إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور المنتدى(أسبوع تقرير المصير)443

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محور المنتدى(أسبوع تقرير المصير)443


    شجون الزهراء
    عضو ذهبي











    • تاريخ التسجيل: 12-09-2010
    • المشاركات: 2288



    #1
    أسبوع تقرير المصير !!

    04-05-2021, 11:39 AM


    بـسـم الله الـرحـمـٰن الـرحـيـم

    اللهم صل على محمد وآل محمد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    إخواني ، نحنُ نستقبل أسبوعا فيه مناسبات مهمة ..
    ليالي القدر كلها في هذا الأسبوع .

    عندما نتجاوز منتصف الشهر -حقيقة الأمر - تنتاب الإنسان حالة من حالات القلق والاضطراب ، وكأنَ الأنسانَ مقدمٌ على تقديم امتحان آخر العام ،
    هذا الأسبوع أسبوع مصيري لنا ، ليس في عامه هذا فحسب .

    〰️ وكلنا يعلم أن مقدرات الإنسان .. ولعل الأكوان تقدر في هذه الايام المباركة
    〰️ وصحيحٌ أن مقدرات الإنسان في السنة تقدر في ليالي القدر
    〰️ ولكن مقدراتي في هذا العام تبتني عليها مقدراتي في كل عمري .

    🔹فالإنسان عندما يُبتلى هذهِ السنة ببلية في جسمه كمرض مثلاً فسوفَ يعيش طوال عمرهِ وهو يعاني من تبعات هذا المرض ..
    🔸الإنسان الذي يُسلب منهُ التوفيق في هذهِ السنة ..
    🔹الإنسان الذي يحرم الحج في هذهِ السنة ..
    🔸الإنسان الذي تُقدر لهُ بعض البلايا النفسية في هذهِ السنة ..
    🔹هذا الإنسان سوفَ يكون متورطا إمَّا نعيماً .. وإمَّا جحيماً .. إمَّا سعادةً .. وإمَّا شقاءً ..

    الخلاصة : الكلام إننا في الأسبوع الآتي نرسم مسارَ حياتنا في العام الذي نستقبله ، والعام الذي نستقبلهُ لهُ دورهُ في الأعوام كلها .

    إخواني ، علينا أن نستنفر القوى لأن نقدم أفضل اختبار وأفضل امتحانٍ يمكن أن يكون في هذا الأسبوع الذي نستقبله .




    ****************************
    *************
    **********

    اللهّم صلّ على محمّد وآل محمّد


    قريباً سيكون الوداع ولانعلم هل نعود ام لا

    وتضجُ الروح مع ضيافة مباركة وشهر كريم للحصول على مابقي من عطايا

    ونيل المنجزات المباركة والشهادات العالية


    من رب كريم لطيف بعبادهو

    هاهو محوركم ينتظر تواصلكم الطيب


    فبوركت ساعاتكم واعمالكم ...













    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	IMG_290664018560559.jpeg 
مشاهدات:	312 
الحجم:	30.2 كيلوبايت 
الهوية:	914712







    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	IMG-20150722-WA0031.jpg 
مشاهدات:	305 
الحجم:	79.2 كيلوبايت 
الهوية:	914713











  • #2

    العشق المحمدي
    عضو ذهبي











    • تاريخ التسجيل: 29-04-2011
    • المشاركات: 2578



    #1
    تغريدة مودع !!

    15-08-2012, 06:09 PM


    ياخير من نزل النفوس أراحلٌ ؟
    بالأمس جئت فكيف سترحلُ ؟

    تبكي القلوبُ على وَداعِك حُرقةً
    كيف العيون إذا رحلت ستفعلُ ؟

    مابالُ شهرِ الصومِ يمضي مسرعاً
    وشهور باقي العام كم تتمهلُ!

    ها أنت تمضي ياحبيبُ وعمرنا
    يمضي ومن يدري أأنت ستقبلُ ؟؟

    فعساك ربي قد قبِلت صيامنا
    وعساك كلُّ قيامنا تتقبلُ!

    يا ليلةَ القدرِ المعظّمِ أجرُها
    هل إسمنا في الفائزين مسجّلُ ؟

    كم قائمٍ كم راكعٍ كم ساجدٍ
    قد كان يدعو الله بل يتوسّل !ُ

    أعتِق رقاباً قد أتتكَ يزيدُها
    شوقاً إليك فؤادها المتوكلُ

    يامن تحبُّ العفوَ جئتُك مذنباً
    هلاّ عفوتَ فما سِواك سأسْألُ

    رمضان لا تمضي وفينا غافلٌ
    ما كان يرجو الله أو يتذللُ

    حتى يعود لربِّه متضرعاً
    فهو الرحيم المنعمِ المتفضِّلُ

    رمضان لا أدري أعمري ينقضي
    من قادمِ الأيامِ أم نتقابلُ؟

    فالقلبُ غايةَ سعدِهِ سيعيشُها
    والعينُ في لقياك سوف تُكحلُ







    تعليق


    • #3

      سيد جلال الحسيني
      عضو ذهبي











      • تاريخ التسجيل: 02-03-2010
      • المشاركات: 2038



      #1
      وداعا يا شهر الله الحبيب

      16-08-2012, 06:44 PM


      ارجو من اعزائي تلاوة الدعاء لكن بتدبر
      لاحظ كيف يتعامل الامام مع الشهر المبارك وكيف يناجيه وباي كلمات معطرة بانوار العصمة يودع هذا الشهر الحبيب:

      الصحيفةالسجادية(ع) ص : 196
      (وَ كَانَ مِنْ دُعَائِهِ عَلَيْهِ السَّلَامُ فِي وَدَاعِ شَهْرِ رَمَضَانَ)

