الله المُحقق الشيخ محمد صادق الكرباسي ] .
    ٢. موسوعة الإمام الصادق ( عليه السَّلام ) : 9 / 680 ، للعلامة السيد كاظم القزويني ( رحمه الله ) .
    ٣. لمزيد من المعلومات حول رواة هذا الخبر عند أهل السنة ، و ما جاء فيهم من أنهم غير موثوقين راجع : الاستيعاب ، لأبن عبد البر : 3 / 1367 ، و الإصابة ، لأبن حجر : 3 / 44 ، و أُسد الغابة : 4 / 157 .
    ٤. لمزيد من التفصيل يراجع : بحار الأنوار 42 / 107 .
    يحيى غالي ياسين
    عضو نشيط
    التعديل الأخير تم بواسطة يحيى غالي ياسين; الساعة 31-01-2021, 04:48 PM.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
يعمل...
X