إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رسول الله (ص) والمسلمين ....وموسى واليهود

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رسول الله (ص) والمسلمين ....وموسى واليهود

    رسول الله (ص) وقريش ....وموسى واليهود
    قال تعالى :
    { يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي ٱلنَّارِ يَقُولُونَ يٰلَيْتَنَآ أَطَعْنَا ٱللَّهَ وَأَطَعْنَا ٱلرَّسُولاَ } *وَقَالُواْ رَبَّنَآ إِنَّآ أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَآءَنَا فَأَضَلُّونَا ٱلسَّبِيلاْ } * { رَبَّنَآ آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ ٱلْعَذَابِ وَٱلْعَنْهُمْ لَعْناً كَبِيراً } * { يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَكُونُواْ كَٱلَّذِينَ آذَوْاْ مُوسَىٰ فَبرَّأَهُ ٱللَّهُ مِمَّا قَالُواْ وَكَانَ عِندَ ٱللَّهِ وَجِيهاً } (الاحزاب -69)

    يقول الله سبحانه للمسلمين لاتؤذوا رسول الله كما اذى بنو اسرائيل موسى عليه السلام
    وهنا نود ان نتعرف اولا على الشئ الذي اذت به بنو اسرائل موسى وفي ذلك اختلفت الروايات
    منها
    اولا – عن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم في قوله { فَبرَّأَهُ ٱللَّهُ مِمَّا قَالُواْ } قال صعد موسى وهارون الجبل، فمات هارون عليه السلام، فقال بنو إسرائيل لموسى عليه السلام أنت قتلته، كان ألين لنا منك، وأشد حياء، فآذوه من ذلك، فأمر الله الملائكة فحملته، فمروا به على مجالس بني إسرائيل، فتكلمت بموته (تفسير ابن كثير)
    ثانيا - عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ( إن موسى عليه السلام كان رجلاً حيياً ستيراً، لا يرى من جلده شيء استحياء منه، فآذاه من آذاه من بني إسرائيل، فقالوا ما يتستر هذ التستر إلا من عيب في جلده، إما برص، وإما أدرة، وإما آفة. وإن الله عز وجل أراد أن يبرئه مما قالوا لموسى عليه السلام، فخلا يوماً وحده، فخلع ثيابه على حجر، ثم اغتسل، فلما فرغ، أقبل إلى ثيابه ليأخذها، وإن الحجر عدا بثوبه، فأخذ موسى عصاه، وطلب الحجر، فجعل يقول ثوبي حجر ثوبي حجر حتى انتهى إلى ملأ من بني إسرائيل، فرأوه عرياناً أحسن ما خلق الله عز وجل، وأبرأه مما يقولون )(تفسير ابن كثير )
    والتفسير الاول اكثر رجحانا لان الثاني لا يجوز لأن فيه إشهار النبي وإبداء سوأته على رؤوس الأشهاد وذلك ينفر عنه

    و نتعرف على الاشياء التي نهى الله المسلمين من عملها لكي لايؤذوا رسول الله (ص)
    اولا- علي بن إبراهيم، في قوله: { يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي ٱلنَّارِ } ، فإنها كناية عن الذين غصبوا آل محمد (عليهم السلام) حقهم { يَقُولُونَ يٰلَيْتَنَآ أَطَعْنَا ٱللَّهَ وَأَطَعْنَا ٱلرَّسُولاَ } يعني في أمير المؤمنين (عليه السلام) { وَقَالُواْ رَبَّنَآ إِنَّآ أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَآءَنَا فَأَضَلُّونَا ٱلسَّبِيلاْ } و هما الرجلان، و السادة و الكبراء، هما أول من بدأ بظلمهم و غصبهم
    قال: قوله: { فَأَضَلُّونَا ٱلسَّبِيلاْ } أي طريق الجنة، و السبيل: أمير المؤمنين (عليه السلام)، ثم يقولون:
    { رَبَّنَآ آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ ٱلْعَذَابِ وَٱلْعَنْهُمْ لَعْناً كَبِيراً }(تفسير البحراني )
    ثانيا - وقيل الآية نزلت في الاثنى عشر الذين أطعموا الكفار يوم بدر من قريش. ثم حكى انهم يقولون { ربنا آتهم ضعفين من العذاب } لضلالهم في نفوسهم وإضلالهم إيانا. وقيل معناه عذاب الدنيا والآخرة { والعنهم لعناً كثيراً } أي مرة بعد اخرى. ومن قرأ بالباء اراد اللعن الذي هو اكبر من لعن الفاسق، لان لعنة الكافر أعظم (تفسير الطوسي )
    التعديل الأخير تم بواسطة نجم الحجامي; الساعة 21-05-2021, 06:31 AM.

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم ويبارك الله بكم
    شكرا لكم كثيرا

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة صدى المهدي مشاهدة المشاركة
      اللهم صل على محمد وال محمد
      احسنتم ويبارك الله بكم
      شكرا لكم كثيرا
      احسنتم اخي الفاضل بارك الله بكم

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X