إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور المنتدى ( من غشنا فليس منا )447

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محور المنتدى ( من غشنا فليس منا )447


    مصباح الدجى
    عضو ذهبي











    • تاريخ التسجيل: 02-01-2017
    • المشاركات: 3223



    #1
    الغش

    10-05-2021, 01:23 PM



    اللهم صل على محمد وآل محمد
    {وَأَوْفُوا الْكَيْلَ إِذَا كِلْتُمْ وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ ۚ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا}(١)

    قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ليس مِنا مَن غشًّ مسلماً أو ضرّه أو ماكره(٢)

    أكثر ما هو شائعٌ في الغِشّ بين الناس يعود إلى البيع والتجارة، كجودة السلعة ومكان صنعها.. فضلاً عن الغش في الإمتحانات، المعاملات، الغش في الدين..

    فقد ورد أن النبي (صلى الله عليه وآله) مرّ على رجل يبيع طعاماً، وقد خلط جيداً بقبيح، فقال له : ما حمَلك على ما صنعتَ؟ فقال اردتُ أن يُنفق !
    فقال له النبي (صلى الله عليه وآله): ميّز كل واحدٍ منهما على حِشدة، ليس في ديننا غش !(٣)

    ومن آثار الغِشّ اللعن والمَقت الإلهي، ونزع البركة وفساد المعيشة.. فعن رسول الله (صلى الله عليه وآله) : من باع عيباً لم يُبيّنه لم يزل في مَقت الله، ولم تزل الملائكة تلعنه(٤)
    إضافةً إلى الآثار المُترتبة على الكذب، المال الحرام، الخيانة.. لأن الغِشّ ذنبٌ شاملٌ لكل هذه الذنوب !

    فالمؤمن يكون من أهل النصح والوفاء، يحرص على مَنفعة أخيه قريباً كان أم غريباً.

    ------------------
    **********************************
    *******************
    ****************

    اللهم صل على محمّد آل محمّد

    بوركت ايامكم بالخيرات والنور والسرور والوعي والمعرفة


    وهانحن نعود بمحور جديد يتخذ بين عقولكم النيرة مكاناً للنقاش


    ويتحدث عن الغش والخديعة


    وكم ممن يمارس هذه الاعمال بالخفاء ويخلط الغث بالسمين ليحصل على البيع الوفير



    سنكون معكم بحلقة نقاشية نخوض بها غمار الصدق والمصداقية


    فكونوا معنا ...

















    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	images.jpg 
مشاهدات:	101 
الحجم:	10.0 كيلوبايت 
الهوية:	916683





    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	-من-غشنا-فليس-منا.jpg 
مشاهدات:	95 
الحجم:	13.6 كيلوبايت 
الهوية:	916684








  • #2




    الصدق مرآة للنفس الطاهرة والمتطهرة؛
    لأنه يعبر عن نظافة قلب الإنسان الصادق، ونفسه الطيبة، وروحه النقية؛ ودليل على سلامة نيته، وصلاح سريرته، واستقامة سيرته، وحسن باطنه وظاهره.

    للصدق مآثر جليلة، وآثار إيجابية على الأفراد والمجتمع، مجّده الإسلام ومدح المتصفين به، وحثّ على التزين به، قرآناً وسنة، في العديد من النصوص والتعاليم الدينية.


    ففي الصدق صلاح كل شيء، لأنه جامع لكريم الفضائل والآداب الحسنة، إذ ينبثق عنه خصال حميدة أخرى: كالاستقامة، والوفاء، والإخلاص، والثقة، وأداء الأمانة وغيرها.

    قال الإمامُ عليٌّ عليه السلام: «الصِّدقُ صَلاحُ كُلِّ شي‏ءٍ، الكِذبُ فَسادُ كُلِّ شَي‏ءٍ».


    🔴✴🔴✴🔴✴🔴










    تعليق


    • #3
      في حياتنه الاجتماعية المعاصرة
      يوجد كم كثيرا من الأشخاص الذين يتقنون فعل الغش لأهداف مختلفة..
      منها الحسد
      والعداوة
      وأحيانا مجرد وهم عاشوه بسبب كذبة او حديث تناهى إلى مسامعهم
      فهنا يعتبر
      (ناقل الكذب انسان ساذج)..


