إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الشعر في حضرة الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الشعر في حضرة الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك

    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته




    والإمام المهدي عليه السلام هو الثاني عشر من أئمة أهل البيت (عليهم السلام)، وهو الذي يملأ الأرض ـ كما جاء في الأحاديث ـ قسطاً وعدلاً بعدما ملئت ظلماً وجوراً.

    ونحن لو أردنا استقصاء ما قيل فيه من الشعر لاحتجنا إلى موسوعة كبيرة، فهناك دواوين لبعض الشعراء فيه (عليه السلام)، نذكر منها على سبيل المثال: (منتظم الدرر في مدح الإمام المنتظر) للشيخ عبد الغني الحر(1)، وللشيخ عبد الله ابن الشيخ ناصر، منظومة في أحوال صاحب الأمر (عليه السلام)(2) وللشيخ علي البلادي (جامعة البيان في رجعة صاحب الزمان) تقرب من أربعمائة بيت(3)، ومئات الشعراء افتتحوا قصائدهم الرثائية للحسين (عليه السلام) بالانتصار بالإمام المهدي (عليه السلام)، نذكر منهم:



    1 ـ يقول السيد إبراهيم الطباطبائي المتوفى سنة 1319:

    عــــــهـــــدتك يا بن العــــسكري تــــزجّها***عراباً عــــــــلى أبــــــناء ناكـــــــثة العهدِ

    إلـــــى مَ ولـــــمّا تـــــستفزّك عـــــــزمـــة***تجشّم فيهـــــــا الحـــزن وخــداً على وخدِ

    وكــــــم ذا وقــــلب الــــــديـــن صاد غليله***تلثَّم عـــــــــــرنين المهــــــنّد بالصـــــــــدِ

    أطلــــــت نــــزوحاً والــــــعـــدو بــــمرصد***يجر أســـــــيافاً وسيـــــفك فـــــي الغـــمدِ

    إلــــــى أي يـــــوم لم يــــــقم لك مــــوقف***به الـــــشوس تقعي والرؤوس بـه تُخدي

    فليـــــــس بمعــــــذور فتى الحرب أو ترى***له وثبة مـــــــن دونــــــها وثـــــبة الأسد

    أثـــــرها تســــــد البيد شعـــــواء غــــارة***سميراك فيها الرمح والصارم الهندي(4)



    2 ـ ويقول السيد علي الترك المتوفى سنة 1324:

    نهضــــــا فـــــقد نسيت لويُّ شـــعارها***فأزل بســــــــيفك عــــن لــويّ عارها

    هـــــدأت على حسك الردى مـــــوتورة***فانـــهض فديتك طــــــالباً أوتارها(5)



    3 ـ ويقول السيد محمد القزويني المتوفى سنة 1335:

    أحـــــــلماً وكادت تــــــموت الســــــنن***لطول انتــــــظارك يــــا ابـــن الحــسن

    وأوشــــــــك ديـــــــن أبــــــيك النـــبي***يُمــــــحى ويـــــرجع ديـــــن الوثن(6)



    4 ـ ويقول الحاج حبيب شعبان المتوفى سنة: 1336:


    اتــــــقـــعد مــــــوتوراً ورأيك حـــــازم***وفـــــــي يدك العليا مــــن السيف قائم

    متـــــــــى تـــــملأ الدنيا بهاءً وبهــجة***وعــدلاً ولا يبقى على الأرض ظالم(7)



    5 ـ ويقول السيد مهدي القزويني المتوفى سنة 1366:

    مـــــن يملأ الأرض عـــدلاً بعدما ملئت***جــــــوراً ويـــــــوردنا تـــــياره العـذبا

    متــــــى نــــــراه وقد حفَّــــت بــه زمر***مــــــن آل هاشـم والأملاك والنقبا(8)



    6 ـ ويقول حجة الإسلام السيد ناصر الإحسائي المتوفي سنة 1358:

    كـــــم قــد تؤمّل نفــــــسي نــيل منيتها***من المــــــعالي ومـــا ترجو من الأدبِ

    كمـــــــا تـــؤمّل ان تحـــظى برؤية من***يُزيح عــــــنها عظيــــم الضر والكربِ

    ويــــــملء الأرض عدلاً مثــل ما ملئت***بالظـــلم والجـور والإبداع والكذبِ(9)



    7 ـ ويقول الشيخ محمد طه الحويزي المتوفى سنة 1388:

    هــــــلّم بنـــــا يا ابــــن ثاوي الطفوف***وسل مــــــــن قــــــضى فــوق كثـبانها

    ومـــــــن وســــــدَّته تـــــريب الجبــين***من شيــــــــــــب فـــــــهر وشـــــبَّانها

    ألســــــــت المـــــعد لأخذ التـــــــــرات***وأخـــــــــذ الــــــــعداة بعــــــــدوانـــها

    فحــــــتّام تغـــــــفي وكـــــم تشـــــتكي***إليك الظـــــــــبى فــــــرط هجــــــرانها

    أصــــــــبراً نــــــويت بـــــلى أم طويت***حشـــــــــاك وحاشـــــــا بـــــــسلوانها

    وهـــــــذي الشــــــــريعة تشــــكو إليك***عـــــــــــداها وتشــــــريع أديــــــــانها

    فبـــــــــــادر اغاثتــــــها فــــــــهي قــد***دعـــــــــــت مــــــــنك محـــكم فرقانها

    وصـــــــــن حـــــوزة الحقَّ فالمبطلون***تبانوا عــــــلى هــــــــدم بنـــيانـــــــها

    وحــــــط دوحـــــــة الديــن فالملحدون***تــــــنادوا عــــلى جـــذ أغصانها(10)



    ومئات الشعراء ختموا قصائدهم مستنهضين فيها الإمام المهدي (عليه السلام):

    8 ـ يقول علاء الدين الشفهيني من شعراء القرن الثامن:

