إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تفسير آية (وَلَو شاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النّاسَ أُمَّةً واحِدَةً وَلا يَزالونَ .... )

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تفسير آية (وَلَو شاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النّاسَ أُمَّةً واحِدَةً وَلا يَزالونَ .... )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الاختلاف سنة الله في الكون لما خلق الله -سبحانه وتعالى- آدم -عليه السلام- نفخ فيه من روحه وقبض قبضة من جميع الأرض فجاء البشر من نسله مختلفين في أشكالهم وألوانهم وطبائعهم وذلك لحكمة عظيمة فما هي الحكمة من خلق الله الناس مختلفين؟

    يذكر بعض أهل العلم أنَّ سبب خلق الله الناس مختلفين هو مناسبتهم للأصل الذي خُلقوا منه وهو من جميع أنواع تراب الأرض ليجعل بين الناس اختلافاً في الطبائع جاء في الحديث أنَّ رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وآله وسلم قال: (إن الله تعالى خلق آدم من قبضةٍ قبضها من جميع الأرض فجاء بنو آدم على قدر الأرض منهم الأحمر والأسود والأبيض والأصفر وبين ذلك والسهل والحَزن والخبيث والطيب)

    فقد أشار الحديث صراحة إلى اختلاف الناس في ألوانهم وصفاتهم الخَلقية والخُلقية، ويرجع ذلك إلى تقدير الله تعالى حيث إنّ التربة التي خُلق منها إنسان تختلف عن التي خُلق منها إنسان آخر فمن خُلق من تربة السهول طبعه مختلف عن الذي خُلق من طينة الجبال، والذي خُلق من طينة بيضاء لونه يختلف عمن خُلق من طينة سوداء، وعلى هذا الأساس نشأَ الاختلاف بين الناس وكذلك فإنَّ الأرض منها ما هو وَعر عسير المسالك ومنها ما هو سهل ليّن، وكذلك هي أخلاق الناس فمنهم من يكون تعاملهم سَلِساً يسيراً ومنهم من يكون تعاملهم صعباً عسيراً، ومنهم المؤمن الطيّب والكافر الخبيث، غير اختلاف أشكالهم وألوانهم، ويدلّ ذلك على عظمة قدرة الله -سبحانه وتعالى- وتفرّده بالخلق ووحدانيته في خلق الكون،


    ----------------
    منقول

المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X