إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حلمٌ كوجه الرمل.... قصيدة الى الامام العباس (ع)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حلمٌ كوجه الرمل.... قصيدة الى الامام العباس (ع)

    حلمٌ كوجه الرمل

    وردُ الكلامِ جمعتُهُ فتناثرا
    وأتاكَ يسعى في رياضِكَ شاعرا

    حلمٌ كوجهِ الرملِ تابَ صباحُهُ
    لا زالَ محنيُّ الشروقِ مكابرا

    فببابِكَ المطرُ البعيدُ تجمّعتْ
    غيماتُهُ...ليكونَ غيماً ماطرا

    فأنا فقيرُ الشعرِ جئْتُكَ ظامئاً
    وأدقُّ بابَكَ بالقصيدةِ حائرا

    ********** **********
    فترابُ دمعتِهِ تخضّبَ بالإبا
    وأناخَ ظهرَ الشمسِ عندهُ صاغرا

    أجرى مقاديرَ الوفاءِ بكربلا
    وتلتْهُ قرآناً صبوراً طاهرا

    فلواؤُهُ نهجٌ يظلُّ مرفرفاً
    فوق القلوبِ ، فتستقيهِ مآثرا

    كفّاهُ لا زالا إماما ثورةٍ
    وهبا وريدَ الرملِ نبضاً ثائرا

    والجودُ...وجهُ الغيمِ يركعُ عندهُ
    يستسقي منهُ معالياً ومفاخرا

    هو ذا أميرُ الحلمِ ينسجُ كفَّهُ
    لونَ الخلودِ ..فيرتفعْنَ منائرا

    ********** **********
    ما زالَ في الوطنِ الفقيرِ مدينةٌ
    عبّاسُها ..مُغني الفقيرَ وناصرا

    تجري المياهُ بنظرةٍ من جودِهِ
    وبساحلِ المعنى يُسبّحُ آمرا

    هبني أبا الفضلِ انتماءاً طاهراً
    حسبي انتماءٌ قد أتاك مجاهرا

    إذْ كلُّ وردٍ للكلامِ نحرْتُهُ
    وأتيتُ معناكَ الكبيرَ معاقرا


    احمد الخيال

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة احمد الخيّال مشاهدة المشاركة
    حلمٌ كوجه الرمل

    وردُ الكلامِ جمعتُهُ فتناثرا
    وأتاكَ يسعى في رياضِكَ شاعرا

    حلمٌ كوجهِ الرملِ تابَ صباحُهُ
    لا زالَ محنيُّ الشروقِ مكابرا

    فببابِكَ المطرُ البعيدُ تجمّعتْ
    غيماتُهُ...ليكونَ غيماً ماطرا

    فأنا فقيرُ الشعرِ جئْتُكَ ظامئاً
    وأدقُّ بابَكَ بالقصيدةِ حائرا

    ********** **********
    فترابُ دمعتِهِ تخضّبَ بالإبا
    وأناخَ ظهرَ الشمسِ عندهُ صاغرا

    أجرى مقاديرَ الوفاءِ بكربلا
    وتلتْهُ قرآناً صبوراً طاهرا

    فلواؤُهُ نهجٌ يظلُّ مرفرفاً
    فوق القلوبِ ، فتستقيهِ مآثرا

    كفّاهُ لا زالا إماما ثورةٍ
    وهبا وريدَ الرملِ نبضاً ثائرا

    والجودُ...وجهُ الغيمِ يركعُ عندهُ
    يستسقي منهُ معالياً ومفاخرا

    هو ذا أميرُ الحلمِ ينسجُ كفَّهُ
    لونَ الخلودِ ..فيرتفعْنَ منائرا

    ********** **********
    ما زالَ في الوطنِ الفقيرِ مدينةٌ
    عبّاسُها ..مُغني الفقيرَ وناصرا

    تجري المياهُ بنظرةٍ من جودِهِ
    وبساحلِ المعنى يُسبّحُ آمرا

    هبني أبا الفضلِ انتماءاً طاهراً
    حسبي انتماءٌ قد أتاك مجاهرا

    إذْ كلُّ وردٍ للكلامِ نحرْتُهُ
    وأتيتُ معناكَ الكبيرَ معاقرا


    احمد الخيال
    هبني أبا الفضلِ انتماءاً طاهراً
    حسبي انتماءٌ قد أتاك مجاهرا


    خذني ابا الفضل ارتوائي سجدة
    في فلك معناك الجميل مسافرا

    وتفقّد النبض الشهيد بحبكم
    يسمو التياعا بالمودة سافرا

    بمداد نور من حبال وصالكم
    أسمو ويسمو بي الوداد منائرا


    لأعلِّم الاجيال كيف منالُها

    بالحرف قرب حياضكم متجاورا


    انه الحب الطهر عندما يتكور تيجانا عرفانية
    حييت ألقا سيد القصيد دكتور وجوزيت بالخيرات وقربهم عليهم صلوات ربي وسلامه
    تقديري واحترامي

    تعليق


    • #3
      يوركتم شاعر اهل البيت يا ابا هاشم
      وبورك هذا البوح الولائي الوهاج
      جزاكم الله بكل حرف ما تستحق من الاجر
      لكم دعائي مع فائق ودي

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X