    وإنّـــــي لمشتاق إلــــى نور بهجة***سنا فــــجرها يجـــلو ظلام فجورها

    ظهـــــور أخــي دل له الشمس آية***من الغرب تبدو معجزاً في ظهورها

    متـــى يجمع الله الشتات وتجبر الـ***ـقلوب التي لا جـــــابر لكـــسيرها؟

    متـــى يظهر المهدي مـن آل هاشم***على سيرة لم يبــــق غير يسيرها؟

    وتــــــنظر عيـــني بهـــجـة علويّة***ويسعد يوماً ناظــــــري من نظيرها

    وتـــهبط أملاك الـــسماء كتــــائــباً***لنصرتـــــه عــــن قدرة من قديرها

    وفتــيان صــدق من لوي بن غالب***تسير المنايـــــا رهبــــة لمســيرها

    تخـــــــالهم فــــــــوق الخيول أهلّةً***ظهرن مــــن الأفلاك أعلا ظهورها

    هنـــــالك تـــــعلو هــمّة طال همّها***لأدراك ثارٍ سالف من مثيرها(11)



    9 ـ ويقول الشيخ عبد الحسين الأعسم:

    بـــــأبي والعزيز مــــن أهـــل بيتي***افتديه وطــــــارفــــــي وتــــــلادي

    خــــــاتـــم الأوصياء لخـــاتم رسـل***الله غــــوث الــولي حتف المعادي

    طــــال حمل النوى بــــه فمـــــــتى***يــــــا فرج الله ساعة الميلاد(12)

    أي يـــوم يــــشدو البشــــــير بـمن***لـــــم يحل في غــــيره ترنم شادي

    وتــــــلاقى عـــــيناي مـــــنه محيـّا***بيــــــــن عينيه نـــــور أحمد بادي

    مصلــــتا عضـــــبه لاصــــلاح هذا***الكــــــون بــــعد امتلائه بــــالفسادِ

    غصبـــــوكم حـقّ الخلافة واغتروا***بظــــل اغتـــصابها المتمادي(13)



    10- ومن قصيدة للسيد حيدر الحلي قال فيها:

    أقائم بيـــــت الهدى الطاهر***كم الصبر فـــت حشا الصابر

    و كم يتظـــــلم ديـــــن الإله***إليـــــك مـــــن النفــر الجائر

    نهـــــزك لا مـــؤثرا للقعود***عـــــلى وثبــــة الأسد الخادر

    ونوقـــــظ عــــزمك لا بائنا***بمقـــــلة مــــن ليس بالساهر

    ونعـــــلم أنــــك عـما تروم***لـــــم يـــــك باعـــــك بالقاصر

    ولم تخش من قاهر حيث ما***ســــوى الله فـوقك من قاهر

    ولا بد من أن نرى الظالمين***بسيفـــــك مقطــــوعة الدابر

    بيـــــوم به ليــس تبقي ظباك***على دارع الشرك والحاسر

    ولو كنت تملك أمر النهوض***أخـــــذت لـــــه أهبــة الثائر

    وأنـا وإن ضرستـنا الخطوب***لنعطيك جهد رضى العــــاذر

    ولكــــن نرى ليس عند الإله***أكبـــــر من جاهــــك الوافر

    فلـــــو تســـــأل الله تعجيلــه***ظهورك في الزمن الحـاضر



    11- وقال السيد حيدر الحلي أيضا يستغيث بصاحب الزمان (عجل الله فرجه) في شدة وقعت على أهل العراق في عهد عمر باشا والي بغداد الذي أراد أخذ العسكري من جميع العراق ففرجها الله عنهم:


    يا غمـــــرة من لنـــــا بمعبــرها***موارد المـــــوت دون مصـدرها

    يطفـــــح مــوج البلا الخطير بها***فيغـــــرق العـــــقل في بصورها

    وشـــــدة عنـــــدها انتهت عظما***شدائـــــد الدهـــــر مع تكثـــرها

    ضاقـــــا ولـــــم يأتــــها مفرجها***فجـــــاشت النفـــس من تحيرها

    وملـــــة الله غـــــيرت فغــــــدت***تشكـــــو إلــــى الله من مغيرها

    لم صاحـــــب الأمر عــن رعيته***أغـــــضى فغضت بجورا كفرها

    ما عـــــذره نصـــب عينه أخذت***شيعـــــته وهـــــو بــين أظهرها

    يا غيـــــرة الله لا قـــــرار عـلى***ركـــــوب فحـــــشائها ومكــرها

    سيفـــــك والضــرب إن شيعتكم***قـــــد بلــــغ السيف حز منحرها

    مات الهــــدى سيدي فقم وأمت***شمـــــس ضحــــاها بليل عثيرها

    لم يشف من هذه الصدور سوى***كســـــــرك صدر القنا بموغرها

    فالله يـــــا بن النـــــبي فـــي فئة***ما ذخـــــرت غـيــركم لمحشرها

    مـــــاذا لأعـــــدائها تقـــــول إذا***لـــــم تنجهـــا اليوم من مدمرها

    كيـــــف رقـــاب من الجحيم بكم***حـــــررها الله في تبصـــــرهـــا

    تـــــرضى بأن تستــرقها عصب***لم تلـــــه عـــن نايها ومزهرها

    ما غـــــر أعـــــداءنا بـــــربـهم***وهـــــو مليء بقـــصم أظهرها

    مهلا فللـــــه فـــــي بـــــريتــــه***عـــــوائد جـــــل قــــدر أيسرها



    12- وقال الشيخ جعفر الخطي:

    وألــــزمتني مــــدح امـرئ لو مدحته***بشعـــر بنــــي حــــوى ودع أشعاري

    لقــــصرت عــــن مقــدار ما يستحقه***عــــلاه فإقــــلالي ســــواء وإكـثاري

    إمــــام هــــدى طـــهر نقي إذا انتمى***إلى سادة غــــر الشمائــــل أطهـــــار

    وبــــر لبــــر مــــا نسبت فــــصاعـدا***إلى آدم لــــم ينمــــــه غــــــيـر أبرار

