إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

{ ذلك تأويل ما لم تسطع عليه صبرا }

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • { ذلك تأويل ما لم تسطع عليه صبرا }

    ثلاثة أمور لا يصبر عليها أكثر الناس ولا يتحملونها:

    1- الفشل في مشروع تحمّسوا له
    2- فقد حبيب تعلقوا به
    3- انتظار رزق احتاجوا إليه.

    وفي قصة موسى عليه السلام مع الخضر جاءت الإشارة إلى هذه الأمور الثلاثة في المواقف الثلاثة التي لم يستطع موسى الصبر عليها:
    خرق السفينة وقتل الغلام وحبس كنز اليتيميـن بإقامة الجدار عليه ..

    فخرق السفينـة يشير إلى فشل مشروعك الذي تحمست له؛ مع أن هذا الفشل الذي يحصل في مشروعك - مع كراهتك له - قد يكون سر نجاحك، وتنجو به من أمر يفسد حياتك!

    {وَكَانَ وَرَاءَهُم مَلِكٌ يَأخُذُ كُلَّ سَفِينَـۃٍ غَصبَا}


    وقتل الغلام يمثل فقد ما نحب؛ قد يكون فقدك لما تحب هو رحمـة لك !! قال تعالى: {فَخَشِينَا أَن يُرهِق?ُمَا طُغيَانًا وَكُفرَا }

    و بموته تحققت ثلاث رحمات:

    1- رحمـة للغـلام - دخوله للجنـة بلا ذنب
    2- رحمـة لوالديه - إبدال?ما بخير في البر ب?ما
    3- رحمـة للمجتمع - من الطغيان والظلم


    وحبس كنز اليتيمين يمثل تأخر رزقك؛ فقد يكون تأخر الوظيفـة /الزواج / الأطفال في حياتك خيرا لك ورحمـة من حيث تظن العكس !!
    {فَأَرَادَ رَبُّكَ أَن يَبلُغَا أَشُدَّهُمَا ويستخرجا كنزهما رحمة من ربك}
    فقد كان اليتيمان عرضـة للأطماع وكانا في ضَعف عن تـدبير أموال?ما.

    فتأمل هذه المواقف الثلاثة
    في هذه القصة العظيمة، واعلم من خلال تدبرك لها .. أن كل ما يصيبنا إنما هو مظهر من مظاهر رحمة الله بنا وحكمته في تدبير أمورنا !!
    فكن على أمل كبير وتفاؤل عظيم دائماً وأبداً .
    "إذ أوى الفتية إلى الكهف فقالوا ربنا"
    لم يذكر القرآن مكانهم ولا زمانهم ولا أسماءهم ومن هم قومهم
    وذكر دعاءهم
    الدعاء هو أساس التحولات الكبرى


    "إذ أوى الفتية إلى الكهف فقالوا ربنا آتنا من لدنك رحمة"
    دعوة واحدة حفظهم الله بها أكثر من ثلاثة قرون.... احفظ مستقبلك بالدعاء وقل يارب


    "ونقلبهم ذات اليمين وذات الشمال"
    إذا كنت في رحمة الله
    لاحقتك عنايته في أدق تفاصيل حياتك
    حتى تقلبك في منامك.
    يارب أدخلنا في رحمتك
    # تأملوا سورة الكهف
    sigpic

  • #2
    أحسنتم العمل كل التوفيق لكم

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ....
      اختي العزيزة خلق الانسان عجولا ،فاغلب االشر عديم الصبر ولوصبروا لنالوا مبتغاهم الله سبحانه وتعالى جعل كل شيئ بقدر حتى عمر الانسان قدره وجعل له اجل محددلاكن في بعض الاحيان الانسان يستعجل قدره وذلك بقيامه ببعض الاعمال الت تقصر عمره ،ولاكن الله جل وعلا رؤوف بعباده قال ان الصبر مفتاح الفرج بعد الشدة ..
      جعلنا الله واياكم من عباده الصابرين الذين لا خوف عليهم ولا يحزنون ...

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X