إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فضائل عمر بن الخطاب - الفساء على منبر رسول الله !

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فضائل عمر بن الخطاب - الفساء على منبر رسول الله !

    هل تعلم أنّ من فضائل عُمَر بن الخطاب أنّه قد فسى على منبر رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) ! لا بل هي من المناقب المعترف بها رسمياً في كتب مذهب السنة والجماعة ! كما صرّح بذلك كبارهم في كتبهم الأدبية والأخلاقية :-
    1- كتاب أدب الدنيا والدين للماوردي - الصفحة (106) :- قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْمُبَارَكِ: أَفْضَلُ الزُّهْدِ إخْفَاءُ الزُّهْدِ. وَرُبَّمَا أَحَسَّ ذُو الْفَضْلِ مِنْ نَفْسِهِ مَيْلًا إلَى الْمُرَاءَاةِ، فَبَعَثَهُ الْفَضْلُ عَلَى هَتْكِ مَا نَازَعَتْهُ النَّفْسُ مِنْ الْمُرَاءَاةِ فَكَانَ ذَلِكَ أَبْلَغَ فِي فَضْلِهِ، كَاَلَّذِي حُكِيَ عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ أَنَّهُ أَحَسَّ عَلَى الْمِنْبَرِ بِرِيحٍ خَرَجَتْ مِنْهُ، فَقَالَ: أَيُّهَا النَّاسُ إنِّي قَدْ مَثَلْت بَيْنَ أَنْ أَخَافَكُمْ فِي اللَّهِ تَعَالَى، وَبَيْنَ أَنْ أَخَافَ اللَّهَ فِيكُمْ، فَكَانَ أَنْ أَخَافَ اللَّهَ فِيكُمْ أَحَبَّ إلَيَّ أَلَا وَإِنِّي قَدْ فَسَوْتُ، وَهَا أَنَا نَازِلٌ أُعِيدُ الْوُضُوءَ. فَكَانَ ذَلِكَ مِنْهُ زَجْرًا لِنَفْسِهِ لِتَكُفَّ عَنْ نِزَاعِهَا إلَى مِثْلِهِ .
    2- كتاب شرح متن أبي شجاع لمحمد حسن عبد الغفار - الجزء (18) - الصفحة (5) :- أما بالفعل: فإن عمر بن الخطاب خطب بالناس ثم قال: أيها الناس! إن الله لا يستحي من الحق، إني قد فسوت، ثم نزل من على المنبر فذهب وتوضأ ثم رجع فأكمل خطبته للناس . وهذه فيها دلالة: أن الصحابة استقر في نفوسهم أن الريح ينقض الوضوء .
    3- كتاب فصل الخطاب في الزهد والرقائق والآداب لمحمد نصر الدين محمد عويضة - الجزء (9) - الصفحة (187) :- حُكِيَ عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ أَنَّهُ أَحَسَّ عَلَى الْمِنْبَرِ بِرِيحٍ خَرَجَتْ مِنْهُ، فَقَالَ: أَيُّهَا النَّاسُ إنِّي قَدْ مَثَلْت بَيْنَ أَنْ أَخَافَكُمْ فِي اللَّهِ تَعَالَى، وَبَيْنَ أَنْ أَخَافَ اللَّهَ فِيكُمْ، فَكَانَ أَنْ أَخَافَ اللَّهَ فِيكُمْ أَحَبَّ إلَيَّ إلا وَإِنِّي قَدْ فَسَوْتُ، وَهَا أَنَا نَازِلٌ أُعِيدُ الْوُضُوءَ. فَكَانَ ذَلِكَ مِنْهُ زَجْرًا لِنَفْسِهِ لِتَكُفَّ عَنْ نِزَاعِهَا إلَى مِثْلِهِ .
    4- كتاب عيون الأخبار لابن قتيبة الدِّينَوري - الجزء (1) - الصفحة (379) :- المدائنيّ قال: بينا عمر بن الخطاب على المنبر إذ أحسّ من نفسه بريح خرجت منه، فقال: أيها الناس إني قد ميّلت بين أن أخافكم في الله وبين أن أخاف الله فيكم، فكان أن أخاف الله فيكم أحبّ إليّ، ألا وإني قد فسوت، وهأنذا أنزل لأعيد الوضوء. كان يقال: من لم يستح من الحلال قلّت كبرياؤه وخفّت موازينه. قال معاوية: ما منا أحد إلا فتّش عن جائفة أو منقّلة خلا عمر بن الخطاب .
    5- كتاب مقاصد المكلفين فيما يتعبد به لرب العالمين لسليمان الأشقر - الجزء (1) - الصفحة (467) :- وأين حال هذين من حال عمر بن الخطاب وقد أحسَّ على المنبر بريح خرجت منه، فقال: يا أيها الناس، قد ميَّلت بين أن أخافكم في الله تعالى، وبين أن أخاف الله فيكم، فكان أن أخاف الله فيكم أحبّ إليّ، ألا وإني قد فسوت، وها أنا نازل أعيد الوضوء، فكان ذلك منه زجرا لنفسه، لتكف عن نزاعها إلى مثله .
    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	============.jpg 
مشاهدات:	206 
الحجم:	263.1 كيلوبايت 
الهوية:	918136
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X