إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أختاه لا تحزني

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أختاه لا تحزني

    أختاه لا تحزني....

    تَعبّدي لله بالرضا.. إجعلي شعارك عند وقوع البلاء: إنّا لله وإنّا إليه راجعون، اللهم أجرني في

    مصيبتي، وأخلف لي خيراً منها.. إهتفي بهذه الكلمات عند أول صدمة.. تنقلب في حقك البلية..

    مزية.. والمحنة منحة.. والهلكة عطاء وبركة!

    تأملي في أدب البلاء في هذه الآية: (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ

    وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ)، (الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ)،

    (أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)/ (البقرة:155،156،157).

    هكذا الحياة خَلقت مجالاً للبلاء.. (الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً)
    (الملك:2)

    (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ)/ (محمد:31).. إذن فَُسِر البلاء هو التمحيص

    ليعلم المجاهد فيؤجر.. والصابر فيثاب!

    لا تحزني.. واستشعري في كل بلاء أنكِ رُشِّحت لإمتحان من الله!.. تثبتي وتأملي وتمالكي وهدّئي

    الأعصاب.. وكأن منادياً يقول لكِ في خفاء هامساً ومذكراً: أنتِ الآن في إمتحان جديد.. فإحذري

    الفشل.

    تأملي قوله عز وجل: « من يرد الله به خيراً يفقّه في الدين »

    إجعلي همّكِ في الله

    أُخَيه.. إذا اشتدّتْ عليكِ هموم الأرض.. فإجعلي همّكِ في السماء.. ففي الحديث: «من جعل

    الهموم هماً واحداً همّ المعاد، كفاه الله سائر همومه، ومن تشعبت به الهموم من أحوال الدنيا لم يبال

    الله في أي أوديتها هلك».

    لا تحزني.. فرزقكِ مقسوم.. وقدركِ محسوم.. وأحوال الدنيا لا تستحق الهموم.. لأنها كلها إلى

    زوال.. (وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ)/ (الحديد:20).

    إذا أوى إليكِ الهم.. فأوي به إلى الله.. وإلهجي بذكره: (الله الله ربي لا أشرك به أحداً)،

    (يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث)، (رب إني مغلوب فانتصر)، فكلها أوراد شرعية يُغفرُ بها الذنب

    ويَنفرج بها الكرب.

    آيات سعدي التميمي/ بغداد

    تم نشره في المجلة العدد(33)

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة كادر مجلة "رياض الزهراء " مشاهدة المشاركة
    أختاه لا تحزني....

    تَعبّدي لله بالرضا.. إجعلي شعارك عند وقوع البلاء: إنّا لله وإنّا إليه راجعون، اللهم أجرني في

    مصيبتي، وأخلف لي خيراً منها.. إهتفي بهذه الكلمات عند أول صدمة.. تنقلب في حقك البلية..

    مزية.. والمحنة منحة.. والهلكة عطاء وبركة!

    تأملي في أدب البلاء في هذه الآية: (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ

    وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ)، (الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ)،

    (أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)/ (البقرة:155،156،157).

    هكذا الحياة خَلقت مجالاً للبلاء.. (الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً)
    (الملك:2)

    (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ)/ (محمد:31).. إذن فَُسِر البلاء هو التمحيص

    ليعلم المجاهد فيؤجر.. والصابر فيثاب!

    لا تحزني.. واستشعري في كل بلاء أنكِ رُشِّحت لإمتحان من الله!.. تثبتي وتأملي وتمالكي وهدّئي

    الأعصاب.. وكأن منادياً يقول لكِ في خفاء هامساً ومذكراً: أنتِ الآن في إمتحان جديد.. فإحذري

    الفشل.

    تأملي قوله عز وجل: « من يرد الله به خيراً يفقّه في الدين »

    إجعلي همّكِ في الله

    أُخَيه.. إذا اشتدّتْ عليكِ هموم الأرض.. فإجعلي همّكِ في السماء.. ففي الحديث: «من جعل

    الهموم هماً واحداً همّ المعاد، كفاه الله سائر همومه، ومن تشعبت به الهموم من أحوال الدنيا لم يبال

    الله في أي أوديتها هلك».

    لا تحزني.. فرزقكِ مقسوم.. وقدركِ محسوم.. وأحوال الدنيا لا تستحق الهموم.. لأنها كلها إلى

    زوال.. (وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ)/ (الحديد:20).

    إذا أوى إليكِ الهم.. فأوي به إلى الله.. وإلهجي بذكره: (الله الله ربي لا أشرك به أحداً)،

    (يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث)، (رب إني مغلوب فانتصر)، فكلها أوراد شرعية يُغفرُ بها الذنب

    ويَنفرج بها الكرب.

    آيات سعدي التميمي/ بغداد

    تم نشره في المجلة العدد(33)
    بسم الله الرحمن الرحيم


    هذه كلمات قراتها واعجبتني :

    ما أجمل أن يكون الإنسان شمساً بين الناس


    لا تتأمل الوجوه السوداء والقلوب الحقودة والزهور الذابلة
    لأنك ستشعر باليأس.. بل بالحزن والكآبة التفت يميناً ستجد وجوه بيضاء مشرقة وقلوب طاهرة تبتسم لك ً

    فان مع العسر يسرا...










    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة خادمة الساقي مشاهدة المشاركة
      بسم الله الرحمن الرحيم


      هذه كلمات قراتها واعجبتني :

      ما أجمل أن يكون الإنسان شمساً بين الناس


      لا تتأمل الوجوه السوداء والقلوب الحقودة والزهور الذابلة
      لأنك ستشعر باليأس.. بل بالحزن والكآبة التفت يميناً ستجد وجوه بيضاء مشرقة وقلوب طاهرة تبتسم لك ً

      فان مع العسر يسرا...












      اهلا باشراقة مشرفتنا الجميلة التي اهلت علينا

      بنورها الاخاذ الرائع

      جزاك الله خيرا

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X