إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

احذر وانت في السوق

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • احذر وانت في السوق


    اللهم صل على محمد وآل محمد
    ذهب رجل مسكين إلى السوق ليشتري طعامًا له ولأهله؛ فلم يكن في بيته كسرة خبز واحدة! فجمع كل ما في بيته من المال، وتوجه نحو السوق، ودموعه تبلل لحيته رحمةً بأولاده وزوجته الذين كانوا يتضوَّرون جوعًا، وظل صوت صراخهم يتردد في أذنيه يصحبه طوال مسيرِه إلى السوق!

    فلما اقترب من السوق سمع على بابه صياحًا وجلبة، فنظر نحو الصوت فإذا أناسٌ ملتفون في حلقة كبيرة حول (مهرج) قد بلغ الغاية من المهارة في تنفيذ الخدع البصرية، والألعاب البهلوانية!
    فشد انتباه صاحبنا ما يصنعه المهرج، فقال في نفسه: أقف برهة أشاهد ما يشاهده الناس.

    أما المهرج، فلم يكن ينتهي من خدعة إلا ويشوّق الحضور إلى التي تليها، وهم يصيحون به ويهتفون، يريدون مزيدًا ومزيدًا!
    وغلامُه يطوف بينهم بكيس له، يطلب منهم أن يضعوا فيه قليلًا من المال؛ تشجيعًا للمهرج ودعمًا له، وهذا شرطه لينفذ لهم ما أرادوا من الخدع والألعاب!
    فوضع صاحبُنا في الكيس شيئًا يسيرًا من المال، وهو منتبه بجميع حواسّه للمهرج، مأخوذ بما يفعله!

    مضت ساعات النهار، وأوشكت شمسه تغيب، والمهرج ماضٍ في خدعه وقفزاته..
    وغلامه يطوف بكيسه على الحضور بين الحين والآخر..
    وصاحبنا يهتف مع الناس يطلب مزيدًا ومزيدًا ومزيدًا.. إلى أن عضَّه الجوع وكاد يفتك به، فتذكر أهلَه الذين تركهم جوعى، فهرول يدخل السوق، فإذا به قد انفضَّ، وقد جمع البائعون متاعهم، وغادروه قبل قليل، ولن يعودوا إلا في العام القادم؛ فهذا السوق لا يقام إلا يومًا واحدًا كلَّ عام!

    كم كانت صدمته قاسية! وفجيعته قاصمة!
    فلا هو جلب الطعام لأهله، ولا هو عاد بالمال الذي ذهب به، ولا هو أنفقه في شيء نافع، ولا يدري كيف سيعود لأهله، ولا ما يقوله لهم!

    *أتعلم مَن يكون هذا الرجل المسكين؟!*
    *إنه أنا.. وأنت.. وهو.. وهي..*
    *وإنما ضربتُ به المَثَل!*
    أما السوق فإنه (رمضان)..
    وأما الغذاء الذي في السوق فإنه غذاء القلوب والأرواح من التقوى، والإيمان، والذكر، والعمل الصالح..

    وأما المهرج فإنه البرامج والمباريات، والمسلسَلات المسلسِلات، ومواقع التواصل الاجتماعي ذات المنشورات والإعجابات والمتابعات والمحادثات، والأسمار في السهرات، والألعاب الإليكترونية، والدورات الرمضانية، والمنازعات الفكرية، والمناقشات الجدلية التي لا طائل من ورائها ولا خير يُرتجَى منها!

    وأما المال، فإنه الأوقات التي ننفقها في متابعة اللصوص الذين يسرقون منا شهر رمضان، وندفع لهم مختارين!

    فاستفق من غفلتك..
    وأحسِن فيما بقي يُغفَر لك ما قد مضى..
    *﴿ وَٱحۡذَرۡهُمۡ أَن يَفۡتِنُوكَ ﴾*

    ذكِّر بها غيرك

    لا تترك رمضانك للصوص

    أين استقرت بك النوى
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X