      (1) اللَّهُمَّ يَا مَنْ لَا يَرْغَبُ فِي الْجَزَاءِ (2) وَ يَا مَنْ لَا يَنْدَمُ عَلَى الْعَطَاءِ (3) وَ يَا مَنْ لَا يُكَافِئُ عَبْدَهُ عَلَى السَّوَاءِ. (4) مِنَّتُكَ ابْتِدَاءٌ، وَ عَفْوُكَ تَفَضُّلٌ، وَ عُقُوبَتُكَ عَدْلٌ، وَ قَضَاؤُكَ خِيَرَةٌ (5) إِنْ أَعْطَيْتَ لَمْ تَشُبْ عَطَاءَكَ بِمَنٍّ، وَ إِنْ مَنَعْتَ لَمْ يَكُنْ مَنْعُكَ تَعَدِّياً. (6) تَشْكُرُ مَنْ شَكَرَكَ وَ أَنْتَ أَلْهَمْتَهُ شُكْرَكَ. (7) وَ تُكَافِئُ مَنْ حَمِدَكَ وَ أَنْتَ عَلَّمْتَهُ حَمْدَكَ. (8) تَسْتُرُ عَلَى مَنْ لَوْ شِئْتَ فَضَحْتَهُ، وَ تَجُودُ عَلَى مَنْ لَوْ شِئْتَ مَنَعْتَهُ، وَ كِلَاهُمَا أَهْلٌ مِنْكَ لِلْفَضِيحَةِ وَ الْمَنْعِ غَيْرَ أَنَّكَ بَنَيْتَ أَفْعَالَكَ عَلَى التَّفَضُّلِ، وَ أَجْرَيْتَ قُدْرَتَكَ عَلَى التَّجَاوُزِ.
      (9) وَ تَلَقَّيْتَ مَنْ عَصَاكَ بِالْحِلْمِ، وَ أَمْهَلْتَ مَنْ قَصَدَ لِنَفْسِهِ بِالظُّلْمِ، تَسْتَنْظِرُهُمْ بِأَنَاتِكَ إِلَى الْإِنَابَةِ، وَ تَتْرُكُ مُعَاجَلَتَهُمْ إِلَى التَّوْبَةِ لِكَيْلَا يَهْلِكَ عَلَيْكَ هَالِكُهُمْ، وَ لَا يَشْقَى بِنِعْمَتِكَ شَقِيُّهُمْ إِلَّا عَنْ طُولِ الْإِعْذَارِ إِلَيْهِ، وَ بَعْدَ تَرَادُفِ الْحُجَّةِ عَلَيْهِ، كَرَماً مِنْ عَفْوِكَ يَا كَرِيمُ، وَ عَائِدَةً مِنْ عَطْفِكَ يَا حَلِيمُ. (10) أَنْتَ الَّذِي فَتَحْتَ لِعِبَادِكَ بَاباً إِلَى عَفْوِكَ، وَ سَمَّيْتَهُ التَّوْبَةَ، وَ جَعَلْتَ عَلَى ذَلِكَ الْبَابِ دَلِيلًا مِنْ وَحْيِكَ لِئَلَّا يَضِلُّوا عَنْهُ، فَقُلْتَ تَبَارَكَ اسْمُكَ تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَ يُدْخِلَكُمْ جَنَاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ. (11) يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَ الَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ، نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَ بِأَيْمَانِهِمْ، يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا، وَ اغْفِرْ لَنَا، إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ. فَمَا عُذْرُ مَنْ أَغْفَلَ دُخُولَ ذَلِكَ الْمَنْزِلِ بَعْدَ فَتْحِ الْبَابِ وَ إِقَامَةِ الدَّلِيلِ (12) وَ أَنْتَ الَّذِي زِدْتَ فِي السَّوْمِ عَلَى نَفْسِكَ لِعِبَادِكَ، تُرِيدُ رِبْحَهُمْ فِي مُتَاجَرَتِهِمْ لَكَ، وَ فَوْزَهُمْ بِالْوِفَادَةِ عَلَيْكَ، وَ الزِّيَادَةِ مِنْكَ، فَقُلْتَ تَبَارَكَ اسْمُكَ وَ تَعَالَيْتَ مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا، وَ مَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا. (13) وَ قُلْتَ مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ، وَ اللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ، وَ قُلْتَ مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةً. وَ مَا أَنْزَلْتَ مِنْ نَظَائِرِهِنَّ فِي الْقُرْآنِ مِنْ تَضَاعِيفِ الْحَسَنَاتِ. (14)وَ أَنْتَ الَّذِي دَلَلْتَهُمْ بِقَوْلِكَ مِنْ غَيْبِكَ وَ تَرْغِيبِكَ الَّذِي فِيهِ حَظُّهُمْ عَلَى مَا لَوْ سَتَرْتَهُ عَنْهُمْ لَمْ تُدْرِكْهُ‏ أَبْصَارُهُمْ، وَ لَمْ تَعِهِ أَسْمَاعُهُمْ، وَ لَمْ تَلْحَقْهُ أَوْهَامُهُمْ، فَقُلْتَ اذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ، وَ اشْكُرُوا لِي وَ لَا تَكْفُرُونِ، وَ قُلْتَ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ، وَ لَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ. (15) وَ قُلْتَ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ، إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ، فَسَمَّيْتَ دُعَاءَكَ عِبَادَةً، وَ تَرْكَهُ اسْتِكْبَاراً، وَ تَوَعَّدْتَ عَلَى تَرْكِهِ دُخُولَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ. (16) فَذَكَرُوكَ بِمَنِّكَ، وَ شَكَرُوكَ بِفَضْلِكَ، وَ دَعَوْكَ بِأَمْرِكَ، وَ تَصَدَّقُوا لَكَ طَلَباً لِمَزِيدِكَ، وَ فِيهَا كَانَتْ نَجَاتُهُمْ مِنْ غَضَبِكَ، وَ فَوْزُهُمْ بِرِضَاكَ. (17) وَ لَوْ دَلَّ مَخْلُوقٌ مَخْلُوقاً مِنْ نَفْسِهِ عَلَى مِثْلِ الَّذِي دَلَلْتَ عَلَيْهِ عِبَادَكَ مِنْكَ كَانَ مَوْصُوفاً بِالْإِحْسَانِ، وَ مَنْعُوتاً بِالِامْتِنَانِ، وَ مَحْمُوداً بِكُلِّ لِسَانٍ، فَلَكَ الْحَمْدُ مَا وُجِدَ فِي حَمْدِكَ مَذْهَبٌ، وَ مَا بَقِيَ لِلْحَمْدِ لَفْظٌ تُحْمَدُ بِهِ، وَ مَعْنًى يَنْصَرِفُ إِلَيْهِ. (18) يَا مَنْ تَحَمَّدَ إِلَى عِبَادِهِ بِالْإِحْسَانِ وَ الْفَضْلِ، وَ غَمَرَهُمْ بِالْمَنِّ وَ الطَّوْلِ، مَا أَفْشَى فِينَا نِعْمَتَكَ، وَ أَسْبَغَ عَلَيْنَا مِنَّتَكَ، وَ أَخَصَّنَا بِبِرِّكَ (19) هَدَيْتَنَا لِدِينِكَ الَّذِي اصْطَفَيْتَ، وَ مِلَّتِكَ الَّتِي ارْتَضَيْتَ، وَ سَبِيلِكَ الَّذِي سَهَّلْتَ، وَ بَصَّرْتَنَا الزُّلْفَةَ لَدَيْكَ، وَ الْوُصُولَ إِلَى كَرَامَتِكَ
      (20) اللَّهُمَّ وَ أَنْتَ جَعَلْتَ مِنْ صَفَايَا تِلْكَ الْوَظَائِفِ، وَ خَصَائِصِ تِلْكَ الْفُرُوضِ شَهْرَ رَمَضَانَ الَّذِي اخْتَصَصْتَهُ مِنْ سَائِرِ الشُّهُورِ، وَ تَخَيَّرْتَهُ مِنْ جَمِيعِ الْأَزْمِنَةِ وَ الدُّهُورِ، وَ آثَرْتَهُ عَلَى كُلِّ أَوْقَاتِ السَّنَةِ بِمَا أَنْزَلْتَ فِيهِ مِنَ الْقُرْآنِ وَ النُّورِ، وَ ضَاعَفْتَ فِيهِ مِنَ الْإِيمَانِ، وَ فَرَضْتَ فِيهِ مِنَ الصِّيَامِ، وَ رَغَّبْتَ فِيهِ مِنَ الْقِيَامِ، وَ أَجْلَلْتَ فِيهِ مِنْ لَيْلَةِ الْقَدْرِ الَّتِي هِيَ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ. (21) ثُمَّ آثَرْتَنَا بِهِ عَلَى سَائِرِ الْأُمَمِ، وَ اصْطَفَيْتَنَا بِفَضْلِهِ دُونَ أَهْلِ الْمِلَلِ، فَصُمْنَا بِأَمْرِكَ نَهَارَهُ، وَ قُمْنَا بِعَوْنِكَ لَيْلَهُ، مُتَعَرِّضِينَ بِصِيَامِهِ وَ قِيَامِهِ لِمَا عَرَّضْتَنَا لَهُ مِنْ رَحْمَتِكَ، وَ تَسَبَّبْنَا إِلَيْهِ مِنْ مَثُوبَتِكَ، وَ أَنْتَ الْمَلِي‏ءُ بِمَا رُغِبَ فِيهِ إِلَيْكَ، الْجَوَادُ بِمَا سُئِلْتَ مِنْ فَضْلِكَ، الْقَرِيبُ إِلَى مَنْ حَاوَلَ قُرْبَكَ. (22) وَ قَدْ أَقَامَ فِينَا هَذَا الشَّهْرُ مُقَامَ حَمْدٍ، وَ صَحِبَنَا صُحْبَةَ مَبْرُورٍ، وَ أَرْبَحَنَا أَفْضَلَ أَرْبَاحِ الْعَالَمِينَ، ثُمَّ قَدْ فَارَقَنَا عِنْدَ تَمَامِ وَقْتِهِ، وَ انْقِطَاعِ مُدَّتِهِ، وَ وَفَاءِ عَدَدِهِ. (23) فَنَحْنُ مُوَدِّعُوهُ وِدَاعَ مَنْ عَزَّ فِرَاقُهُ عَلَيْنَا، وَ غَمَّنَا وَ أَوْحَشَنَا انْصِرَافُهُ عَنَّا، وَ لَزِمَنَا لَهُ الذِّمَامُ الْمَحْفُوظُ، وَ الْحُرْمَةُ الْمَرْعِيَّةُ، وَ الْحَقُّ الْمَقْضِيُّ، فَنَحْنُ قَائِلُونَ السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا شَهْرَ اللَّهِ الْأَكْبَرَ، وَ يَا عِيدَ أَوْلِيَائِهِ. (24) السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا أَكْرَمَ مَصْحُوبٍ مِنَ الْأَوْقَاتِ، وَ يَا خَيْرَ شَهْرٍ فِي الْأَيَّامِ وَ السَّاعَاتِ. (25) السَّلَامُ عَلَيْكَ مِنْ شَهْرٍ قَرُبَتْ فِيهِ الْآمَالُ، وَ نُشِرَتْ فِيهِ الْأَعْمَالُ. (26) السَّلَامُ عَلَيْكَ مِنْ قَرِينٍ جَلَّ قَدْرُهُ مَوْجُوداً، وَ أَفْجَعَ فَقْدُهُ مَفْقُوداً، وَ مَرْجُوٍّ آلَمَ فِرَاقُهُ. (27) السَّلَامُ عَلَيْكَ مِنْ أَلِيفٍ آنَسَ مُقْبِلًا فَسَرَّ، وَ أَوْحَشَ مُنْقَضِياً فَمَضَّ (28) السَّلَامُ عَلَيْكَ مِنْ مُجَاوِرٍ رَقَّتْ فِيهِ الْقُلُوبُ، وَ قَلَّتْ فِيهِ الذُّنُوبُ. (29) السَّلَامُ عَلَيْكَ مِنْ نَاصِرٍ أَعَانَ عَلَى الشَّيْطَانِ، وَ صَاحِبٍ سَهَّلَ سُبُلَ الْإِحْسَانِ (30) السَّلَامُ عَلَيْكَ مَا أَكْثَرَ عُتَقَاءَ اللَّهِ فِيكَ، وَ مَا أَسْعَدَ مَنْ رَعَى حُرْمَتَكَ بِكَ (31) السَّلَامُ عَلَيْكَ مَا كَانَ أَمْحَاكَ لِلذُّنُوبِ، وَ أَسْتَرَكَ لِأَنْوَاعِ الْعُيُوبِ (32) السَّلَامُ عَلَيْكَ مَا كَانَ أَطْوَلَكَ عَلَى الْمُجْرِمِينَ، وَ أَهْيَبَكَ فِي صُدُورِ الْمُؤْمِنِينَ (33) السَّلَامُ عَلَيْكَ مِنْ شَهْرٍ لَا تُنَافِسُهُ الْأَيَّامُ.
      (34) السَّلَامُ عَلَيْكَ مِنْ شَهْرٍ هُوَ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ سَلَامٌ (35) السَّلَامُ عَلَيْكَ غَيْرَ كَرِيهِ الْمُصَاحَبَةِ، وَ لَا ذَمِيمِ الْمُلَابَسَةِ (36) السَّلَامُ عَلَيْكَ كَمَا وَفَدْتَ عَلَيْنَا بِالْبَرَكَاتِ، وَ غَسَلْتَ عَنَّا دَنَسَ الْخَطِيئَاتِ (37) السَّلَامُ عَلَيْكَ غَيْرَ مُوَدَّعٍ بَرَماً وَ لَا مَتْرُوكٍ صِيَامُهُ سَأَماً. (38) السَّلَامُ عَلَيْكَ مِنْ مَطْلُوبٍ قَبْلَ وَقْتِهِ، وَ مَحْزُونٍ عَلَيْهِ قَبْلَ فَوْتِهِ. (39) السَّلَامُ عَلَيْكَ كَمْ مِنْ سُوءٍ صُرِفَ بِكَ عَنَّا، وَ كَمْ مِنْ خَيْرٍ أُفِيضَ بِكَ عَلَيْنَا (40) السَّلَامُ عَلَيْكَ وَ عَلَى لَيْلَةِ الْقَدْرِ الَّتِي هِيَ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (41) السَّلَامُ عَلَيْكَ مَا كَانَ أَحْرَصَنَا بِالْأَمْسِ عَلَيْكَ، وَ أَشَدَّ شَوْقَنَا غَداً إِلَيْكَ. (42) السَّلَامُ عَلَيْكَ وَ عَلَى فَضْلِكَ الَّذِي حُرِمْنَاهُ، وَ عَلَى مَاضٍ مِنْ بَرَكَاتِكَ سُلِبْنَاهُ. (43) اللَّهُمَّ إِنَّا أَهْلُ هَذَا الشَّهْرِ الَّذِي شَرَّفْتَنَا بِهِ، وَ وَفَّقْتَنَا بِمَنِّكَ لَهُ حِينَ جَهِلَ الْأَشْقِيَاءُ وَقْتَهُ، وَ حُرِمُوا لِشَقَائِهِمْ فَضْلَهُ. (44) أَنْتَ وَلِيُّ مَا آثَرْتَنَا بِهِ مِنْ مَعْرِفَتِهِ، وَ هَدَيْتَنَا لَهُ مِنْ سُنَّتِهِ، وَ قَدْ تَوَلَّيْنَا بِتَوْفِيقِكَ صِيَامَهُ وَ قِيَامَهُ عَلَى تَقْصِيرٍ، وَ أَدَّيْنَا فِيهِ قَلِيلًا مِنْ كَثِيرٍ. (45) اللَّهُمَّ فَلَكَ الْحَمْدُ إِقْرَاراً بِالْإِسَاءَةِ، وَ اعْتِرَافاً بِالْإِضَاعَةِ، وَ لَكَ مِنْ قُلُوبِنَا عَقْدُ النَّدَمِ، وَ مِنْ أَلْسِنَتِنَا صِدْقُ الِاعْتِذَارِ، فَأْجُرْنَا عَلَى مَا أَصَابَنَا فِيهِ مِنَ التَّفْرِيطِ أَجْراً نَسْتَدْرِكُ بِهِ الْفَضْلَ الْمَرْغُوبَ فِيهِ، وَ نَعْتَاضُ بِهِ مِنْ أَنْوَاعِ الذُّخْرِ الْمَحْرُوصِ عَلَيْهِ. (46) وَ أَوْجِبْ لَنَا عُذْرَكَ عَلَى مَا قَصَّرْنَا فِيهِ مِنْ حَقِّكَ، وَ ابْلُغْ بِأَعْمَارِنَا مَا بَيْنَ أَيْدِينَا مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ الْمُقْبِلِ، فَإِذَا بَلَّغْتَنَاهُ فَأَعِنِّا عَلَى تَنَاوُلِ مَا أَنْتَ أَهْلُهُ مِنَ الْعِبَادَةِ، وَ أَدِّنَا إِلَى الْقِيَامِ بِمَا يَسْتَحِقُّهُ مِنَ الطَّاعَةِ، وَ أَجْرِ لَنَا مِنْ صَالِحِ الْعَمَلِ مَا يَكُونُ دَرَكاً لِحَقِّكَ فِي الشَّهْرَيْنِ مِنْ شُهُورِ الدَّهْرِ.
