إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الثالث عشر من رجب الاصب....

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الثالث عشر من رجب الاصب....



    الثالث عشر من رجب الاصب....
    أضاء الكونُ وتبدّد الظلامُ وهُزّت عروشُ الطغاة والمستكبرين في مثل هذا اليوم الجمعة، الثالث عشر من شهر رجب سنة ثلاثين من عام الفيل قبل الهجرة بثلاثٍ وعشرين سنة، وذلك بولادة القرآن الناطق سيّد الوصيّين وأمير المؤمنين وقائد الغرّ المحجّلين علي بن أبي طالب(عليه السلام)، فاستبشرت الملائكةُ بولادته وأشرقت الأرضُ بنوره، وكانت ولادته (عليه السلام) في جوف الكعبة المشرّفة التي لم يولَدْ ولن يولَدَ فيها قبله ولا بعده أحدٌ سواه، وهي فضيلةٌ خصّه الله تعالى بها إجلالاً له وإعلاءً لمرتبته وإظهاراً لتكرمته وإجلالاً لمحلّه في التعظيم.
    الولادة المباركة:
    عن سعيد بن جبير قال: قال يزيد بن قعنب: كنت جالساً مع العبّاس بن عبدالمطّلب وفريقٍ من عبدالعزى بإزاء بيت الله الحرام، إذ أقبلت فاطمة بنت أسد أمّ أمير المؤمنين(عليه السلام)، وكانت حاملة به لتسعة أشهر وقد أخذها الطلق، فقالت: ربِّ إنّي مؤمنةٌ بك وبما جاء من عندك من رسلٍ وكتب، وإنّي مصدّقةٌ بكلام جدّي إبراهيم الخليل، وإنّه بنى البيت العتيق، فبحقّ الذي بنى هذا البيت وبحقّ المولود الذي في بطني لما يسّرت عليّ ولادتي.
    قال يزيد بن قعنب: فرأينا البيت وقد انفتح عن ظهره ودخلت فاطمة فيه وغابت عن أبصارنا، والتزق الحائط، فرمنا أن ينفتح لنا قفل الباب فلم ينفتح، فعلمنا أنّ ذلك أمرٌ من الله عزّ وجلّ، ثمّ خرجت بعد الرابع وبيدها أميرُ المؤمنين(عليه السلام) ثمّ قالت: إنّي فُضّلت على مَنْ تقدّمني من النساء لأنّ آسيا بنت مزاحم عبدت الله عزّ وجلّ سرّاً في موضعٍ لا يُحبّ أن يُعبَدَ الله فيه إلّا اضطراراً، وإنّ مريم بنت عمران هزّت النخلة اليابسة بيدها حتّى أكلت منها رطباً جنيّاً، وإنّي دخلت بيت الله الحرام فأكلتُ من ثمار الجنّة وأرواقها، فلمّا أردتُ أن أخرج هتف بي هاتف: (يا فاطمة سمّيهِ عليّاً فهو عليّ، واللهُ العليّ الأعلى يقول: إنّي شققتُ اسمه من اسمي، وأدّبته بأدبي، ووقفته على غامض علمي، وهو الذي يكسر الأصنام في بيتي، وهو الذي يؤذّن فوق ظهر بيتي، ويقدّسني ويمجّدني، فطوبى لمَنْ أحبّه وأطاعه، وويلٌ لمن أبغَضَه وعصاه).
    كناه وألقابه:
    إنّ لأمير المؤمنين عليّ(عليه ‌السلام) ألقاباً وكنىً ونعوتاً يصعب حصرها والإلمام بها، وكلّها صادرة من رسول الله(صلّى‌ الله‌ عليه ‌وآله)‌ في شتّى المواقف والمناسبات العديدة التي وقفها (عليه‌ السلام) لنشر الإسلام والدفاع عنه وعن الرسول.
    فمن ألقابه (عليه ‌السلام): أمير المؤمنين، ويعسوب الدين والمسلمين، ومبير الشرك والمشركين، وقاتل الناكثين والقاسطين والمارقين، ومولى المؤمنين، وشبيه هارون، والمرتضى، ونفس الرسول، وأخوه، وزوج البتول، وسيف الله المسلول، وأمير البررة، وقاتل الفجرة، وقسيم الجنّة والنار، وصاحب اللواء، وسيّد العرب، وخاصف النعل، وكشّاف الكرب، والصدّيق الأكبر، وذو القرنين، والهادي، والفاروق، والداعي، والشاهد، وباب المدينة، والوالي، والوصيّ، وقاضي دَيْن رسول الله، ومنجز وعده، والنبأ العظيم، والصراط المستقيم، والأنزع البطين...
    وأمّا كناه فمنها: أبو الحسن، أبو الحسين، أبو السبطين، أبو الريحانتين، أبو تراب.
    وعاش أميرُ المؤمنين(عليه السلام) لله وفي سبيل الله بكلّ وجوده وفي جميع مراحل حياته، فقد كانت بداية حياته في بيت الله، ونهاية حياته في بيت الله، وحياته كلّها جهاداً في سبيل الله ومع الله.
    شبكة الكفيل
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X