إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصص عن الإمام المهدي"عج" لـو ذهـبت إلـى أوربـا و أمـيركـا لمـا شـفيت

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصص عن الإمام المهدي"عج" لـو ذهـبت إلـى أوربـا و أمـيركـا لمـا شـفيت


    اللهم صل على محمد وآل محمد

    في البداية فحص الطبيب قدمي وساقي ثم ضرب على ركبتي بمطرقة فلم أشعر بأي أذى لم يكن لها أي ردة فعل فأخذ إبرة من حقيبته وغزها في باطن قدمي فلم أشعر بأي ألم ثم تركني وقال شيئاً في أذن أصفر أقا.

    وعلمت بعد ذلك بأنه قال بأنني أصبت بالشلل ومن حسن الحظ أنني لم أصب بالسكته الدماغية.
    ولما أصبح الصباح وأفاق الأولاد ورأوني بهذه الحالة بدؤوا بالبكاء والعويل

    ولما عملت والدتي بذلك جاءت وهي تولول وتصرخ وتلطم وجهها وسط لغط وفوضى الحاضرين.

    وفي تمام الساعة التاسعة صباحاً تعبت من الصياح والنياح فأخذت أبكي وأقول يا صاحب الزمان لقد كنت أتي لخدمتك كل ليلة أربعاء ولم أتقاعس طيلة المدة السابقة إلا ليلة أمس فاشفع لي وارحم حالي واسأل ربك ليشفيني

    ثم غلبني النوم وفي المنام رأيت سيداً جليلاً مهيباً يتقدم إلي وبيده عصا ناولني إياها وقال:
    قم يا هذا فقلت له روحي لك الفداء لا أستطيع القيام فأخذ بيدي ورفعني إلى أعلى فاستويت على قدمي.

    وفي هذه الأثناء أفقت من النوم ووجدت نفسي أستطيع تحريك قدمي ثم جلست وحركتها ثم استويت قائماً فلم يكن فيها شيء وهي كالعادة قوية سالمة ومن شوقي وفرحي أخذت أدور وأرقص وأدبك برجلي على الأرض ولكنني خفت أن تراني والدتي على هذه الصورة فيصبيها مكروه.

    رجعت إلى السرير وتظاهرت بالنوم ثم جاءت والدتي
    فقلت:

    أعطني عصا ربما أستطيع أن أتحرك وأتوكأ عليها فناولوني العصا فقمت على قدمي ومشيت قليلاً ثم حدثتهم عن قصة رؤياي لصاحب الأمر والزمان (عجل الله فرجه الشريف).

    وكيف أنه أشفاني ثم ناديت أصفر أقا ولما حضر ورآني بذلك لم يصدق والطبيب.

    وقال: إذا كان هذا صحيحاً فلماذا لم يأت إلى بقدميه ولما سمعت ما قاله الطبيب ذهبت إليه بنفسي وعندما رآني لم يصدق عينيه وأخذ الإبرة وغرزها في قدمي فقفزت من شدة الألم فسألني ماذا فعلت؟

    فشرحت له كيف توسلت بصاحب الزمان وأشفاني

    فقال: إنها إحدى المعاجز وإنك لو ذهبت إلى أوروبا وأميركا لما كان يكن شفاؤك.

    ----------------------
    أروع القصص في من رأى المهدي في غيبته الكبرى ص (229 – 232).







    أين استقرت بك النوى

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم ويبارك الله بكم
    شكرا لكم

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X