إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

السيد شهاب المرعشي تشرف بلقاء الحجه عجل الله فرجه

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • السيد شهاب المرعشي تشرف بلقاء الحجه عجل الله فرجه

    #المتشرفون بلقاء صاحب الزمان عجل الله فرجه (88)

    ينقل السيد شهاب الدين المرعشي أيّام تحصيلي للعلوم الدينيّة وفقه أهل البيت : في النجف الأشرف ، اشتقت كثيرآ لرؤية جمال مولانا بقيّة الله الأعظم الإمام المهدي عجّل الله شرفه الشريف ، وتعاهدت مع نفسي أنّي أذهب ماشيآ في كلّ ليلة أربعاء إلى مسجد السهلة ، وذلک لمدّة أربعين مرّة ، قاصدآ زيارة مولانا صاحب الأمر 'عجل الله فرجه ؛ لأفوز بذلک الفوز العظيم .

    أدَمْت هذا العمل إلى36 أو 35 ليلة أربعاء، ومن الصدقة أنّي تأخّرت في هذه الليلة في خروجي من البيت ، وكان الهواء سحابيّآ ممطرآ، وكان بقرب مسجد السهلة خندق ، وحين وصولي إليه في الليل المدلهمّ مع وحشة وخوف قطّاع الطريق ، وكانوا كثيرين آنذاک ، سمعت صوت قدم من خلفي ممّا زاد في وحشتي ورعبي ، فنظرت إلى الخلف ، فرأيت سيّدآ عربيّآ بزيّ أهل البادية ، اقترب منّي وبلسان فصيح قال : يا سيّد، سلام عليكم ، فشعرت بزوال الوحشة كلّاً من نفسي واطمأنّت وسكنت النفس . والعجيب كيف التفت إلى أنّي سيّد في مثل تلک الليلة المظلمة ؟ وغفلت عن هذا، إنّه كيف يمكن التمييز في سواد الليل .

    على كلٍّ تحدّثنا وسرنا، فسألني : أين تقصد؟ قلت : مسجد السهلة .
    فقال : بأيّ قصد؟ قلت : بقصد التشرّف بزيارة وليّ العصر 7.

    بعد أقدام وصلنا إلى مسجد زيد بن صوحان ، وهو مسجد صغير يقرب عن مسجد السهلة ، فقال السيّد العربي : حبّذا أن ندخل هذا المسجد ونصلّي فيه ونؤدّي تحيّة المسجد. فدخلنا وصلّى ، وبعد دعاء قرأه السيّد وكأنّه كانت تقرأ معه الجدران والأحجار، فشعرت وأحسست بثورة عجيبة في نفسي ، أعجز عن وصفها. ثمّ بعد الدعاء قال السيّد العربي : يا سيّد أنت جوعان ، حبّذا لو تعشّيت . فأخرج مائدة من تحت عباءته ، وكان فيها ثلاثة أقراص من الخبز واثنتان أو ثلاثة خيارات خضراء طريّة وكأنّها توّآ قُطفت من البستان ، وكانت ـآنذاک ـ الشتاء ذلک البرد القارص ، ولم أنتقل إلى هذا المعنى أنّه من أين أتى بهذا الخيار الطري في هذا الفصل الشتوي ؟ فتعشّينا كما أمر السيّد، ثمّ قال : قم لنذهب إلى مسجد السهلة . فدخلنا المسجد، وكان السيّد العربي يأتي بالأعمال الواردة في المقامات ، وأنا اُتابعه ، وصلّى المغرب والعشاء وكأنّي من دون اختيار اقتديت به ، ولم ألتفت أنّه من هو هذا السيّد؟ وبعد الفراغ من الأعمال قال السيّد العربي : يا سيّد، هل تذهب مثل الآخرين بعد الأعمال إلى مسجد الكوفة ، أو تبقى في مسجد السهلة ؟ فقلت : أبيت في المسجد. فجلسنا في وسط المسجد في مقام الإمام الصادق "عليه السلام

    قلت للسيّد: هل تشتهي الشاي أو القهوة حتّى اُعدّه لكم ؟ فأجاب بكلمة جامعة : «هذه الاُمور من فضول المعاش ، ونحن نتجنّب عن فضول المعاش ». أثّرت هذه الكلمة في أعماق وجودي ، كنت متى ما أشرب الشاي وأتذكّر ذلک الموقف وتلک الكلمة ترتعد فرائصي .