      (47) اللَّهُمَّ وَ مَا أَلْمَمْنَا بِهِ فِي شَهْرِنَا هَذَا مِنْ لَمَمٍ أَوْ إِثْمٍ، أَوْ وَاقَعْنَا فِيهِ مِنْ ذَنْبٍ، وَ اكْتَسَبْنَا فِيهِ مِنْ خَطِيئَةٍ عَلَى تَعَمُّدٍ مِنَّا، أَوْ عَلَى نِسْيَانٍ ظَلَمْنَا فِيهِ أَنْفُسَنَا، أَوِ انْتَهَكْنَا بِهِ حُرْمَةً مِنْ غَيْرِنَا، فَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اسْتُرْنَا بِسِتْرِكَ، وَ اعْفُ عَنَّا بِعَفْوِكَ، وَ لَا تَنْصِبْنَا فِيهِ لِأَعْيُنِ الشَّامِتِينَ، وَ لَا تَبْسُطْ عَلَيْنَا فِيهِ أَلْسُنَ الطَّاعِنِينَ، وَ اسْتَعْمِلْنَا بِمَا يَكُونُ حِطَّةً وَ كَفَّارَةً لِمَا أَنْكَرْتَ مِنَّا فِيهِ بِرَأْفَتِكَ الَّتِي لَا تَنْفَدُ، وَ فَضْلِكَ الَّذِي لَا يَنْقُصُ. (48) اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اجْبُرْ مُصِيبَتَنَا بِشَهْرِنَا، وَ بَارِكْ لَنَا فِي يَوْمِ عِيدِنَا وَ فِطْرِنَا، وَ اجْعَلْهُ مِنْ خَيْرِ يَوْمٍ مَرَّ عَلَيْنَا أَجْلَبِهِ لِعَفْوٍ، وَ أَمْحَاهُ لِذَنْبٍ، وَ اغْفِرْ لَنَا مَا خَفِيَ مِنْ ذُنُوبِنَا وَ مَا عَلَنَ. (49) اللَّهُمَّ اسْلَخْنَا بِانْسِلَاخِ هَذَا الشَّهْرِ مِنْ خَطَايَانَا، وَ أَخْرِجْنَا بِخُرُوجِهِ مِنْ سَيِّئَاتِنَا، وَ اجْعَلْنَا مِنْ أَسْعَدِ أَهْلِهِ بِهِ، وَ أَجْزَلِهِمْ قِسْماً فِيهِ، وَ أَوْفَرِهِمْ حَظّاً مِنْهُ. (50) اللَّهُمَّ وَ مَنْ رَعَى هَذَا الشَّهْرَ حَقَّ رِعَايَتِهِ، وَ حَفِظَ حُرْمَتَهُ حَقَّ حِفْظِهَا، وَ قَامَ بِحُدُودِهِ حَقَّ قِيَامِهَا، وَ اتَّقَى ذُنُوبَهُ حَقَّ تُقَاتِهَا، أَوْ تَقَرَّبَ إِلَيْكَ بِقُرْبَةٍ أَوْجَبَتْ رِضَاكَ لَهُ، وَ عَطَفَتْ رَحْمَتَكَ عَلَيْهِ، فَهَبْ لَنَا مِثْلَهُ مِنْ وُجْدِكَ، وَ أَعْطِنَا أَضْعَافَهُ مِنْ فَضْلِكَ، فَإِنَّ فَضْلَكَ لَا يَغِيضُ، وَ إِنَّ خَزَائِنَكَ لَا تَنْقُصُ بَلْ تَفِيضُ، وَ إِنَّ مَعَادِنَ إِحْسَانِكَ لَا تَفْنَى، وَ إِنَّ عَطَاءَكَ لَلْعَطَاءُ الْمُهَنَّا. (51) اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اكْتُبْ لَنَا مِثْلَ أُجُورِ مَنْ صَامَهُ، أَوْ تَعَبَّدَ لَكَ فِيهِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ. (52) اللَّهُمَّ إِنَّا نَتُوبُ إِلَيْكَ فِي يَوْمِ فِطْرِنَا الَّذِي جَعَلْتَهُ لِلْمُؤْمِنِينَ عِيداً وَ سُرُوراً، وَ لِأَهْلِ مِلَّتِكَ مَجْمَعاً وَ مُحْتَشَداً مِنْ كُلِّ ذَنْبٍ أَذْنَبْنَاهُ، أَوْ سُوءٍ أَسْلَفْنَاهُ، أَوْ خَاطِرِ شَرٍّ أَضْمَرْنَاهُ، تَوْبَةَ مَنْ‏ لَا يَنْطَوِي عَلَى رُجُوعٍ إِلَى ذَنْبٍ، وَ لَا يَعُودُ بَعْدَهَا فِي خَطِيئَةٍ، تَوْبَةً نَصُوحاً خَلَصَتْ مِنَ الشَّكِّ وَ الِارْتِيَابِ، فَتَقَبَّلْهَا مِنَّا، وَ ارْضَ عَنَّا، وَ ثَبِّتْنَا عَلَيْهَا. (53) اللَّهُمَّ ارْزُقْنَا خَوْفَ عِقَابِ الْوَعِيدِ، وَ شَوْقَ ثَوَابِ الْمَوْعُودِ حَتَّى نَجِدَ لَذَّةَ مَا نَدْعُوكَ بِهِ، وَ كَأْبَةَ مَا نَسْتَجِيرُكَ مِنْهُ.
      (54) وَ اجْعَلْنَا عِنْدَكَ مِنَ التَّوَّابِينَ الَّذِينَ أَوْجَبْتَ لَهُمْ مَحَبَّتَكَ، وَ قَبِلْتَ مِنْهُمْ مُرَاجَعَةَ طَاعَتِكَ، يَا أَعْدَلَ الْعَادِلِينَ. (55) اللَّهُمَّ تَجَاوَزْ عَنْ آبَائِنَا وَ أُمَّهَاتِنَا وَ أَهْلِ دِينِنَا جَمِيعاً مَنْ سَلَفَ مِنْهُمْ وَ مَنْ غَبَرَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ.
      (56) اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ نَبِيِّنَا وَ آلِهِ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى مَلَائِكَتِكَ الْمُقَرَّبِينَ، وَ صَلِّ عَلَيْهِ وَ آلِهِ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى أَنْبِيَائِكَ الْمُرْسَلِينَ، وَ صَلِّ عَلَيْهِ وَ آلِهِ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ، وَ أَفْضَلَ مِنْ ذَلِكَ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ، صَلَاةً تَبْلُغُنَا بَرَكَتُهَا، وَ يَنَالُنَا نَفْعُهَا، وَ يُسْتَجَابُ لَهَا دُعَاؤُنَا، إِنَّكَ أَكْرَمُ مَنْ رُغِبَ إِلَيْهِ، وَ أَكْفَى مَنْ تُوُكِّلَ عَلَيْهِ، وَ أَعْطَى مَنْ سُئِلَ مِنْ فَضْلِهِ، وَ أَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ.







