إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

🔸يا أيها الإنسان، أنت الهدف من الإيجاد

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 🔸يا أيها الإنسان، أنت الهدف من الإيجاد


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد


    ♦️البشر أشرف المخلوقات هذا ما يجب أن نقف عنده، يقول البعيدون عن الحقائق: ما هي ميزة الإنسان حتى يكون أشرف المخلوقات؟ ما هو إلّا كسائر الموجودات.
    🔸هذا الكلام نتيجة الجهل بحقيقة الإنسان، إنهم تصوّروا الإنسان لحماً وجلداً، وهذا ما تمتلكه البقر والحمير أيضاً، ولكن حقيقتك أيها الإنسان غير ذلك، حقيقتك هي روحك ونفسك الباقية ببقاء الله، وهذا هو ميزان الشرف. إنّ روح الإنسان التي تدرك الكليّات وتعرف الله وتبصر الحقيقة، تلك الروح التي تشاهد الغيب والمادة، هذه الروح هي أشرف المخلوقات، وجسم الإنسان شريف بروح الإنسان، وإذا فارقته الروح فإنّ جيفته أزكمُ للأنوف من جيفة الحيوان. إذاً، كلّ ما هو موجود إنما هو في الروح والنفس، وهي ليست مادية لتزول، ولكنها طبعاً حادثة، أي لم تكن موجودة قبل أن يخلقها الله، ولكنّ البقاء لا يزول أبداً. (( خلقتهم للبقاء لا للفناء )) الموت بالنسبة للإنسان ليس إلّا تغيير الثياب والمكان، والحصول على حصاد الأعمال والانتفاع بها.

    🔹والموت بالنسبة للحيوان يعني الفناء والعدم. وبالنسبة لروح الإنسان يعني السعادة، طبعاً إذا كان صاحبها إنساناً حقيقياً، وإلّا لن تحصل إلّا على التعاسة. قال الله تعالى في القرآن الكريم: (( الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ )) الملك2 الموت أمر وجودي وليس عدمي ((قدّر الموت)) لأنه تحوّلٌ مكانيّ وتحرّرٌ من المادة.
    🔸فيا أيها الإنسان، أنت الهدف من الإيجاد، وأنت خالد، والهدف من خلقك هو العبودية لله عن معرفة ويقين.


    ✍️آية الله السيد الشهيد دستغيب قدّس سرّه
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X