إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الإمام المهدي الموعود والقرآن الكريم

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الإمام المهدي الموعود والقرآن الكريم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك

    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


    مع ان القرآن الكريم هو معجزة نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم الخالدة المتجددة في كل عصر وجيل، فإن من معجزاته المتجددة أيضا ما أخبر به صلى الله عليه وآله وسلم عن مستقبل الحياة ومسيرة الإسلام فيها إلى ان يجيء عصره الموعود فيظهره الله على الدين كله ولو كره المشركون ولو كره الكافرون.

    يبدو بالنظرة الأولى ان تطهير الارض من الظلم والقضاء اليا على الطواغيت والظالمين أمر غير ممكن فقد تعودت الارض على أنين المظلومين وآهاتهم حتى لا يبدو لأستغاثتهم مجيب وتعودت على وجود الظالمين. حتى لا يخلو منهم عصر من العصور. فهم كالشجرة الخبيثة المستحكمة الجذور ما أن يقلع منهم واحد حتى يثبت عشرة وما ان ينقضي عليهم في جيل حتى يفرقوا أفواجا في أجيال.

    ولكن الله تعالى الذي قضت حكمته ان يقيم حياة الناس على قانون صراع الحق والباطل والخير والشر قد جعل لكل شيء حدا، ولكل أجل كتاب وللظلم على الارض نهاية.

    جاء في تفسير قوله تعالى: إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِلْعالَمِينَ وَ لَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ،

    قال الإمام الباقر عليه السلام: «عند خروج القائم عليه السلام».(1)
    وفي تفسير قوله تعالى( سَنُرِيهِمْ آياتِنا فِي الآْفاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ).(2)

    عن الإمام الباقر عليه السلام قال: «يريهم في أنفسهم المسخ، ويريهم في الآفاق انتفاض لآفاق عليهم فيرون قدرة الله في أنفسهم وفي الآفاق وقوله ( حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ) يعني خروج القائم هو الحق من الله عز وجل يراه هذا الخلق لابد منه».(3)

    وقد ورد في الاحاديث بأن بعض الكافرين والمنافقين من أعداء المهدي عليه السلام يمسخون فجأة قردة وخنازير. وأن معنى انتقاض الآفاق عليهم اضطراب بلدانهم وخروج شعوبهم من تحت سلطتهم وانتقاض آفاق السماء بآيات تظهر لهم.

    وجاء في تفسير قوله تعالى: ( وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّماواتِ وَالأَْرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً).(4)

    عن الإمام الكاظم عليه السلام قال: «نزلت في القائم إذا خرج (أمر) باليهود والنصارى والصابئين والزنادقة وأهل الردة والكفار في شرق الارض وغربها فعرض عليهم الإسلام فمن أسلم طوعا أمره بالصلاة والزكاة وما يؤمر به المسلم ويجب الله عليه وم لم يسلم ضرب عنقه حتى لا يبقى في المشارق والمغارب إلاّ وحّد الله تعالى قلت جعلت فداك ان الخلق أكثر من ذلك ، فقال: ان الله إذا اراد امرا قلل الكثير وكثر القليل».(5)

    وما يعطاه المهدي عليه السلام في الآيات ووسائل الاتصال والسيطرة على العالم هو تكثير القليل.


    وجاء في تفسير قوله تعالى: ( قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ ماؤُكُمْ غَوْراً فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِماءٍ مَعِينٍ).(6)

    قال الإمام جعفر الصادق عليه السلام قال: «نزلت في الإمام فقال: ان اصبح إمامكم غائبا فمن يأتيكم بإمام ظاهر يأتيكم بأخبار السماء والارض وبحلال الله وبحرامه».(7)
    ---------------
    (1) روضة الكافة ص 287.

    (2) السجدة: 53.

    (3) غيبة النعماني: ص 143.

    (4) آل عمران 83.

    (5) تفسير العياشي ج 1 ص 183.

    (6) الملك: 30.

    (7) غيبة الطوسي: ص 158.




  • #2
    مقالة جميلة وفيها فائدة حاضرة
    كتب الله لكم التوفيق

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم
      وصل اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين
      الحمد لله الذي شرف الكائنات بمولد الحجة المنتظر وأنار الأرض وجعله حجة على البشر
      فأضاءت الدنيا بطلعته وأسفرت بنور وجهه الأغر وحجبه عن أعين الظالمين ليظهره على الدين كله وصفاه من الكدر
      والصلاة والسلام على المبعوث من مضر وآله الأئمة الغرر الاثني عشر صلاة تزيد على عدد قطر المطر وأوراق الشجر..


      حياكم الله تعالي وجعلنا الله وإياكم ممن ينتظر قدومة ويتوقع ظهورة ولا يغفل عن وجودة وثبتنا الله إلى يوم الدين على الصراط
      المستقيم والعمل بوصاياه سلام الله عليه فهو سلطان هذا العصر وقطب هذا الكون والمنتظر الموعود(عجل الله فرجه الشريف

      تعليق


      • #4
        بارك الله فيك

        تعليق


        • #5
          حياكم الله تعالي وجعلنا الله وإياكم ممن ينتظر قدومة ويتوقع ظهورة

          تعليق


          • #6

            تعليق

            عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
            يعمل...
            X