      وغالبا ما يكون
      السبب هو ...!!!!؟
      من أجل تضارب المصالح؛


      لذلك يلجأ بعضهم لصناعة سيناريوا
      لا يلمس ارض الواقع أبدا لكنه يؤثر في الآخرين بشكل تدريجي خصوصا إذا كان الشخص المقابل مترفعا عن الرد بمثل اسلحتهم الغير صحيحة .

      وعلينا ...!! الأبتعاد عن الغش والكذابين ولابد من تحصين أنفسنا من هذا الداء اللعين على مستوى الأداء الإنساني.

      🔴✴🔴✴🔴✴🔴







      تعليق


      • #4
        (( الغش في البيع))

        🎍قال رسول الله عليه الصلاة والسلام
        ( من غش مسلما في بيع أو شراء فليس منا ويحشر مع اليهود يوم القيامة لأن غش الناس ليس بمسلم) .

        🎍وقال رسول الله عليه الصلاة والسلام
        ( من غش أخاه المسلم نزع الله منه بركة رزقه وأفسد عليه معيشته ووكله إلى
        نفسه ) ....

        📙📙📙
        عقاب الأعمال 286.



        تعليق


        • #5
          الغش في الإمتحانات ...!!!

          الغش هو ظاهرة اجتماعية سلبية ومرض اخلاقي نهى الله تعالى عنه ورسوله الكريم واهل بيته عليهم الصلاة والسلام .....

          و اذا قلنا ان اول المشاكل الانسانية كانت نتيجة الغش ، وذلك عندما غش ابليس ابانا آدم عليه السلام وتحايل لاخراجه من الجنة .


          والغش لايقتصر على جانب معين دون غيره من جوانب الحياة ، فنجده في البيع والشراء والزواج والعبادة والمدرسة وغيرها ، ولذا سيكون الكلام هنا حول الغش في الامتحانات المدرسية لشيوع هذه الظاهرة عند اغلب الطلبة وتاثيرها السلبي في مستقبل بلدنا الذي نسعى من اجل تقدمه وازدهاره .

          وبهذه الكلمات المتواضعة ان ننادي ضمير طلبتنا الاعزاء ، ننادي قادة المستقبل ، لان منكم الطبيب والمهندس والمحامي والمعلم ...

          والبلد بحاجة الى ابنائه النزيهين الشرفاء الذين تهمهم مصلحة البلد ويبذلون ما بوسعهم من اجل حمايته وتقدمه.







          تعليق


          • #6

            الغش&&&&&&&
            عبارة عن سلوك لا أخلاقي،
            وغير تربوي، ينم عن شخصية غير سوية، وغير ناضجة تتصف بالخوف، والقلق، والعجز، والسلبية، والتواكل، سواء ما يحصل في المجال السياسي، والصناعي والتجاري، والتربوي والتعليمي، والصحي.

            في اللغة يقال: َغَشّهُ يَغُشُّهُ غَشًا، أي أن يُظهر للشخص خلاف ما أضمره. ويأتي (الغش) في اللغة على عدة معان، كلها تدور حول معنى واحد، وهو الخداع. وقد قيل: ما هم إلا قوم غشاشة أيديهم بالخيانة رشاشة، أي أنهم مخادعون كثرت منهم الخيانة.

            وفي الاصطلاح؛ يٌعرف (الغش) أنه (إخفاء عيب، أو ظهار غير الحق، أو نيل شيء دون وجه حق. أو هو تزوير في أمانة ما مثل الكذب والسرقة وخيانة الأمانة، أو نسبة شيء لا يخصه لنفسه مثل السرقة الأدبية) وعٌرف أيضا أنه (سبل وأسـاليب الخـداع والكذب في عـرض المواصفات والصفات، وما في حكم ذلك، بمـا يختلـف عن الحقيقـة والواقع، وبمعنى آخر عرض وتقديم الباطل في صورة الحق)

            وفي تعريف ثالث هو (إحدى الظواهر المُنحرِفة، والتي تظهر في المُجتمَع، وهي تدلُّ على الخروج عن قِيَم ومعايير الشرع؛ ممّا يترك أثراً سلبيّاً على مظاهر الحياة الاجتماعيّة.) ولا يتحقّق الغش إلاّ بعلم الغاش وجهل المغشوش، فإذا كان كلاهما عالمين بالواقع، أو جاهلين به، أو كان الغاشّ جاهلا والمغشوش عالماً انتفى مفهوم الغشّ.