    وعلى كلّ حال ، طال المجلس بنا ما يقارب الساعتين ، وفي هذه البرهة

    جرت وذُكرت بيننا مطالب اُشير إلى بعضها :

    1 ـ جرى حديث حول الاستخارة . فقال السيّد العربي : يا سيّد، كيف عملک للاستخارة بالسبحة ؟ فقلت : ثلاث مرّات صلوات وثلاث مرّات (أستخير الله برحمته خيرة في عافية ) ثمّ آخذ قبضة من السبحة ، وأعدّها، فإن بقي زوجٌ فغير جيّدة ، وإن بقي فردٌ فجيّدة . فقال السيّد: لهذه الاستخارة تتمّة لم تصل إليكم ، وهي عندما يبقى الفرد لا يحكم فورآ أنّها جيّدة بل يتوقّف ، ويؤخذ مرّة اُخرى على ترک العمل فإن بقي زوج فيكشف أنّ الاستخارة الاُولى كانت جيّدة ، وإن بقي فرد فيكشف أنّ الاستخارة الاُولى وسط . وفي نفسي قلت : حسب القواعد العلميّة عليّ أن اُطالبه بالدليل ، فأجاب : وصلنا من مكانٍ رفيع . فوجدت بمجرّد هذا القول التسليم والانقياد في نفسي ، ومع هذا لم أتوجّه أنّه مَن هو هذا السيّد؟

    2 ـ ومن مطالب تلک الجلسة تأكيد السيّد العربي على تلاوة هذه السور بعد الفرائض الخمس . فبعد صلاة الصبح (سورة يس )، وبعد الظهر (سورة عمّ )، وبعد العصر (نوح )، وبعد المغرب (الواقعة )، وبعد العشاء (الملک ).

    3 ـ ومن المطالب تأكيده على ركعتين بين المغرب والعشاء، في الاُولى تقرأ أيّ سورة شئت بعد الحمد، وفي الثانية تقرأ الواقعة . وقال : تكفي هذه عن قراءة سورة الواقعة بعد صلاة المغرب ، كما مرّ.

    4 ـ ومن المطالب : تأكيده على هذا الدعاء بعد الفرائض الخمس : «اللهمّ سرّحني من (عن ) الهموم والغموم ووحشة الصدر ووسوسة الشيطان ، برحمتک يا أرحم الراحمين ».

    5 ـ ومن المطالب : التأكيد على قراءة هذا الدعاء بعد الركوع في الفرائض الخمس ، سيّما الركعة الأخيرة : «اللهمّ صلِّ على محمّد وآل محمّد، وترحّم على عجزنا، وأغثنا بحقّهم ».

    6 ـ لقد مجّد (شرائع الإسلام ) للمحقّق الحلّي وقال : كلّها مطابقة للواقع إلّا عدّة مسائل .

    7 ـ التأكيد على تلاوة القرآن وهديّة ثوابها للشيعة الذين ليس لهم وارث ، أو لهم ولكن لم يذكروا أمواتهم .

    8 ـ في الصلاة يوضع تحت الحنک كما عند علماء العرب ، فإنّه يدار تحت الحنک ويوضع رأسه في العمامة ، وقال : هكذا ورد في الشرع .

    9 ـ التأكيد على زيارة أمير المؤمنين علي وسيّد الشهداء "عليهم السلام

    10 ـ دعا في حقّي ، فقال : جعلک الله من خَدَمة الشرع .

    11 ـ قلت له : لا أدري هل عاقبة أمري بخير، وهل أنا مبيضّ الوجه عند صاحب الشرع المقدّس ؟ فقال : عاقبتک على خير، وسعيک مشكور، وأنت مبيضّ الوجه .

    قلت : لا أدري هل أبواي وأساتذتي وذوي الحقوق راضون عنّي ؟ فقال : كلّهم راضون عنک ويدعون لک .

    فاستدعيته أن يدعو لي أن اُوفق للتأليف والتصنيف ، فدعا لي .

    وهناک مطالب اُخرى لا مجال لتفصيلها.

    فأردت الخروج من المسجد لحاجة ، فأتيت الحوض وهو في وسط الطريق ، وقبل أن أخرج من المسجد تبادر إلى ذهني أيّ ليلة هذه ؟ ومَن هذا السيّد العربي صاحب الفضائل ؟ ربما هو مقصودي ؟ فما أن خطر هذا على بالي
    إلّا ورجعت مضطربآ، فلم أجد أثرآ لذلک السيّد، ولم يكن شخص في المسجد، فعلمت أنّي وجدت من أتحسّس عنه ، ولكن أصابتني الغفلة ، فبكيت ناحبآ كالمجنون ، ورحت أطوف أطراف المسج
    منقول

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد

    احسنتم ويبارك الله بكم

    شكرا لكم كثيرا

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X