إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الانـسان في النظام الاخلاقي للاسلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الانـسان في النظام الاخلاقي للاسلام


    بسم الله الرحمن الرحيم
    یـنبثق‌ النـظام الأخلاقي‌ للاسـلام‌ مـن‌ عـقیدة تری أن اللّه‌ تعالی هو مبدأ الوجـود، وأن الانـسان موجود، لكنه محتاج محض في وجوده كله، ولیست نسبته‌ الی‌ اللّه عز وجل بـأكثر مـن الوجود الرابط.‌ وقد‌ قال‌ تعالی‌ فـي‌ القرآن الكریم: ﴿یا‌ أیـها‌ النـاس أنتم الفقراء الی اللّه واللّه هو الغنی الحـمید﴾

    ولهـذا صاغ الإسلام نظامه الأخلاقي بما‌ یتناسب‌ مع‌ العلاقة بین العبد وربه عز وجل. فـتصرُّف الانـسان‌ في الاشیاء‌ إنما‌ هو‌ فـي‌ حـقیقته تـصرّف في ملك اللّه تـعالی، لانـه المالك الحقیقي للوجود كـله. ووعـی هذه الحقیقة وتمثّلها یستتلي إطاعة أوامر اللّه تعالی حتی لو افتقدت للنفع الدنیوي أو الاخروي.‌

    بمعنی أن الاعـتقاد بـربوبیة اللّه تعالی التكوینیة والتشریعیة یدفع الإنسان فـي مـقام العمل الی التـسلیم المـحض والانـقیاد الكامل للاحكام الالهیة.

    مـن الواضح ان أوامر اللّه تعالی ونواهیه ترتبط بالمصالح‌ والمفاسد‌ المترتبة علیها. لكن یجدر بالانسان أن یوطّن نفسه عـلی إطـاعة اللّه عز وجل في كل حال، حتی لو لم تـكن تـلك الاوامـر والنـواهي مـجسّدة للمصالح والمفاسد. كـما اسـتجاب النبي ابراهیم (علیه‌ السلام)‌ للامر الإلهي بذبح إبنه اسماعیل (عليه السلام)، فقتل الابن في ذاته لا یحقق سعادة دنـیویة أو اُخـرویة، لانـعدام الرابطة التكوینیة بین القتل وكلتا السعادتین.‌

    ولولا‌ الامـر الالهـي لمـا اسـتوجب ابـراهیم (عليه السلام) السعادة الاُخرویة بعزمه علی ذبح اسماعیل (عليه السلام)، بل ما كان إبراهیم لیقدم علی مثل هذا الفعل.

    أن یأمر اللّه تعالی بذبح النبي اسماعیل،‌ ویعتزم‌ أبوه النبي ابراهیم (عليه السلام)‌ تـنفیذ‌ الأمر، وأن یحث اسماعیل والده علی تنفیذ الأمر كما جاء فی القرآن الكریم: ﴿یا أبت افعل ما تؤمر﴾.

    فتلك أمور تفتقد أي مسوّغ في الأنظمة الاخلاقیة غیر الالهیة. لكنها‌ هنا‌ اصطبغت بحقیقة ارتـباط كـل شيء باللّه تعالی، وأن الجمیع ملك للّه عز وجل، ومكلّفون بالقیام بما یأمر به دون اعتراض، سواء كان ینطوي الأمر علی مصلحة فردیة أو اجتماعیة أو لا‌ ینطوي.

    إن‌ العلاقة بین عبودیة الانسان وربوبیة اللّه تعالی تـطبع أفـعال الانسان بصبغة إلهیة لها الدور الأساس في‌ إیصال الإنسان الی سعادته، كما قال تعالی:

    ﴿صبغة اللّه ومن‌ أحسن‌ من‌ اللّه صبغة﴾.

    وهذا الامر كان السبب وراء الاعتقاد بـأن الحـسن ما أمر به اللّه، والقـبیح مـا ‌‌نهی‌ عنه اللّه تعالی أي أن الحسن والقبح لیسا أمرین ذاتیین للافعال، إنما یكتسبان‌ من‌ أوامر‌ اللّه ونواهیه.

    وهذا اعتقاد خاطئ، كما تدلّ علی ذلك الایتان الاتیتان:

    ﴿ان اللّه‌ یـأمر بـالعدل والاحسان﴾.

    ﴿قل إن اللّه لا یأمر بـالفحشاء﴾.

    یـعني إن‌ العدل والاحسان اللذین یأمر‌ بهما‌ اللّه تعالی خصیصتان ذاتیتان لمجموعة من الأفعال الانسانیة التي لها وجود وواقع قبل صدور الأمر الإلهي، وأن اللّه تعالی أمر بها ـ الافعال لتحلّیها بتلكما الخصیصتین، ولیس أن صـبغة العـدل‌ والاحسان اُعطیتا لتلك الافعال بعد أن أمر اللّه تعالی بها.

    كذلك الفحشاء فهي خصیصة ذاتیة لمجموعة من الافعال الاخری الموجودة، ولهذا فإن اللّه تعالی لا یأمر بها.

    وعلی هذا‌ الاساس‌ فالعدل والاحسان والفحشاء مـفاهیم انـتزاعیة، ولها مـصادیق خارجیة، بغض النظر عن الأمر بها أو النهي عنها.

    فحیثیة الامر والنهي غیر الحیثیة الذاتیة للافعال، وإن الاوامر والنـواهي الالهیة تضیف الی‌ القیمة‌ الذاتیة قیمة اُخری سلبیة أو ایجابیة، هي إمـا العـبودیة والطـاعة والانقیاد للّه عز وجل، أو معصیته وتجاوز حدوده.

    ---------------------------------
    آية الله العظمى الشيخ محمد تقي مصباح اليزدي رضوان الله تعالى عليه







المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X