إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الجلسة النقاشيّة النسويّة (كورونا واثرها على المجتمع)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الجلسة النقاشيّة النسويّة (كورونا واثرها على المجتمع)

    اضغط على الصورة لعرض أكبر.   الإسم:	22.jpg  مشاهدات:	4  الحجم:	105.4 كيلوبايت  الهوية:	908656

    يسرّ قسم مكتبة أم البنين – عليها السلام- النسويّة في منتدى الكفيل أن يدعوكم إلى المشاركة

    في الجلسة النقاشيّة النسويّة (كورونا واثرها على المجتمع)

    والتي سنتناول فيها أهم الآثار الإيجابية والسلبية لهذا الوباء

    وما مدى تأثير الوباء على قناعاتنا الشخصية من ناحية

    (السلوك – إدارة الوقت – اكتشاف الذات- أهمية العلاقات العائلية)


    وذلك في قسم مكتبة أم البنين –عليها السلام- النسويّة على منتدى الكفيل العالميّ

    في يوم الأحد 21/2/2021، الموافق 8/ رجب/1442 هـ

    من الساعة الثالثة مساءً وحتى الساعة الخامسة مساءً
    .


    التعديل الأخير تم بواسطة امال الفتلاوي; الساعة 19-02-2021, 05:44 PM.

  • #2
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم....

    أثرت جائحة كورونا بشكل أو بآخر على حياتنا وطريقة العيش والبعض من السلوكيات التي أضطررنا إليها وذلك حفاظا على حياتنا وحياة اولادنا وعوائلنا ..
    في جلسة اليوم سنبين هذا الأمر .. فأهلا وسهلا بكم

    تعليق


    • #3
      إن خطر العدوى وما ترتب عليه من أمور مثل العزل المنزلي أدى إلى تغيير في استجاباتنا النفسية للتفاعلات العادية بين الأفراد. هذا دفعنا إلى التصرف بطرق غير معتادة بين أبناء المجتمع الواحد بل الأسرة الواحدة. فقبل الجائحة كان نادرًا ما يأتي على تفكيرنا خطر انتقال الأمراض نتيجة للتواصل الاجتماعي المباشر، لكن بعد انتشار الوباء، ونتيجة للتغطية الإعلامية اليومية والمستمرة من حصيلة للقتلى من هذا الوباء، وما امتلأت به منصات وسائل التواصل الاجتماعي بالإحصاءات المخيفة أو النصائح العملية أو الدعابة أحياناً، أصبح كثير من الأفراد – لا بل عمومهم - لا يفكر الا فيما سيترتب عليه انتشار هذا الوباء على سلامتهم الشخصية ومستقبل حياة أبناءهم. هذا الموضوع أضحى يحتل مساحة كبيرة من قلق لجميع البشر ويضعهم تحت ضغط شديد من التفكير.
      منقول

      تعليق


      • #4
        إيجابيات الأزمة:
        ١-ومن المكاسب الإيجابية أن تم استعادة الاحترام العام للخبرة في مجالات عديدة مثل الصحة العامة والأوبئة والتمريض ومهندسي الاتصالات والحاسوب وغيرهم. لقد أجبرت الجائحة المجتمع على العودة إلى قبول أهمية الخبرة والعلم، ليكون العلم والعلماء على مسافة متساوية من رجال الأمن والجيش في خدمة المجتمع.
        ٢- أصبحت العوائل تقضي اوقات كافية مع بعضها البعض... وهذا أعطى دورا أكبر للأسرة في التعايش الحقيقي والعودة إلى أحضان الأهل و الاستقرار النفسي.
        ٣- أكتشاف الإمكانيات الكامنة في الفرد وطرائق تعامله. مع الأزمات وكيفية إدارة وقته ..وتغيير سلوكياته ونمط تفكيره.
        ٤- أزدياد الوعي الصحي والوقائي لأفراد المجتمع.. أصبح الاهتمام الأكبر ينصب على هذا الجانب ومعرفة قيمة الصحة وكيفية حماية الأنسان لنفسه والحفاظ على صحته وجسده.