      تعليق


      • #4

        من نسل عبيدك احسبني ياحسين
        عضو ماسي











        • تاريخ التسجيل: 15-04-2013
        • المشاركات: 29719



        #1
        رسالة اعتذار

        04-07-2014, 03:43 AM



        ﺑﺴﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺮﺣﻴﻢ
        ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺃﻋﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﻗﻴﺎﻣﻪ.
        ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ:::
        ﺃﻏﻠﻖ ﻣﺪﻥ ﺃﺣﻘﺎﺩﻙ
        ﻭﺍﻃﺮﻕ ﺃﺑﻮﺍﺏ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ﻭﺍﻟﻤﻮﺩﺓ
        ﻓﺎﺭﺣﻢ ﺍﻟﻘﺮﻳﺐ ﻭﻭﺩ ﺍﻟﺒﻌﻴﺪ
        ﻭﺍﺯﺭﻉ ﺍﻟﻤﺴﺎﺣﺎﺕ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ ﻓﻲ
        ﺣﻨﺎﻳﺎﻙ
        ﻭﺗﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺎﺣﺎﺕ
        ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﺀ ﻓﻲ ﺩﺍﺧﻠﻚ
        ::: ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ:::
        ﺻﺎﻓﺢ ﻗﻠﺒﻚ
        ﺍﺑﺘﺴﻢ ﻟﺬﺍﺗﻚ
        ﺻﺎﻟﺢ ﻧﻔﺴﻚ
        ﻭﺃﻃﻠﻖ ﺃﺳﺮ ﺃﺣﺰﺍﻧﻚ
        ﻭﻋﻠّﻢ ﻫﻤﻮﻣﻚ ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﺑﻌﻴﺪﺍ
        ﻋﻨﻚ
        ::: ﻓﻲ ﺭﻣﻀــــﺎﻥ :::
        ﺃﻋﺪ ﺗﺮﺗﻴﺐ ﻧﻔﺴﻚ
        ﻟﻤﻠﻢ ﺑﻘﺎﻳﺎﻙ ﺍﻟﻤﺒﻌﺜﺮﺓ
        ﺍﻗﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺃﺣﻼﻣﻚ ﺍﻟﺒﻌﻴﺪﺓ
        ﺍﻛﺘﺸﻒ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻓﻲ
        ﺩﺍﺧﻠﻚ
        ﻭﺍﻫﺰﻡ ﻧﻔﺴﻚ ﺍﻷﻣّـﺎﺭﺓ
        ﺑﺎﻟﺴﻮﺀ..
        ::: ﻓﻲ ﺭﻣﻀــــﺎﻥ :::
        ﺟﺎﻫﺪ ﻧﻔﺴﻚ ﻗﺪﺭ ﺍﺳﺘـﻄﺎﻋﺘﻚ
        ﻭﺍﻏﺴﻞ ﻗﻠﺒﻚ ﻗﺒﻞ ﺟﺴﺪﻙ
        ﻭﻟﺴﺎﻧﻚ ﻗﺒﻞ ﻳﺪﻳﻚ
        ﻭﺃﻓﺴﺪ ﻛﻞ ﻣﺤﺎﻭﻻﺗﻬﻢ ﻹﻓﺴﺎﺩ
        ﺻﻴﺎﻣﻚ
        ﻭﺍﺣﺬﺭ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻣﻦ ﺃﻭﻟﺌﻚ
        ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻻ ﻳﻨﺎﻟﻬﻢ ﻣﻦ ﺻﻴﺎﻣﻬﻢ
        ﺳﻮﻯ ﺍﻟﻌﻄﺶ ﻭﺍﻟﺠﻮﻉ ..
        ::: ﻓﻲ ﺭﻣﻀــــﺎﻥ :::
        ﺳﺎﺭﻉ ﻟﻠﺨﻴﺮﺍﺕ
        ﻭﺗﺠﻨﺐ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ
        ﻭﺍﺧﻒ ﺃﻣﺮ ﻳﻤﻴﻨﻚ ﻋﻦ ﻳﺴـﺎﺭﻙ
        ﻭﺍﻣﺘﻨﻊ ﻋﻦ ﺍﻟﻐﻴﺒﺔ ﻛﻲ ﻻ ﺗﻔﻄﺮ
        ﻋﻠﻰ ﻟﺤﻢ ﺃﺧﻴﻚ ﻣﻴﺘﺎ ..
        ::: ﻓﻲ ﺭﻣﻀــــﺎﻥ :::
        ﺍﺣﺬﺭ ﺍﻟﻈﻦ ﺍﻟﺴﻴﺊ
        ﺃﻭ ﺍﻹﺳﺎﺀﺓ ﻷﻭﻟﺌﻚ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺩﻣّﺮﻭﺍ
        ﺷﻴﺌﺎ ﺟﻤﻴﻼ ﻓﻴﻚ
        ﻭﺇﻳﺎﻙ ﻭﺍﻟﻈﻠﻢ ﻓﺎﻟﻈﻠﻢ ﻇﻠﻤﺎﺕ
        ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻘﻴﺎﻣﺔ
        ::: ﻓﻲ ﺭﻣﻀــــﺎﻥ :::
        ﺍﻛﺘﺐ ﺭﺳﺎﻟﺔ ﺍﻋﺘﺬﺍﺭ ﻣﺨﺘﺼﺮﺓ
        ﻷﻭﻟﺌﻚ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﻨﺎﻣﻮﻥ ﻓﻲ
        ﺿﻤﻴﺮﻙ
        ﻭﻳﻘﻠﻘﻮﻥ ﻧﻮﻣﻚ ﻭﻳﻐﺮﺳﻮﻥ