            وفي الواقع؛ أن مفهوم الغش يتداخل كثيرا مع مفاهيم أخرى، تقربه من المعنى المقصود منه، مثل مفهوم (الكذب) الذي هو الإخبار عن الشيء بخلاف الواقع، وليس الإخبار مقصورًا على القول، بل قد يكون بالفعل، كالإشارة باليد، أو هز الرأس، وقد يكون بالسكوت. ومثل مفهوم (الخداع) وهو كلّ تصرف من شأنه إيهام الطرف الأخر أن السلعة أو الخدمة تحمل صفات جيدة، وهي في الواقع ليس فيها.

            ومثل مفهوم (النصب) وهو الاستيلاء عن طريق الاحتيال على منقول مملوك للغير بغية تملّكه عن طريق خداع المجني عليه. ومثل مفهوم (التزوير) وهو إظهار الكذب بمظهر الحقيقة، بقصد غش الغير. ومثل مفهوم (التزييف) هو إظهار شيء من معدن أو أوراق النقود أو السندات أو طلائها بطلاء يجعلها شبيه بنقود أو سندات أخرى أكثر منها قيمة. ومثل مفهوم (التقليد) وهو (صنع شيء كاذب يشبه شيئا صحيحا) أو هو محاكاة منتج ما (سلعة أو خدمة) بصنع منتج آخر شديد الشبه به بحيث يبدو كالأصل عند تسويقه، ويوقع الخلط والتضليل لدى المستهلكين العاديين &&






            تعليق


            • #7
              إنّ الغش له آثار ضارة وخطيرة تَطَال الفرد نفسه، فهما يجعلان صاحبهما في خسارة في الدنيا والآخرة،
              علاوة على التعاسة النفسية التي يعانيها، حيث يعيش بين الخوف من الجُرم الذي فعله ويفعله والعذاب الذي ينتظره، كما يشعر أن ما حصل عليه من مال وجاهٍ ليس بجهد المخلص الأمين، إنما جاء بخيانة وغش.


              - كما أن للغش والخيانة آثار ضارة على مستوى المجتمع والأمة ككل، فإن الغش خيانة للأمانة، وضياع للأمّة، وسبب لإضعاف الثقة بين الناس، لِمَا يترتب عليه من خداع وظلم يطال الآخرين، وذلك بالتعدي عليهم بغير حق.

              .....................................








              تعليق


              • #8
                &&&&&&&
                ان الله جل وعلا يعاقب على الغش كما جاء في الحديث الشريف:
                قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: «من اكتسب مالا من مأثم، فوصل به رحمه، أو تصدق به، أو أنفقه في سبيل الله، جمع ذلك كله فقذف به في جهنم».

                من صور الغش الأخرى التي نذكرها في موضوع عن الغش قصير أن تغش صديقك، فإذا نصحته نصيحة صادقة ولم يقبلها منك، تبدأ في التقرب إليه بنصحه بما يضره، ولكن لأن تخسر صداقته بالحق خير لك من أن تكسب صداقته بالنفاق والخداع، لأن الأيام كفيلة بأن تبين له من الذي صدقه القول وأسدى إليه النصيحة الصحيحة، ومن الذي خدعه وزيّف له القول.


                &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&








                تعليق


                • #9
                  العوامل المسببة للغش

                  في عدد من الدراسات الميدانية حول ظاهرة الغش في الاختبارات المدرسية توصل بعض الباحثين إلى عدد من الأسباب التي تدفع الطلبة إلى الغش في الاختبارات من أهمها: عدم الاستعداد الكافي للاختبار، صعوبة أسئلته، الحرص على الحصول على درجات أعلى، عدم استيعاب المادة الدراسية، كره المادة الدراسية، تهاون المراقب.

                  وحاولت بعض الدراسات معرفة أسباب الغش كما يدركها الطلاب أنفسهم، فمثلاً خلصت إحدى الدراسات إلى أن "ضغط العلامة" أي الرغبة القوية في الحصول على درجات تكفي لقبول الطالب في كلية أو معهد، أو للحفاظ على معدل تراكمي جيد يتماشى مع متوسط درجات الطالب ــ تدفع أعداداً غير قليلة من الطلبة الى ممارسة الغش في الاختبارات.