    ومنتــــــظر ما أخــــــر الله وقتـــــــه***لشــــــيء ســـوى إبراز حق وإظهار

    له عــــــزمة تثـــــني القضاء وهمة***تــــــؤلف بين الشاة والأسد الضاري

    وعــــــضب أغبّـتـه الغمود وينتضى*** لإدراك ثـــارات سبقــــــن وأوتــــــار

    أبا القاسم انهض واشف غل عصابة***قضى وطــــــرا مــن ظلمها كل كفار

    إلى م وحــــــتام المنــــــى وانتظـارنا***سحائــــــب قــــــد أظللنا دون إمطـار

    ذوت نظــــــرة الصبـر الجميل وآذنت***بـيبس لإهمــــــال تمــــــادى وإنــظار

    أبــــــح حــــــرم الجور المنيع جنابه***بجــــــر خــــميس يملأ الأرض جرار

    بــــــه كــــل مسجور العزيمة مظهر***عــــــلى خشيــــــة الجـبار هيبة جبار

    إذا انحطم الرمح انتضى السيف معملا***لا سمــــــر عــــــمال وابــيض بتار



    13- وقال السيد محمد رضا النحوي:

    أريحــــــا فقد أودى بها والوخــــــــد***وقــــولا لحادي العيس أيها فكم تحدو

    طواها الطوى في كل فيفــــاء ماؤها***ســــــراب وبـرد العيش في ظلها وقد

    تحــــــن إلى نجــــــد وأعــــلام رامة***وما رامــــــة فيهــــــا مــرام ولا نجد

    وتلــــــوي علـــــى بان الغوير ورنده***ولا البان يلـوي البين عنها ولا الرند

    وتعطــــــو إلى مــرخ الحمى وعفاره***وما بالحــــــمى والمرخ وار لها زند

    وتصبـــــو إلى هند ودعد على النوى***ولا هنــــــد تشفــي ما أجنت ولا دعد

    وتهفــــــو إلى عمـــرو وسعد ضلالة***وما عمــرت عمرو ولا أسعدت سعد

    هــــــوى ناقتي خلفي وقدامي الهوى***وما قــصدها حيث اختلفنا هو القصد

    فعوجا فهذا السر من(سر مــن رأى)***يلـــــوح فقد تم الرجا وانتهـى القصد

    وهاتيــــــك ما بـــــين السراب قبابهم***فــــــآونة تخــــــفى وآونــــــة تــــبدو

    فعـــــرج عليها حيث لا روض فضلها***هشيــــــم ولا مـاء الندى عندها ثمد

    ورد دارهـــــا المخضلة الربع بالندى***ترد جنة للخلد طــــــاب بهـــــا الخلد



    14- وقال سيد باقر العطار:


    طلاب المعـــــالي بالرقاق البواتر***ونيــــل الأماني بالعـتاق الضوامر

    وبالسابغيــــات المضاعف نسجها***وبالسمهريـــــات اللدان الشواجر

    تلـــــوى بأيدي الشوس لينا كأنها***صلال الأفـاعي من خلال المغافر

    وبالغــــارة الشعواء في ليل عثير***تـرى القوم فيها دارعا مثل حاسر

    وبالعـــــزمة الغـراء لمع حد نجدة***تجـــــد بها الأعناق دون المناخر

    ورب جـــــهول قـــد تعرض للعلى***ولـم يحض منها بالخيال المزاور

    فقـــــلت لــــه خــفض عليك فإنها***مطامـــــح لــم تدرك سناء لناظر

    فمـــــا كـل من جاب القفار بجائب***وما كـــل من خض الغمار بظافر

    ولا كـــــل خفــــاق البروق بماطر***ولا كـــل زهر في الرياض بعاطر

    ولـــــم يبلغ العـــلياء إلا أخو نهى***تـــــوطأ هـــامات الرجال البحاتر

    ولـــــيس يلبـــــق التاج إلا لأصيد***تلفـــــع فــــي بردي علا ومفاخر

    ولا يـــــرتقي الأعواد أعواد منـبر***ســـــوى صادح بالحق ناه وآمر



    15- وقال السيد سليمان الحلي:


    زعــــم الــــزمان عـــلـــــي***أبــــواب الشـدائد منه ترتج

    كــــذب الــــزمان بــــزعمه***مــــن غـــمه لم الق مخرج

    بالقــــائم المهــــدي عــــني***كــــل ضيــــق فــــيه يـفرج

    يا ابــــن النــــبي ومـــن به***صبــــح الهــــداية قـد تبلج

    فــــلأنت تعــــــــلم أنــــنــي***لك من جميع الناس أحوج

    ولــــدي ما باتــت ضلوعـي***منــــه فــوق الجمر تشرج

    وتنــــاهبت قلــبـــــي ضبـاه***فعــــاد فــــي دمــه مضرج

    وعــــلي إن تعـــطف فكيف***الكــــرب عـنــــي لا يفـرج



  • #2
    16- وقال الشيخ عبد الحسين الأعسم ينتدب الحجة المهدي(ع):

    نرى يـــــدك ابتـــــلت بقائمة العـــضب***فحـــــتام حتـــــام انتــــــظارك بالضرب

    أطــــلت النوى فاستأمنت مكرك العدى***وطـــــالت عـــــلينا فيـك ألسنة النصب

    إلام لنـــــا في كـــــل يـــــوم شكـــــايـة***تعـــــج بهـــــا الأصـوات بحا من الندب

    هلـــــم فقـــــد ضاقــــت بنا سعة الفضا***مـــــن الضيـــم والأعداء آمنة السرب

    ونيـــــت وعهـــــدي أن عــزمك لا يني***ولكنـــــما قـــــد يـــــربض الليث للوثب

    أحاشيك من غض الجفون على القذى***وأن تملأ العينين نـــــوما عـــلى الغلب

    متـــــى ينجـــلي ليل النوى عن صبيحة***نـــرى الشمس فيها طالعتنا من الغرب

    فدينـــــاك أدركنـــــا فـــــإن قلـــــوبــــنا***تلظـــــى إلـــــى سلســال منهلك العذب

    قـــــد العــــزم واستنقذ تراتك من عدى***تباغـــــت عليكم بالتمادي على الغصب

    خلافـــــة حـــــق خـــــصكم بســــريرها***نبـــــي الهـــدى عن جبرائيل عن الرب

    أديلـــــت إليـــــكم قائـــــما بعـــــد قــائم***وندبـــــا لـــــه تلقـــى المقاليد عن ندب

    ومـــــا أمـــــرت أفـــــلاكها باستــــدارة***عـــــلى الأفـق إلا درن منكم على قطب





    17- وفي ذكر مولود الإمام المهدي عليه السلام قال السيد حيدر الحلي:

    بشرى فمولـــــد صاحــب الأمر***أهـــــدي إليــــك طرائف البشر

    وبطـــلعـــــة منـــــه مباركـــــة***حـــــي بوجهـــــك طلعـــة البدر

    وكســـــاك أفخـــر خلعة مكثت***زمنـــــا تنمقـــــها يـــــد الفخـــر

    هي من طراز الوحي لا نزعت***عن عــطف مجدك آخر العـــمر

    وإليك ناعمة الهبـوب ســــرت***قدسيـــة النفحـــــات والنشـــــر

    فحبتك عطرا ذاكيـــــا وســوى***أرج النـــــبوة ليـــــس من عطر

    الآن أضحـــــى الــدين مبتهجا***وفم الإمامـــــة باســـــم الثغـــر

    وتباشرت أهل السمـــــاء بمن***حفت به البشـــــرى إلى الحشر

    فرحت بمن لولاه مــا حبـــــيت***شرف التـــــنزل ليـــــلة القـــــد

    ولما أتـــــت فيـــــه مسلمـــــة***بالأمـــــر حـــــتى مطــلع الفجر

    لله مـــــولــــده ففيـــــه غـــــدا***الإسلام يخـــــطر أيـــــما خــطر

    هو مولـــــد قـــــال الإلــــه به***كـــــرما لعـــــينك بالهــــنا قري





    18- وقال أيضا:

    هــــي دار غــــيبته فحــــي قبابها***والثــــم بأجــــفان العـــيون ترابها

    بذلــــت لزائرها ولو كشف الغطا***لــــرأيت أمــــلاك السما حجــــابها

    ولـــو النجوم الزهر تملك أمرها***لهــــوت تقبــــل دهــــرها أعـتـابها

    سعــــدت(بمنتظر) القيام ومن به***عقــــدت عيــــون رجـــائه أهدابها

    وسمــــت عـلى أم السما بمواثل***وأبــــيك ما حــوت السما أضرابها

    بضــــرائح حجبــــت(أبـاه وجده)***وبغــــيبة ضــــربت عـلــيه حجابها

    دار مقــــدسة وخــــير(أئمــــة) ***فتــــح الإلــــه بهــــم إليــــه بابــها

    لهــــم علــى الكرسي قبة سؤدد***عقــــد الإلــــه بعــــرشه أطـنـــابها

    كانــوا أظــــلة عــــرشه وبديـنه***هبطــــوا لدائــــرة غــــدوا أقطابها

    صدعـوا عن الرب الجليل بأمره***فغــــدوا لكــــل فضيلــــة أربابـــها

    فهــــدوا بني الألباب لكن حيروا***بظهــــور بعــــض كمالــهم ألبابها

    لا غـرو إن طابت أرومة مجدها***فنمــــت بأكــــرم مغـــرس أكيابها



    19- وقال الشيخ علي الصحاف يستنهض الإمام المهدي عليه السلام:

    ما بــــال ثارك عن مثارك نازح***ولكــم شجاه من الصبابة صادح

    وإلى م لــــم تنهض بــه متظلما***والسـيف في كف انتضارك لائح

    وشباه يقذف بالشواظ إذا انجلى***كالصبــــح إلا أنــــه هــــو ذابـح

    يا من له الشرف الذي لا يرتقى***مــن دونه انحط السماك الرامح

    هــــلا دريت بــــأن أوج قبــابكم***هدمت وقوض من علاها الصالح

    وشــــرائع الإيمان غـير حكمها***مــــع محــــكم القرآن جل الفادح

    فلئن تطل في الغيب غيبتك الـتي***كبــــرت وأنـــت بها خفي واضح

    فالحق ما في الدار غيرك مطلبا***للطالبــــيـن له يــــد ومنــــائــــح

    حتى م هذا النوى ابن العسكري***فمتى يلــــوح لــك اللواء اللائح

    ضاق الخناق أبا الفتوح فلم نجد***إلاك فـاتحها فأنــــت الــــفاتــــح

    أو لم تهجك من الحوادث أسهم***لم يخــــط عـن أوتارها لك سانح

    حتى فرت من جسم جدك مهجة***بصفاحها, الله كيــــف تصــــافـح



    20- وقال السيد جعفر الحلي ينتدب الإمام المهدي عليه السلام ويستنهضه:

    يا قمر التــــم إلــــى م الســـــرار***ذاب محبــــوك مــــن الانــــتـــظار

    لنــــا قلــــوب لــــك مشتـــــاقــــة***كالنبــــت إذ يشتــاق صوب القطار

    فـيــــا قــــريبا شفــــنــــا هجــــره***والهجر صعــــب من قريب المزار

    دجــــى ظــــلام الغــــي فلتجـــــله***يا مــــرشد النــــاس بــذات الفقار

    يستــــنصر الــــدين ولا نــــاصــر***وليــــس إلا بــــكــم الانــــتصــــار

    متــــى نــــرى بيــــضك مشحـوذة***كالمــــاء صــــافي لونها وهي نار

    متــــى نــــرى خــــيلك مـوسومة*** بالنصــــر تعــــدو فتــــثير الغــبار

    متــــى نــــرى الأعـــلام منشورة***عــــلى كــــماة لــــم تسـعها القفار

    متــــى نــــرى وجهــــك ما بـــيننا***كالشمس ضاءت بعد طول استتار

    متى نرى غــــلب بــــني غــــالب***يدعــــون للحــــرب البــــدار البدار

    كــــل يرى مقــــتعــــدا مـــهــــره***لايســــأل الصــــاحب أيــــن المغار

    أولئــــك الأكــــفاء أرجــــو بهــم***إن لا يــــفوت الهــــاشميــــين ثــار



    21- وقال أيضا:

    فمتى يا مدرك الثــــــار ويـــــا***خـــــلف الأبرار يا غيث البلاد

    قرحــــــت حاء الــوحى أكبادنا***وهـــي لم تنقع لنا غلة صادي

    فمتــــــى تطــــــلع فيـــنا شزبا***كالقــــطاميات تومي بالهوادي

    فــــــوقها مــــــن آل فهـر فتية***يــردون الحرب كالأسد الوراد

    يطـربون الخيل في ذكر الوغى***فهـــــي تنزو فيهم نزو الجراد

    كــــــل مفتــــــول ذراع قـــــــده***يحــوج السيف إلى طول نجاد

    مــــــن رآه ورأى البــــــدر معا***قــــــال فيــــــه بحلول واتحاد

    أتــــــراهم لا نبــــــت أسيــافهم***يــــــدركون الثار من آل زياد

    غــــــادروا بالطــــف أشلاءهم***تتعــادى فوقه الخيل العوادي

    ونســــــاهم تقـــــطع البيد على***هــــزل الأجمال من واد لواد

    وإذا مــــــروا بهــــــا فـــي بلدة***ذهبــــــوا فيهن من ناد لنادي

    لعــــــنة الله عــــــلى ظـــالمهم***لعــــــنة تبـــقي إلى نوم التناد



    22- وقال الشيخ محمد حسن الجواهري:

    أبــــــــا صالح كلــــت الألسن***وقـــد شخصت نحوك الأعين

    تعــــــــج إلنــــك وأنت العليم***فيــــــــما نســــــــر وما نعلن

    أتغضي وقد عز أنف الضلال***وأنـــف الــرشاد لــــه مذعن

    ويملك أمر الهــــــــدى كافـر***فيغـــــــدو في حكمه المؤمن

    وأهـــــــل التقى لم تجد مأمنا***وأهـل الشقى ضمها المأمن

    فهــــــــذي البقـية من معشر***قديمــــــــا لكـم بغيهم أعلنوا

    هــــم القوم قد غصبوا فيئكم***وغيــــــــركم منــه قد أمكنوا

    أزاحــــــــوكم عــــن مقام به***برغـــم الهدى شرهم أمكنوا

    أفـــي الله يظعن عنه الوصي***وشــــــــر دعــــــي به يقطن

    تــــداعوا لنقض عهود الألى***أســـــروا النفاق ولم يؤمنوا





    23- وقال السيد صالح الحلي يستنهض الإمام المهدي علنه السلام:

    يا مـــــدرك الثـــار البدار البدار***شن عـــلى حرب عداك المغار

    وات بهــــــــا شعـــواء مرهوبة***تبدو فقــــــد طال علينا السرار

    ما خلت قبــــــل اليوم من هاشم***دماؤهــــــــا تذهــب منها جبار

    يا غيــــــــرة الله أمـــــــا آن أن***تغيـــــــر أعداءك فالصبر عار

    يا صاحب العصر أترضى رحى***عصــارة الخـــــــمر علينا تدار

    فاشحــذ شبا عضبك واستأصل***الكــــــــفر بـــه قبلا صغرا كبار

    عجــــل فدتك النفس واشف به***مــــن غيض أعداك قلوبا حرار

    قد ذهـــــب العدل وركن الهدى***قــد هد والجور على الدين جار

    أغــــــــث رعاك الله من ناصر***رعيــــــــة ضـــاق عليها القفار

    فهاك قلتــــــــها قلـــوب الورى***وتشـــرع السمر وتحيي الذمار

    في فئــــــــة لهـــــا التقى شيمة***ويا لثــــــارات الحسين الشعار

    كأنــــــــما المــــــــوت لها غادة***والعـــمر مهر والرؤوس النثار



    24- وقال الشيخ محمد جواد البلاغي في الرد على القصيدة التي جاءت من بغداد:

    أطلعت الهوى فيهم فعصاني الصبر***فهــــــا أنا لي فيــــــه نهـي ولا أمر

    أنســــــت بهم سهل القفار ووعرها***فـــــما راعني منهن سهل ولا وعر

    أخــــــا سفــــــر سيان أغتنم اسرى***مــن الليل تغليسا إذا عرس السفر

    بــــــذا ملــــــة ما انكرت ألم الجوى***ومـا صدها عن قصدها مهمه قفر

    يضيــــــق بهـــــا صدر الفضا فكأنها***بصدر مذيـــع عي عن كتمه السر

    تحــــــن إذا ذكــرتها بديــــــارهــــــم***حنين مشــــوق هاج لوعته الذكر

    وشمــــــلاله أعــــــديتها بصبــــابتي***إذا هـــــاجها شوق الديار فلا نكر

    أروح وقلبــــــي للواعـــــج والجوى***مباح وأجفاني عليها الكرى حجر

    وأحمــــــل أوزار الغــــــرام كـــــأنه***غـــرام به ينحط عن كاهلي الوزر

    وكــــــم لــذ لي خلع العذار وإن يكن***لحبـــي آل المصطفى فهو لي عذر

    علقــــــت بهـــــم طفلا فكانت تمائمي***مــــــودتهم لا مــــــا يقــلده النحر

    ومـــازج دري حبــــــهم يوم ساغ لي***ولو لا مزاج الحب ما ساغ لي در

    __________________________

    1 - طبع بالمطبعة الحيدرية ـ النجف الأشرف ـ سنة 1339.

    2 - أنوار البدرين: 350.

    3 - أنوار البدرين: 272.

    4 - رياض المدح والرثاء: 391.

    5 - أدب الطف: 8 / 186.

    6 - أدب الطف: 8 / 289.

    7 - أدب الطف: 8 / 312.

    8 - أدب الطف: 9 / 310.

    9 - أدب الطف: 9 / 189.

    10 - أدب الطف: 10 / 224.

    11 - الغدير: 6 / 378.

    12 - النوى: البعد.

    13 - أعيان الشيعة: 7 / 455.

