إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أتباع الرؤساء في جيش الإمام الحسن ع

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أتباع الرؤساء في جيش الإمام الحسن ع


    من الثابت تأريخياً أنّ جيش الإمام الحسن عليه السلام الذي واجه به جيش الشام بقيادة معاوية كان جيشاً مخلخلاً لا يتمناه كل قائد لنفسه ، كان منقسماً على نفسه قد عصفت الاشاعات فيه عصفاً ، فيه الشكّاك والخائن وأصحاب المطامع .. الخ

    ومن بين اكبر فئات جيشه عليه السلام هم من - اتباع الرؤساء - كما يسمّيهم الشيخ المفيد - رضوان الله تعالى عليه - ، حينما صنّف جيش الإمام الحسن ع الى أصناف بقوله : [ واستنفر الناس للجهاد فتثاقلوا عنه ثم خفوا وخف معه أخلاط من الناس بعضهم شيعة له ولأبيه وبعضهم محكّمة يؤثرون قتال معاوية بكل حيلة وبعضهم أصحاب فتن وطمع بالغنائم وبعضهم شكّاك وبعضهم أصحاب عصبية اتبعوا رؤساء قبائلهم لا يرجعون الى دين ] الإرشاد ص١٦٩

    وأتباع الرؤساء هم اولئك الذين التحقوا بالجيش ليس ولاءً للإمام ولا دفاعاً عن الدين والعقيدة وانما اتّبعوا زعمائهم ورؤساءهم ( رئيس عشيرتهم مثلاً ) .. تتميز هذه الفئة بالاتباع الاعمى لقادتها ، وأن وجودها وطبيعة موقفها مرتبط بوجود وموقف اولئك القادة من غير تفكير او إعمال اي رأي .

    ولهذا عندما صدرت الخيانة من بعض زعماء العراق واصبحوا الى جانب معاوية ، كقيس بن الاشعث وعمرو بن الححاج وحجاج ابن ابجر .. وغيرهم ، التحق بخيانتهم اتباعهم وهم الكثرة الكاثرة وقتئذ ..! مما أحدث فارقاً كبيراً في جيش الامام الحسن ع لصالح جيش الشام .

    وهذا درس بليغ علينا تعلّمه والاعتبار به ، يتمثل بعدم الإعتماد على اتباع الرؤساء ممن أوقف عقله ولبّه لرئيسه خاصة عندما يكون عددهم كبيراً لأن مواقفهم ستكون غير مأمونة ويُحدثوا فراغاً واسعاً ونقطة ضعف كبيرة في الأوقات الحرجة عند خطأ او خيانة ذلك الرئيس الذي التفّوا حوله . !!

    قال تعالى { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَىٰ بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ ، إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاتَّبَعُوا أَمْرَ فِرْعَوْنَ ۖ وَمَا أَمْرُ فِرْعَوْنَ بِرَشِيدٍ ، يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ ۖ وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ } هود ٩٦ ، ٧٩ ، ٩٨

    سلام الله على مولانا ابي محمد الحسن ورحمة الله وبركاته ، ومبارك لكم ذكرى ولادته الميمونة ..
    التعديل الأخير تم بواسطة خادم الكفيل; الساعة 28-04-2021, 05:40 PM.

  • #2
    الأخ الفاضل يحيى غالي ياسين . أسعد الله أيامكم بذكرى ودلاة سبط رسول الله وريحانته الإمام الحسن الزكي (عليه السلام) . وأحسنتم وأجدتم وسلمت أناملكم على كتابة ونشر هذا الموضوع القيم عنه . فعلا كما تفضلتم فان الناس على دين ملوكهم وكبارهم . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X