                  ويمكن أن نضيف إلى الأسباب الواردة في الدراستين أسباباً أخرى، بعضها يتعلق بالنظام التعليمي نفسه، بينما يتعلق البعض الآخر بالمجتمع الذي ينتمي إليه الطالب. وتتلخص هذه العوامل بالآتي:
                  1. التركيز المبالغ فيه على الاختبارات التحريرية كمقياس للتحصيل الدراسي للطالب، مع إهمال أساليب أخرى مهمة للتقويم مثل النشاطات المدرسية والاختبارات الشفهية والواجب المنزلي.. إلخ.
                  2. ضعف مستوى التحصيل الدراسي للطالب لأسباب عدة منها سوء أداء المدرس بسبب تدني راتبه، أو ارتفاع كثافة الطلاب في الحجرات الدراسية، أو مزاولة بعض الطلاب العمل بعد انتهاء اليوم الدراسي.
                  3. مبالغة بعض المؤسسات التعليمية في تقدير مستوى الطالب، مثل رفع الحد الأدنى لعلامة النجاح.
                  4. عدم وجود فاصل زمني كاف بين الاختبارات، بل إن الطالب قد يؤدي أكثر من اختبار في اليوم الواحد. وهذا من شأنه عدم إعطاء الطالب فرصة مراجعة المواد والتهيؤ للاختبارات، لما يعانيه من إرهاق بدني وذهني وتوتر نفسي.
                  5. غياب القوة من جانب المعلم.. فبعض المعلمين لا يتحلون بأخلاقيات مهنة التدريس كأن يقوم المعلم بتمييز الطلاب الذين يتلقون على يديه دروساً خصوصية دون سواهم، أو أن يتعمد حجب بعض المعلومات عن الطلبة كوسيلة تضطرهم إلى أخذ دروس خصوصية عنده.






                  تعليق


                  • #10
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
                    من غشنا ليس منا....
                    كلمة تقال في مجتمعنا ولا تطبق ول
                    أصبح الغش فن يتقنه الغشاشون في كل الأصعدة والمجالات ومنها :
                    الغش الصحي أو الدوائي: إن منظمة الصحة العالمية (who) تعرف الدواء المغشوش أنه (الدواء الذي يتم تحضيره باستعمال الغش المتعمد بالنسبة إلى هويته ومصدره) وفي تعرف ثان (هو الدواء الذي لا تتطابق مكوناته وطريقة تحضيره المواصفات القياسية المتفق عليها عالميا، وبالتالي يصبح هذا الدواء المغشوش غير فعال في علاج الأمراض وفي نفس الوقت يتسبب في إلحاق أعظم الضرر على المريض.)

                    إن تصنيع وبيع الأدوية المغشوشة هو ظاهرة خطيرة آخذة بالانتشار، سنة بعد سنة، وتطال في تأثيرها مختلف دول العالم المتقدمة منها والنامية. وتقدر منظمة الصحة العالمية أن مقدار انتشار الأدوية المغشوشة يتراوح بين أقل من 1% في البلدان المتطورة وإلى أكثر من 30% في بعض البلدان النامية، وتصل في أفريقيا وأمريكا اللاتينية إلى نحو 50% من إجمالي سوق الدواء فيها.

                    وتصنف منظمة الصحة العالمية الأدوية المغشوشة إلى عدة أنواع أبرزها: أدوية كاذبة (بدون المكونات الدوائية الفعالة) وأدوية مستنسخة (بمقادير غير كافة من المواد الفعالة) وأدوية فاسدة (منتهية الصلاحية) وأدوية محظورة (ثبتت خطورتها وتم منع تداولها) وأدوية مقلدة (ذات أغلفة مزورة) وأدوية مزورة (تابع على إنها نباتات طبيعة) وأخيرا أدوية مهربة.

                    ولا شك أن الدواء هو أحد أهم المنتجات التي لا غنى للأفراد عنها في أي مجتمع، وفي أي عصر، ولا مبالغة في القول إنه من أكثر المنتجات التي تمثل خطورة على صحة الإنسان نظرا لما يحدثه من آثار ضارة قد تصل إلى الموت إذا لم يراع ضوابط تصنيعه وتداوله.
                    ..
                    هذا ما أصبح يتفنن به من غش في قوت المريض..

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X