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة عطر الولايه مشاهدة المشاركة
      16- وقال الشيخ عبد الحسين الأعسم ينتدب الحجة المهدي(ع):

      نرى يـــــدك ابتـــــلت بقائمة العـــضب***فحـــــتام حتـــــام انتــــــظارك بالضرب

      أطــــلت النوى فاستأمنت مكرك العدى***وطـــــالت عـــــلينا فيـك ألسنة النصب

      إلام لنـــــا في كـــــل يـــــوم شكـــــايـة***تعـــــج بهـــــا الأصـوات بحا من الندب

      هلـــــم فقـــــد ضاقــــت بنا سعة الفضا***مـــــن الضيـــم والأعداء آمنة السرب

      ونيـــــت وعهـــــدي أن عــزمك لا يني***ولكنـــــما قـــــد يـــــربض الليث للوثب

      أحاشيك من غض الجفون على القذى***وأن تملأ العينين نـــــوما عـــلى الغلب

      متـــــى ينجـــلي ليل النوى عن صبيحة***نـــرى الشمس فيها طالعتنا من الغرب

      فدينـــــاك أدركنـــــا فـــــإن قلـــــوبــــنا***تلظـــــى إلـــــى سلســال منهلك العذب

      قـــــد العــــزم واستنقذ تراتك من عدى***تباغـــــت عليكم بالتمادي على الغصب

      خلافـــــة حـــــق خـــــصكم بســــريرها***نبـــــي الهـــدى عن جبرائيل عن الرب

      أديلـــــت إليـــــكم قائـــــما بعـــــد قــائم***وندبـــــا لـــــه تلقـــى المقاليد عن ندب

      ومـــــا أمـــــرت أفـــــلاكها باستــــدارة***عـــــلى الأفـق إلا درن منكم على قطب





      17- وفي ذكر مولود الإمام المهدي عليه السلام قال السيد حيدر الحلي:

      بشرى فمولـــــد صاحــب الأمر***أهـــــدي إليــــك طرائف البشر

      وبطـــلعـــــة منـــــه مباركـــــة***حـــــي بوجهـــــك طلعـــة البدر

      وكســـــاك أفخـــر خلعة مكثت***زمنـــــا تنمقـــــها يـــــد الفخـــر

      هي من طراز الوحي لا نزعت***عن عــطف مجدك آخر العـــمر

      وإليك ناعمة الهبـوب ســــرت***قدسيـــة النفحـــــات والنشـــــر

      فحبتك عطرا ذاكيـــــا وســوى***أرج النـــــبوة ليـــــس من عطر

      الآن أضحـــــى الــدين مبتهجا***وفم الإمامـــــة باســـــم الثغـــر

      وتباشرت أهل السمـــــاء بمن***حفت به البشـــــرى إلى الحشر

      فرحت بمن لولاه مــا حبـــــيت***شرف التـــــنزل ليـــــلة القـــــد

      ولما أتـــــت فيـــــه مسلمـــــة***بالأمـــــر حـــــتى مطــلع الفجر

      لله مـــــولــــده ففيـــــه غـــــدا***الإسلام يخـــــطر أيـــــما خــطر

      هو مولـــــد قـــــال الإلــــه به***كـــــرما لعـــــينك بالهــــنا قري





      18- وقال أيضا:

      هــــي دار غــــيبته فحــــي قبابها***والثــــم بأجــــفان العـــيون ترابها

      بذلــــت لزائرها ولو كشف الغطا***لــــرأيت أمــــلاك السما حجــــابها

      ولـــو النجوم الزهر تملك أمرها***لهــــوت تقبــــل دهــــرها أعـتـابها

      سعــــدت(بمنتظر) القيام ومن به***عقــــدت عيــــون رجـــائه أهدابها

      وسمــــت عـلى أم السما بمواثل***وأبــــيك ما حــوت السما أضرابها

      بضــــرائح حجبــــت(أبـاه وجده)***وبغــــيبة ضــــربت عـلــيه حجابها

      دار مقــــدسة وخــــير(أئمــــة) ***فتــــح الإلــــه بهــــم إليــــه بابــها

      لهــــم علــى الكرسي قبة سؤدد***عقــــد الإلــــه بعــــرشه أطـنـــابها

      كانــوا أظــــلة عــــرشه وبديـنه***هبطــــوا لدائــــرة غــــدوا أقطابها

      صدعـوا عن الرب الجليل بأمره***فغــــدوا لكــــل فضيلــــة أربابـــها

      فهــــدوا بني الألباب لكن حيروا***بظهــــور بعــــض كمالــهم ألبابها

      لا غـرو إن طابت أرومة مجدها***فنمــــت بأكــــرم مغـــرس أكيابها



      19- وقال الشيخ علي الصحاف يستنهض الإمام المهدي عليه السلام:

      ما بــــال ثارك عن مثارك نازح***ولكــم شجاه من الصبابة صادح

      وإلى م لــــم تنهض بــه متظلما***والسـيف في كف انتضارك لائح

      وشباه يقذف بالشواظ إذا انجلى***كالصبــــح إلا أنــــه هــــو ذابـح

      يا من له الشرف الذي لا يرتقى***مــن دونه انحط السماك الرامح

      هــــلا دريت بــــأن أوج قبــابكم***هدمت وقوض من علاها الصالح

      وشــــرائع الإيمان غـير حكمها***مــــع محــــكم القرآن جل الفادح

      فلئن تطل في الغيب غيبتك الـتي***كبــــرت وأنـــت بها خفي واضح

      فالحق ما في الدار غيرك مطلبا***للطالبــــيـن له يــــد ومنــــائــــح

      حتى م هذا النوى ابن العسكري***فمتى يلــــوح لــك اللواء اللائح

      ضاق الخناق أبا الفتوح فلم نجد***إلاك فـاتحها فأنــــت الــــفاتــــح

      أو لم تهجك من الحوادث أسهم***لم يخــــط عـن أوتارها لك سانح

      حتى فرت من جسم جدك مهجة***بصفاحها, الله كيــــف تصــــافـح



      20- وقال السيد جعفر الحلي ينتدب الإمام المهدي عليه السلام ويستنهضه:

      يا قمر التــــم إلــــى م الســـــرار***ذاب محبــــوك مــــن الانــــتـــظار

      لنــــا قلــــوب لــــك مشتـــــاقــــة***كالنبــــت إذ يشتــاق صوب القطار

      فـيــــا قــــريبا شفــــنــــا هجــــره***والهجر صعــــب من قريب المزار

      دجــــى ظــــلام الغــــي فلتجـــــله***يا مــــرشد النــــاس بــذات الفقار

      يستــــنصر الــــدين ولا نــــاصــر***وليــــس إلا بــــكــم الانــــتصــــار

      متــــى نــــرى بيــــضك مشحـوذة***كالمــــاء صــــافي لونها وهي نار

      متــــى نــــرى خــــيلك مـوسومة*** بالنصــــر تعــــدو فتــــثير الغــبار

      متــــى نــــرى الأعـــلام منشورة***عــــلى كــــماة لــــم تسـعها القفار

      متــــى نــــرى وجهــــك ما بـــيننا***كالشمس ضاءت بعد طول استتار

      متى نرى غــــلب بــــني غــــالب***يدعــــون للحــــرب البــــدار البدار

      كــــل يرى مقــــتعــــدا مـــهــــره***لايســــأل الصــــاحب أيــــن المغار

      أولئــــك الأكــــفاء أرجــــو بهــم***إن لا يــــفوت الهــــاشميــــين ثــار



      21- وقال أيضا:

      فمتى يا مدرك الثــــــار ويـــــا***خـــــلف الأبرار يا غيث البلاد

      قرحــــــت حاء الــوحى أكبادنا***وهـــي لم تنقع لنا غلة صادي

      فمتــــــى تطــــــلع فيـــنا شزبا***كالقــــطاميات تومي بالهوادي

      فــــــوقها مــــــن آل فهـر فتية***يــردون الحرب كالأسد الوراد

      يطـربون الخيل في ذكر الوغى***فهـــــي تنزو فيهم نزو الجراد

      كــــــل مفتــــــول ذراع قـــــــده***يحــوج السيف إلى طول نجاد

      مــــــن رآه ورأى البــــــدر معا***قــــــال فيــــــه بحلول واتحاد

      أتــــــراهم لا نبــــــت أسيــافهم***يــــــدركون الثار من آل زياد

      غــــــادروا بالطــــف أشلاءهم***تتعــادى فوقه الخيل العوادي

      ونســــــاهم تقـــــطع البيد على***هــــزل الأجمال من واد لواد

      وإذا مــــــروا بهــــــا فـــي بلدة***ذهبــــــوا فيهن من ناد لنادي

      لعــــــنة الله عــــــلى ظـــالمهم***لعــــــنة تبـــقي إلى نوم التناد



      22- وقال الشيخ محمد حسن الجواهري:

      أبــــــــا صالح كلــــت الألسن***وقـــد شخصت نحوك الأعين

      تعــــــــج إلنــــك وأنت العليم***فيــــــــما نســــــــر وما نعلن

      أتغضي وقد عز أنف الضلال***وأنـــف الــرشاد لــــه مذعن

      ويملك أمر الهــــــــدى كافـر***فيغـــــــدو في حكمه المؤمن

      وأهـــــــل التقى لم تجد مأمنا***وأهـل الشقى ضمها المأمن

      فهــــــــذي البقـية من معشر***قديمــــــــا لكـم بغيهم أعلنوا

      هــــم القوم قد غصبوا فيئكم***وغيــــــــركم منــه قد أمكنوا

      أزاحــــــــوكم عــــن مقام به***برغـــم الهدى شرهم أمكنوا

      أفـــي الله يظعن عنه الوصي***وشــــــــر دعــــــي به يقطن

      تــــداعوا لنقض عهود الألى***أســـــروا النفاق ولم يؤمنوا





      23- وقال السيد صالح الحلي يستنهض الإمام المهدي علنه السلام:

      يا مـــــدرك الثـــار البدار البدار***شن عـــلى حرب عداك المغار

      وات بهــــــــا شعـــواء مرهوبة***تبدو فقــــــد طال علينا السرار

      ما خلت قبــــــل اليوم من هاشم***دماؤهــــــــا تذهــب منها جبار

      يا غيــــــــرة الله أمـــــــا آن أن***تغيـــــــر أعداءك فالصبر عار

      يا صاحب العصر أترضى رحى***عصــارة الخـــــــمر علينا تدار

      فاشحــذ شبا عضبك واستأصل***الكــــــــفر بـــه قبلا صغرا كبار

      عجــــل فدتك النفس واشف به***مــــن غيض أعداك قلوبا حرار

      قد ذهـــــب العدل وركن الهدى***قــد هد والجور على الدين جار

      أغــــــــث رعاك الله من ناصر***رعيــــــــة ضـــاق عليها القفار

      فهاك قلتــــــــها قلـــوب الورى***وتشـــرع السمر وتحيي الذمار

      في فئــــــــة لهـــــا التقى شيمة***ويا لثــــــارات الحسين الشعار

      كأنــــــــما المــــــــوت لها غادة***والعـــمر مهر والرؤوس النثار



      24- وقال الشيخ محمد جواد البلاغي في الرد على القصيدة التي جاءت من بغداد:

      أطلعت الهوى فيهم فعصاني الصبر***فهــــــا أنا لي فيــــــه نهـي ولا أمر

      أنســــــت بهم سهل القفار ووعرها***فـــــما راعني منهن سهل ولا وعر

      أخــــــا سفــــــر سيان أغتنم اسرى***مــن الليل تغليسا إذا عرس السفر

      بــــــذا ملــــــة ما انكرت ألم الجوى***ومـا صدها عن قصدها مهمه قفر

      يضيــــــق بهـــــا صدر الفضا فكأنها***بصدر مذيـــع عي عن كتمه السر

      تحــــــن إذا ذكــرتها بديــــــارهــــــم***حنين مشــــوق هاج لوعته الذكر

      وشمــــــلاله أعــــــديتها بصبــــابتي***إذا هـــــاجها شوق الديار فلا نكر

      أروح وقلبــــــي للواعـــــج والجوى***مباح وأجفاني عليها الكرى حجر

      وأحمــــــل أوزار الغــــــرام كـــــأنه***غـــرام به ينحط عن كاهلي الوزر

      وكــــــم لــذ لي خلع العذار وإن يكن***لحبـــي آل المصطفى فهو لي عذر

      علقــــــت بهـــــم طفلا فكانت تمائمي***مــــــودتهم لا مــــــا يقــلده النحر

      ومـــازج دري حبــــــهم يوم ساغ لي***ولو لا مزاج الحب ما ساغ لي در

      __________________________

      1 - طبع بالمطبعة الحيدرية ـ النجف الأشرف ـ سنة 1339.