        ﺧﻨﺎﺟﺮﻫﻢ ﻓﻲ ﺃﺣﺸﺎﺀ ﺫﺍﻛﺮﺗﻚ
        ﻹﺣﺴﺎﺳﻚ ﺑﺄﻧﻚ ﺫﺍﺕ ﻳﻮﻡ ﺳﺒﺒﺖ
        ﻟﻬﻢ ﺑﻌﺾ ﺍﻷﻟﻢ
        ::: ﻓﻲ ﺭﻣﻀــــﺎﻥ :::
        ﺍﻓﺘﺢ ﻗﻠﺒﻚ ﺍﻟﻤﻐﻠﻖ ﺑﻤﻔﺎﺗﻴﺢ
        ﺍﻟﺘﺴﺎﻣﺢ
        ﻭﺍﻃﺮﻕ ﺍﻷﺑﻮﺍﺏ ﺍﻟﻤﻐﻠﻘﺔ ﺑﻴﻨﻚ
        ﻭﺑﻴﻨﻬﻢ
        ﻭﺿﻊ ﺑﺎﻗﺎﺕ ﺯﻫﻮﺭﻙ ﻋﻠﻰ
        ﻋﺘﺒﺎﺗﻬﻢ
        ﻭﺍﺣﺮﺹ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﺗﺒﻘﻰ
        ﺍﻟﻤﺴﺎﺣﺎﺕ ﺑﻴﻨﻚ ﻭﺑﻴﻨﻬﻢ ﺑﻠﻮﻥ
        ﺍﻟﺜﻠﺞ ﺍﻟﻨﻘﻲ
        ::: ﻓﻲ ﺭﻣﻀــــﺎﻥ :::
        ﺗﺬﻛﺮ ﺃﻭﻟﺌﻚ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﺫﺍﺕ
        ﺭﻣﻀﺎﻥ ﻳﻤﻠﺌﻮﻥ ﻋﺎﻟﻤﻚ
        ﺛﻢ ﻏﻴﺒﺘﻬﻢ ﺍﻷﻳﺎﻡ ﻋﻨﻚ ﻭﺭﺣﻠﻮﺍ
        ﻛﺎﻷﺣﻼﻡ
        ﺗﺎﺭﻛﻴﻦ ﺧﻠﻔﻬﻢ ﺍﻟﺒﻘﺎﻳﺎ ﺍﻟﺤﺰﻳﻨﺔ
        ﺗﻤﻸﻙ ﺑﺎﻟﺤﺰﻥ ﻛﻠﻤﺎ ﻣﺮﺭﺕ ﺑﻬﺎ
        ﺃﻭ ﻣﺮﺕ ﺫﺍﺕ ﺫﻛﺮﻯ ﺑﻚ
        ::: ﻓﻲ ﺭﻣﻀــــﺎﻥ :::
        ﺣﺎﻭﺭ ﻧﻔﺴﻚ ﻃﻮﻳﻼ
        ﻭﺳﺎﻓﺮ ﻓﻲ ﺃﻋﻤﺎﻗﻚ
        ﺍﺑﺤﺚ ﻋﻦ ﺫﺍﺗﻚ
        ﺍﻋﺘﺬﺭ ﻟﻬﺎ ﺃﻭ ﺳﺎﻋﺪﻫﺎ ﻋﻠﻰ
        ﺍﻻﻋﺘﺬﺍﺭ ﻟﻬﻢ
        ::: ﻓﻲ ﺭﻣﻀــــﺎﻥ :::
        ﻣﺎﺭﺱ ﻣﻌﻬﻢ ﺃﺿﻌﻒ ﺍﻹﻳﻤﺎﻥ
        ﺗﺬﻛﺮﻫﻢ ﻓﻲ ﺳﺠﻮﺩﻙ
        ﺍﺩﻉ ﻟﻬﻢ ﺑﺎﻟﺨﻴﺮ
        ﺗﻀﺮﻉ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻳﻨﻜﺸﻒ
        ﺿﺮﻫﻢ
        ﻭﺃﻥ ﻳﺮﺣﻢ ﺻﻴﺎﻣﻬﻢ
        ::: ﻓﻲ ﺭﻣﻀــــﺎﻥ :::
        ﺍﻓﺘﺢ ﺃﺟﻨﺪﺓ ﺫﺍﻛﺮﺗﻚ
        ﺗﺼﻔﺢ ﻛﺘﺎﺏ ﺃﻳﺎﻣﻚ
        ﺗﺬﻛﺮ ﻭﺟﻮﻫﺎ ﺗﺤﺒﻬﺎ ﻭﺃﺻﻮﺍﺗﺎ
        ﺗﻔﺘﻘﺪﻫﺎ
        ﻭﺃﺣﺒﺔ ﻣﺎﺯﺍﻟﻮﺍ ﺃﺣﺒﺔ ﺑﺮﻏﻢ ﺃﻣﻮﺍﺝ
        ﺍﻟﺒﻌﺪ
        ﻫﺎﺗﻔﻬﻢ ﺑﺤﺐ !! ﺍﺫﻫﺐ ﺇﻟﻴﻬﻢ
        ﻭﻻ ﺗﻨﺘﻈﺮ ﺃﻥ ﺗﺄﺗﻲ ﺑﻬﻢ ﺍﻟﺼﺪﻓﺔ
        ﺇﻟﻴﻚ
        ﺃﻭ ﺗﻠﻘﻲ ﺑﻬﻢ ﺃﻣﻮﺍﺝ ﺍﻟﺤﻨﻴﻦ
        ﻓﻮﻕ ﺷﺎﻃﺌﻚ ..
        ::: ﻓﻲ ﺭﻣﻀــــﺎﻥ :::
        ﺍﻓﻘﺪ ﺫﺍﻛﺮﺗﻚ ﺍﻟﺤﺰﻳﻨﺔ ﻗﺪﺭ
        ﺍﺳﺘﻄﺎﻋﺘﻚ
        ﻓﻼ ﺗﺘﺤﺴﺲ ﻃﻌﻨﺎﺕ ﺍﻟﻐﺪﺭ ﻓﻲ
        ﻇﻬﺮﻙ
        ﻭﻻ ﺗﺤﺺ ﻋﺪﺩ ﻫﺰﺍﺋﻤﻚ ﻣﻌﻬﻢ
        ﻭﻻ ﺗﺴﺠﻦ ﻧﻔﺴﻚ ﻓﻲ ﺯﻧﺰﺍﻧﺔ
        ﺍﻷﻟﻢ
        ﻭﻻ ﺗﺠﻠﺪ ﻧﻔﺴﻚ ﺑﺴﻴﺎﻁ ﺍﻟﻨﺪﻡ
        ﻭﺍﻏﻔﺮ ﻟﻠﺬﻳﻦ ﺧﺬﻟﻮﻙ
        ﻭﺍﻟﺬﻳﻦ ﺿﻴﻌﻮﻙ
        ﻭﺍﻟﺬﻳﻦ ﺷﻮﻫﻮﻙ
        ﻭﺍﻟﺬﻳﻦ ﻗﺘﻠﻮﻙ
        ﻭﺍﻟﺬﻳﻦ ﺍﻏﺘﺎﺑﻮﻙ
        ﻭﺃﻛﻠﻮﺍ ﻟﺤﻤﻚ ﻣﻴﺘﺎ ﻋﻠﻰ ﻏﻔﻠﺔ
        ﻣﻨﻚ
        ﻭﻟﻢ ﻳﺸﻔﻊ ﻟﻚ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺳﻨﻮﺍﺕ
        ﺍﻟﺤﻲ ﺍﻟﺠﻤﻴﻞ
        ::: ﻓﻲ ﺭﻣﻀــــﺎﻥ :::
        ﺃﻏﻤﺾ ﻋﻲﻧﻴﻚ* ﺑﻌﻤﻖ
        ﻟﺘﺪﺭﻙ ﺣﺠﻢ ﻧﻌﻤﺔ ﺍﻟﺒﺼﺮ
        ﻭﻟﺘﺘﺬﻛﺮ ﺍﻟﻘﺒﺮ
        ﻭﻇﻠﻤﺔ ﺍﻟﻘﺒﺮ
        ﻭﻭﺣﺸﺔ ﺍﻟﻘﺒﺮ
        ﻭﻋﺬﺍﺏ ﺍﻟﻘﺒﺮ
        ﻭﺃﺣﺒﺔ ﺭﺣﻠﻮﺍ ﺗﺎﺭﻛﻴﻦ ﺧﻠﻔﻬﻢ
        ﺣﺰﻧﺎ ﺑﺎﻣﺘﺪﺍﺩ ﺍﻷﺭﺽ
        ﻭﺟﺮﺣﺎ ﺑﺎﺗﺴﺎﻉ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ
        ﻭﺑﻘﺎﻳﺎ ﻣﺆﻟﻤﺔ ﺗﻘﺘﻠﻚ ﻛﻠﻤﺎ ﻟﻤﺤﺘﻬﺎ
        ﻭﺫﻛﺮﻳﺎﺕ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﺃﻛﻞ ﺍﻟﺤﺰﻥ
        ﺃﺣﺸﺎﺀﻫﺎ
        ﻭﺗﺒﺎﻛﻰ ﺇﻥ ﻋﺠﺰﺕ ﻋﻦ ﺍﻟﺒﻜﺎﺀ
        ﻟﻌﻞ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﻐﻔﺮ ﻟﻚ ﻭﻟﻬﻢ






