إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ولكنَّ حمزة لا بواكي له

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ولكنَّ حمزة لا بواكي له


    في مثل هذا اليوم ( ١٥ شوّال ) سنة ٣ هج ، استشهد سيدنا الحمزة بن عبد المطلب في معركة أُحد ، وكان لإستشهاده وقعاً كبيراً على المسلمين عامة وعلى رسول الله صلوات الله عليه خاصة ، وذلك لما كان للحمزة عليه السلام دوراً كبيراً في قوّة الإسلام وعزّته ..

    وتذكر الروايات : أنّ الرسول صلى الله عليه وآله مرّ على نساء بني عبد الأشهل لمّا فرغ من أُحد ، فسمعَهن يبكين على من أستشهد منهم بأحُد ، فقال رسول الله (ص) : " ولكن حمزة لا بواكي له " ..! فسمعها سعد بن معاذ فذهب إلى نساء بني عبد الأشهل فأمرهن أن يذهبهن إلى باب رسول الله فيبكين على حمزة ، فذهبن فبكين . فلم تبك امرأة من الأنصار بعد ذلك اليوم على ميّت إلا بدأت بـالبكاء على حمزة ثم بكت على ميتها .

    أقول : لا زال الحمزة عليه السلام لا بواكي له في الإسلام ، فذكره قليل والحزن عليه يكاد يكون معدوماً ، ولا زال العتاب النبوي يشملنا .. فلا بدّ أن نرفع هذه الظلامة عن أسد الله وأسد رسوله - وهذا هو لقبه - .

    لا يقلّ دفاع الحمزة عن رسول الله وعن الإسلام عن دفاع أخيه أبي طالب سلام الله عليهما ، روي عن الامام علي بن الحسين زين العابدين (ع) أنه قال : لم يدخل الجنة حميّة غير حمية حمزة بن عبد المطلب -وذلك حين أسلم- غضباً للنبي (ص) ..

    من مظلوميته ايضا : هدم قبره عليه السلام في عصرنا هذا ، هذا القبر الذي كانت سيدتنا فاطمة الزهراء عليها السلام تزوره ، ترمه وتصلحه ، وقد علّمته بحجر .. كما في الخبر ، وكانت بنت الرسول (ص واله) تستعمل تربة حمزة كمسابيح ، فاستعملها الناس بعد ذلك .. ، وقال الشّيخ المفيد : وكان رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) أمر في حياته بزيارة قبر حمزة ( عليه السلام ) وكان يلمّ به وبالشّهداء ولم تزل فاطمة ( عليها السلام ) بعد وفاته ( صلى الله عليه وآله وسلم ) تغدو الى قبره وتَرُوح والمسلمُون يَنتابُونَ على زيارتِهِ ومُلازَمَةِ قَبره .

    ومن عظم مصيبتنا به هو أنّ : وحشي - قاتل الحمزة غدراً - قام بشقّ بطنه وإخراج كبده ، فجاء بها إلى هند بنت عتبة بن ربيعة ، فمضغتها ، ثمّ لفظتها .. ثمّ جاءت فمثّلت بحمزة ، وجعلت من ذلك مسكتين ومعضدين وخدمتين حتّى قدمت بذلك مكة ، فلقّبت بـآكلة الأكباد - لعنة الله عليها -

    اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا عَمَّ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِه ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا خَيْرَ الشُّهَداءِ ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَسَدَ اللهِ وَاَسَدَ رَسُولِهِ ، اَشْهَدُ اَنَّكَ قَدْ جاهَدْتَ فِي اللهِ عَزَّوَجَلَّ ، وَجُدْتَ بِنَفْسِكَ ، وَنَصَحْتَ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ ، وَكُنْتَ فيـما عِنْدَ اللهِ سُبْحانَهُ راغِباً ..

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم ويبارك الله بكم
    شكرا لكم كثيرا
    مأجورين




    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X