      2 - أنوار البدرين: 350.

      3 - أنوار البدرين: 272.

      4 - رياض المدح والرثاء: 391.

      5 - أدب الطف: 8 / 186.

      6 - أدب الطف: 8 / 289.

      7 - أدب الطف: 8 / 312.

      8 - أدب الطف: 9 / 310.

      9 - أدب الطف: 9 / 189.

      10 - أدب الطف: 10 / 224.

      11 - الغدير: 6 / 378.

      12 - النوى: البعد.

      13 - أعيان الشيعة: 7 / 455.
      احسنتم ووفقكم الله لكل خير
      أبا الفضل عشقي الازلي
      sigpic

      تعليق


      • #4
        سلمت الايادي المهدوية المباركة


        ابداع واحساس وولاء

        تعليق


        • #5
          شَوقَاً إليكَ وفي يَمينِكَ بَيرَقُ *** ومَنازِلُ الدُّنيا بوَجهِكَ تُشرِقُ

          يا أيها (المَهديُّ) يا بنَ محمدٍ *** يا مَنْ بنَهجِكَ سُؤْلُنا يتَحقَّقُ

          بكَ نستغيثُ فقد سَئِمْنا فُرقَةً *** نرجُو الوِفاقَ ومَنْ سِواكَ يُوَفِّقُ

          ولَطالما خُضنا المصاعِبَ جمَّةً *** فمضاربٌ تُفنى واُخرى تُحرَقُ

          والطارئونَ طغَوا بكلِّ وقاحةٍ *** وشُعُوبُنا بِ"السامريَّةِ" تُسحَقُ

          طالَ الدَّمارُ قلوبَنا وعقُولَنا *** والفازِعُونَ مُغرِّبٌ ومُشَرِّقُ

          وقوافلُ الشرفاءِ تطلُبُ قائداً *** يَهدي الى العَلياءِ وهو مُصَدَّقُ

          لا ينثني أبداً ويَقْدُمُ زحْفَهُمْ *** سِبْطَاً وكلُّ جِهادِهِ يَتَفَوَّقُ

          فازَ الذينَ تحَلَّقُوا بلِوائهِ *** مُتآزِرينَ هُدىً ولم يَتَفرَّقُوا

          أَقبِلْ إمامَ العصرِ أَصْلِحْ حالَنا *** واْغمُرْ تَصحُّرَنا بِغَيْثٍ يُورِقُ

          فنُفُوسُنا عَطشى سِقايةِ صالِحٍ *** مِنْ مَنهلِ طُهْرٍ بِما يتَدَفَّقُ

          مِنْ نَبْعِ أحمدَ إذْ يَفِيضُ مَعِينُهُ *** بِهُدَى الإمامةِ سائغاً نَتَذَوَّقُ

          تاللهِ ما فَرَجٌ يَفُكُّ قُيُودنا *** إلّا إمامٌ بالعدالَةِ يَفْرُقُ

          هوَ خِيرَةُ الهادي ونُورُ هدايةٍ *** وبَقيَّةُ اللهِ الإمامُ المُشفِقُ

          فازَ المطيعُ لهُ بكُلِّ تواضُعٍ *** خابَ المُعانِدُ أمرَهُ المُتشَدِّقُ

          يا حبَّذا يَومَ الظُهُورِ مفازَةً *** من مِارقِينَ تَزمَّتُوا وتَهَرْطَقُوا

          سنظلُّ ندعُو اللهَ جلَّ جلالُهُ *** فَرَجَاً لآلِ مُحمدٍ يَتحَقَّقُ

          بِظُهُورِ قائدِنا وصاحِبِ أَمْرِنا *** فَخْرِ الإمامةِ مَنْ لَهُ نتشَوَّقُ

          صَلُّوا على الهادي البشيرِ وآلِهِ *** فصَلاتُكُمْ لاْبنِ البتولِ تَتَوُّقُ

          تعليق


          • #6
            متى يا أيها المحجوب عنا


            تزيل بضوء طلعتك الظلاما

            أغثنا بالذي سوّاك شرعاً


            فقد بلغ العدوّ بنا المراما

            أما وأبيك لا يرضى وترضى


            إذا ما قمت منتضياً حساما

            طغت حتى الكلاب الجرب لما


            أطلت فداك أنفسنا المقاما

            لقد شابت نواصينا انتظارا


            ولم نشدد لنصركم حزاما

            تعليق


            • #7
              إلى الله نشكو اليوم فقد نبينا


              وغيبتك اللاتي يضيق لها الصدر

              عسى الله بعد اليوم يبدل عسرنا


              بيسرك إن العسر يعقبه اليسر

              أحاطت بنا الأعداء من كل جانبٍ


              ولا وزر نأوي إليه ولا إزر

              مللنا وملتنا بطول قراعها


              فحتى متى نحن القطا وهم الصقر

              تعليق


              • #8
                لسمو المشاركة طرحا مبدعا
                ترفع لتثبيت
                احترامي وتقديري

                تعليق


                • #9
                  الك مولاي روحي تحن وتهل
                  وعيوني عليك تسكب دمى وتهل
                  شوكت تطلع علينا بدر وتهل
                  وتنشر رايتك فوك البريه

                  بارك الله فيك اختنا الفاظله وحماك الله وحفظك من كل سوء

                  تعليق

                  يعمل...
                  X