        تعليق


        • #5

          التمسك بالولاية
          عضو جديد











          • تاريخ التسجيل: 11-10-2013
          • المشاركات: 96



          #3
          27-07-2014, 04:59 PM


          باﻷمس قلنا اهﻼ ،،،واليوم نقول مهﻼ
          أيام رمضان تمضي بسرعه
          فمن اساء اﻷستقبال ،فليحسن الوداع
          ربي رجوتك في هذا اليوم ان
          تسعد
          قـلـوب
          اهــلــي
          وأحــبـــائــي
          وأصـــدقـــائــــي
          وكـــل مـــن يــــعرفــــنــــي
          وتــعـطيـهم كــل مــا يـتـمنـونـه
          وعــطـر صــدورهــم باﻷيــمـــان
          وأرزقـهـم الخــلــود في الجــنــان
          وارحـم مــوتـانـا ووالدينـا برحمتـك
          يـارب واجعلنـا من عتقائك من النـار





          تعليق


          • #6

            خادمة ام أبيها
            عضو ماسي











            • تاريخ التسجيل: 23-05-2015
            • المشاركات: 7585



            #1
            ✋ايها الشهر تمهل

            اليوم, 12:44 PM


            ما أسرع إنقضاءك
            أيها الضيف تمهل !!!
            كيف ترحل والحنايا مثقلات
            والمطايا تترجل
            كيف ترحل ؟
            هل عتُقنا أم بقينا في المعاصي نتكبل
            أيها الشهر تمهل!!!
            خذ فؤادي حيث سرت فحنيني يتنقل
            أي فوز غير فوزك والأماني حين تقبل
            أيها الشهر لاترحل !!!
            🤲🤲🤲🤲🤲🤲🤲

            ايها الضيف تمهل ..

            ارى بالنور جبينك قد تهلل ..

            وبك الافق ضياءا قد تجلل ..


            ايها الشهر تمهل

            ليلة القدر اطلّت فلا تعجل ..

            ومن الذنب اريد اتنصل ..


            ايها الضيف تمهل



            قد مضى فيك زمانٌ ليس يقبل ..

            هل تعدنا ان نراك .. متى تُقبِل ؟ ..

            متى تُقبِل ؟







            تعليق


            • #7

              رحيق الزكية
              عضو ذهبي











              • تاريخ التسجيل: 03-02-2011
              • المشاركات: 2301



              #1
              التزود بالوقود!...!!!

              29-06-2014, 06:22 PM


              التزود بالوقود!...!!!

              إن الإنسان الذي يريد أن يسافر إلى بلدة بعيدة، ويَخَشى من عدم وجود محطات وقود على طريقه..
              فإن الحركة الطبيعية التي يجب أن يقوم بها، هي أن يملأ السيارة بالوقود، حتى لا ينقطع في أثناء الطريق..
              وبالتالي،
              فإن الإنسان عليه أن يملأ وقوده بأقصى ما يمكن في شهر رمضان؛ لأنه من الطبيعي أن يفقد هذا الوقود -أو هذا الزاد- خلال شهر شوال وغيره.. فالذي لم يتزود إلا القليل في شهر رمضان المبارك، فإنه من الطبيعي في أول يوم من أيام العيد، سيفقد هذا المخزون الموجود لديه.. ولهذا فإن شهر رمضان شهر متميز، لا يرقى إليه شهر، وهو ربيع التكامل الأخلاقي.. ولكن على الفرد المؤمن، أن يتملى من كل صور المزايا المعنوية في شهر رمضان المبارك؛ ليبقي الأقل القليل في طوال سنته.








              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ
                ✨💠✨💠✨💠✨💠✨
                إن الإنسان يقرأ في أدعية شهر رمضان:

                (أعوذ بجلال وجهك الكريم، أن ينقضي عني شهر رمضان، أو يطلع الفجر من ليلتي هذه، ولك قبلي ذنب أو تبعة تعذبني عليه)!..

                فإذا قيل للإنسان أنه قد انقضى نصف الشهر، وهو لا يزال يراوح مكانه..

                أليس هذا من موجبات الندم، والبكاء، والاستغاثة بالله -عز وجل-؟!..

                فالأسبوع الأخير من هذا الشهر، هو أسبوع مصيري..

                لذا علينا أن نقف وقفة تأمل مع النفس:

                إلى أين وصلنا؟!..

                وما الذي اكتسبنا؟..😔

                ✋ اللهم ان لم تكن قد غفرت لنا ما مضى من شهر رمضان فغفرت لنا ما بقى منه
                ─┅ـ❈✺❈ـ┅─

                تعليق


                • #9
                  استعدوا للرحيل
                  استعدوا لم يبق من شهر رمضان إلا القليل جهزوا
                  ابدانكم وأموال صدقاتكم ودعائكم..

                  ولتكن لك خطة عمل تتبعها
                  وفي_ذلك
                  _فليتنافس_المتنافسون











                  تعليق


                  • #10


                    شهر رمضان
                    شهر التوبة إلى الله *
                    وما أجمل التوبة
                    حين يقبلها الله سبحانه وتعالى

                    ونحن في أيام
                    التوبــــة والعتق من النار ....

                    🎍عن الإمام الصّادق
                    (عليه السلام) .... كان يقول في كلّ ليلة من العشر الاواخر بعد الفرائض والنّوافل :

                    [ اَللّهُمَّ اَدِّ عَنّا حَقَّ ما مَضى مِنْ شَهْرِ رَمَضانَ، وَاغْفِرْ لَنا تَقْصيرَنا فيهِ، وَتَسَلَّمْهُ مِنّا مَقْبُولاً وَلا تُؤاخِذْنا بِاِسْرافِنا عَلى اَنْفُسِنا،

                    وَاجْعَلْنا مِنَ الْمَرْحُومينَ وَلا تَجْعَلْنا مِنَ الَْمحْرُومينَ ] .
                    (( ضياء الصالحين))

                    ❕❕❕❕❕❕❕❕
                    ❕❕❕❕







                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X