إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

دور الدافـع فـي السـلوك الاخلاقي

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • دور الدافـع فـي السـلوك الاخلاقي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    تعد النیة الباعثة علی العمل‌ إحدی‌ موضوعات‌ الأخلاق الاسلامیة المندرجة ضمن‌ عنوان:‌ أساس‌ القـیم في السلوك الاخلاقي. فمن میزات النظام الأخلاقي للاسلام إعتبار النیة مصدراً للحسن والقـبح، وهي میزة تختص بـها النـظریة الاسلامیة في‌ الأخلاق‌ دون‌ غیرها من النظریات، باستثناء مدرسة «كانت».

    فالاسلام‌ یری‌ أن حسن الفعل لا یكفي في تحقیق القیمة الاخلاقیة للفعل، بل یلزم إنضمام الحسن الفاعلي الیه، وعلیه فإن آثار‌ الأفعال‌ الاخـلاقیة‌ من قبیل: الكمال والسعادة تترتب علی النیة الصحیحة.

    نقد‌ نظریة «كانت»:

    ذهب «كانت» الی ان الفعل ینطبع بالقیم الاخلاقیة إذا كان الدافع وراءه إطاعة العقل فحسب.‌ فـ‌ «كانت»‌ یسلب كل قیمة اخلاقیة عن الفعل إذا اُنـجز بـدوافع اُخری، كإرضاء‌ العاطفة،‌ أو تحصیل الكمال والسعادة، أو نیل الثواب الدنیوي أو الاخروي. هذه خلاصة نظریة «كانت» في هذا‌ المجال،‌

    إلاّ‌ أنه لا یمكن أبداً العثور علی إنسان یقوم بفعل ما بدافع إطاعة‌ العقل‌ وحـسب،‌ وإذا بـَدَهَنا هكذا إنسان أول الأمر، فالتدقیق في أمره یكشف عن امتلاكه لدافع أعمق‌ وراء‌ الدافع‌ الذي تمظهر بتلبیة حكم العقل.

    فلو سألناه عن السبب في إطاعته لحكم العقل، لأجاب‌ بأن‌ علی الانسان ـ لیـكون إنـسانا ـ أن یطیع عقله، وهذا یعني أنه یری‌ كماله‌ الإنساني من خلال إطاعته لعقله، أي أن الدافع نحو الكمال استتر بإطاعة العقل.
    إذن‌ من‌ الخطأ افتراض فعل دافعه إطاعة العقل، واذا أمكن ذلك فإنه لا یـمثل كـما‌ سـنوضح‌ ـ أیة قیمة أخلاقیة.

    ------------------------------
    آية الله العظمى الشيخ محمد تقي مصباح اليزدي رضوان الله تعالى عليه









المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X