        منقول بتصرف

        تعليق


        • #5
          سلبيات الازمة
          ١- أن الضغط المستمر من الإعلام يمكن أن يؤدي إلى زيادة حالات الشعور بالقلق، والي آثار فورية على صحتنا العقلية، فالشعور المستمر بالتهديد قد يكون له آثار أكثر خبثًا على حالة الأفراد النفسية وسلوكهم البشري.
          ٢- من تبعات هذه الجائحة أن جميع من تابعوا الأخبار العلمية التي انتشرت مطلع هذا العام تكوّن لديهم هاجس واقتناع بأن لمس الأشياء أو التواجد بالقرب من أشخاص آخرين أو تنفس الهواء في مكان مغلق يمكن أن يكون أمرًا محفوفًا بالمخاطر، هذا جعلهم يستبدلون راحة التواجد مع الآخرين براحة أكبر عند غيابهم، خاصةً أولئك الذين ليسوا من القاطنين معهم أو القربين منهم، ولسوء الحظ، هذا يجعل من أولئك الذين ليس لديهم علاقات ومعارف مقرّبة أكثر حرمانًا.
          ٣- أن المشاكل النفسية تتفاقم بشكل أكبر عند الشباب ممن فقدوا وظائفهم بسبب الاضرار الاقتصادية التي نتجت من الخوف من تفشي الوباء. ولرُبما سيُصاب الكثير منهم بأمراض نفسية إذا لم تتم مساعدتهم للخروج من هذا المأزق، ومن ذلك مساعدتهم بتوفير فرص عمل لهم أو دعمهم لتأسيس مشروع يُشغلهم ويُخرجهم من هذه الحالة.
          منقول بتصرف

          تعليق


          • #6
            تأثير الأزمة على التعليم
            لعل أكثر الجوانب التي تغيرت نتيجة لهذه الجائحة هو تغير أسلوب التعليم في معظم أنحاء العالم، فمع انتشار الوباء اتخذت دول كثيرة إجراءات سريعة وحاسمة للتخفيف من تطور الجائحة، وكان منها توقف الحضور الى المدارس والجامعات..
            وقد نُقِل ملايين الطلاب إلى حالات "التعليم المنزلي" التي يظن البعض أنها مؤقتة. وعلى الرغم من أنه من المؤكد أن هذه التغييرات قد سببت درجة كبيرة من الإزعاج والقلق لدى الطلاب وأولياء الأمور في بداية الأمر، إلا أنها دفعت إلى أشكال جديدة من الابتكار التعليمي. وعلى الرغم من أنه من السابق لأوانه الحكم على كيفية تأثير أزمة انتشار وباء كورونا المستجد على أنظمة التعليم، إلا أن هناك إشارات إلى أن الأزمة سيكون لها تأثير دائم على مسار التعليم ورقمنته.

            منقول
            التعديل الأخير تم بواسطة امال الفتلاوي; الساعة 21-02-2021, 03:12 PM.

            تعليق


            • #7
              أن انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد ورغم ما أصاب به العالم من صدمة وتخبط في التفاعل مع كل ما يحيط بالأفراد، إلا أنها بلا شك أتاحت استخداماً مرناً للتكنولوجيا الأكثر تعقيدًا. وقد ظهر للأزمة تأثيرات متباينة في مجالات متعددة منها: الفرد والمجتمع والتعليم والاقتصاد والسياسة والحكومة، إلا أنها جاءتنا بفرص فريدة لمراجعة موقفنا من الحياة حولنا.


              منقول بتصرف

              تعليق


              • #8
                لقد جمعت أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد الناس على هم وهدف مشترك، فأعادت تقوية الأواصر التي كادت أن تتهتك، ومنحتنا فرصة حقيقية لتقدير الحياة والبيئة والصحة العامة، وتقدير كثير من النعم التي غفلنا عن شُكرها وتعاملنا معها وكأنها نمط مُكتسب غير قابل للفقد. وهي - في المقابل - غيرت أمور عديدة لا يعُرف الي الان مدي عُمقها او حتى تأثيرها (سلباً أو إيجاباً) على الفرد والمجتمع والحكومة

                منقول بتصرف

                تعليق


                • #9
                  هذه الأزمة أكدت أنه علينا بناء مرونة وافية في سلوكنا وأنظمتنا في ميادين العمل والتعليم وغيره من المصالح الخاصة والعامة
                  حيث أظهر الانتشار السريع للفيروس أهمية بناء القدرات المحلية والصمود في مواجهة التهديدات المختلفة من: الأمراض الوبائية إلى العنف المتطرف وانعدام الأمن المناخي. تمثل الجائحة أيضًا فرصة لتذكير أنفسنا بالمهارات التي يحتاجها الجيل القادم من أبناء المجتمع للتعامل بشكل أفضل مع ما لا يمكن التنبؤ بها، ومنها الوصول للقرار المستنير والحلول الإبداعية الناجعة، وربما قبل كل شيء القدرة على التكيف معها. صحيح أن جائحة فيروس كرونا تسببت بآلام ومعاناة هائلة، لكنها أجبرتنا على إعادة النظر في طريقة تفكيرنا وعلاقتنا بعقيدة مجتمعنا وهويتنا

                  منقول بتصرف

                  تعليق


                  • #10
                    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	FB_IMG_1613910511384.jpg 
مشاهدات:	61 
الحجم:	85.3 كيلوبايت 
الهوية:	908827

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X