إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور المنتدى (تكريم الاسلام للمرأة )451

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محور المنتدى (تكريم الاسلام للمرأة )451


    الاسلام الغريب
    عضو متميز











    • تاريخ التسجيل: 26-03-2021
    • المشاركات: 433



    #1
    الإسلام أكرم المرأة

    16-04-2021, 02:08 PM


    ✋🏼الإسلام أكرم المرأة فأسقط عنها النفقة فلا تُنفق على ولدها ولا والديها ولا زوجها بل لا تنفق على نفسها هي، ويلزم زوجها بالنفقة عليها.

    ✋🏼الإسلام أكرم المرأة فأسقط عنها حضور الجُمَع والجماعات لاشتغالها بزوجها وبيتها.

    🖐🏻الإسلام أكرم المرأة بأن جعل خدمة البيت مستحب لها وليس من واجبها الطبخ وتنظيف البيت حتى رضاعة طفلها تستحق الإجرة عليه

    ✋🏼الإسلام أكرم المرأة فأوجب لها مهراً كاملاً يدفعه الزوج لمجرد الخلوة بها، أو نصفه بمجرد العقد عليها.


    ✋🏼الإسلام أكرم المرأة فقال أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك، تكريماً واعترافاً بحقها.

    ✋🏼الإسلام أكرم المرأة فأسقط عنها الشهادة في الدماء والجنايات تقديراً لضعفها، ورعايةً لمشاعرها عند رؤية هذه الحوادث.

    ✋🏼الإسلام أكرم المرأة فأسقط عنها فريضة الجهاد.


    ✋🏼الإسلام أكرم المرأة فجعل لها ميراثاً من زوجها وإخوانها وأولادها ووالديها رغمَ أنها لا تتحمل شيئاً من النفقة.

    ✋🏼الإسلام أكرم المرأةَ فأوجب لها مهراً وحرَّمَ أخذ شيءٍ منه إلا بطيبِ نفسٍ منها.


    ✋🏼الإسلام أكرم المرأة فجعل من يُقتل في سبيلها ليحافظ على عرضه ويدافع عنها جعله شهيداً.


    أليس هذا التكريم نوع من أنواع الرحمة الإلهية؟
    فعن أي تحرير للمرأة يريده الغرب وأذنابهم وهم يسعون لتحريرها من دينها وعزتها وكرامتها وحياءها واخلاقها ،

    ويريدون أن يجعلوها عبدةً رقيقة للشهوات




    ************************
    ***************
    **********

    اللهّم صلّ على محمّد وآل محمّد


    المراة وتكريم الله لها بكل الجوانب الحياتية ورعايته جل وعلا لحقوقها

    كل هذا سيكون محور حديثنا ليوم السبت القادم في تمام الساعة 4 عصرا


    ويتم الوعي والسرور بتواصلكم المبارك عبر ردودكم الزينبية القيمة

    فبورك حضوركم في محوركم الاسبوعي ...









    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	FB_IMG_1482293586173.jpg 
مشاهدات:	229 
الحجم:	20.6 كيلوبايت 
الهوية:	919039













    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	FB_IMG_1485404533933.jpg 
مشاهدات:	222 
الحجم:	43.5 كيلوبايت 
الهوية:	919040








    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	photo_2016-08-25_22-36-41.jpg 
مشاهدات:	221 
الحجم:	26.0 كيلوبايت 
الهوية:	919041


  • #2
    لقد رفع الإسلام مكانة المرأة، وأكرمها بما لم يكرمها به دين سواه؛ فالنساء في الإسلام شقائق الرجال، وخير الناس خيرهم لأهله؛ فالمسلمة في طفولتها لها حق الرضاع، والرعاية، وإحسان التربية، وهي في ذلك الوقت قرة العين، وثمرة الفؤاد لوالديها وإخوانها.
    وإذا كبرت فهي المعززة المكرمة، التي يغار عليها وليها، ويحوطها برعايته، فلا يرضى أن تمتد إليها أيد بسوء، ولا ألسنة بأذى، ولا أعين بخيانة.
    وإذا تزوجت كان ذلك بكلمة الله، وميثاقه الغليظ؛ فتكون في بيت الزوج بأعز جوار، وأمنع ذمار، وواجب على زوجها إكرامها، والإحسان إليها، وكف الأذى عنها.
    وإذا كانت أماً كان برُّها مقروناً بحق الله-تعالى-وعقوقها والإساءة إليها مقروناً بالشرك بالله، والفساد في الأرض.
    وإذا كانت أختاً فهي التي أُمر المسلم بصلتها، وإكرامها، والغيرة عليها.
    وإذا كانت خالة كانت بمنزلة الأم في البر والصلة.
    وإذا كانت جدة، أو كبيرة في السن زادت قيمتها لدى أولادها، وأحفادها، وجميع أقاربها؛ فلا يكاد يرد لها طلب، ولا يُسَفَّه لها رأي.
    وإذا كانت بعيدة عن الإنسان لا يدنيها قرابة أو جوار كان له حق الإسلام العام من كف الأذى، وغض البصر ونحو ذلك.
    وما زالت مجتمعات المسلمين ترعى هذه الحقوق حق الرعاية، مما جعل للمرأة قيمة واعتباراً لا يوجد لها عند المجتمعات غير المسلمة.

    ثم إن للمرأة في الإسلام حق التملك، والإجارة، والبيع، والشراء، وسائر العقود، ولها حق التعلم، والتعليم، بما لا يخالف دينها، بل إن من العلم ما هو فرض عين يأثم تاركه ذكراً أم أنثى.
    بل إن لها ما للرجال إلا بما تختص به من دون الرجال، أو بما يختصون به دونها من الحقوق والأحكام التي تلائم كُلاً منهما على نحو ما هو مفصل في مواضعه.

    ومن إكرام الإسلام للمرأة أن أمرها بما يصونها، ويحفظ كرامتها، ويحميها من الألسنة البذيئة، والأعين الغادرة، والأيدي الباطشة؛ فأمرها بالحجاب والستر، والبعد عن التبرج، وعن الاختلاط بالرجال الأجانب، وعن كل ما يؤدي إلى فتنتها.

    ومن إكرام الإسلام لها: أن أمر الزوج بالإنفاق عليها، وإحسان معاشرتها، والحذر من ظلمها، والإساءة إليها.

    بل ومن المحاسن-أيضاً-أن أباح للزوجين أن يفترقا إذا لم يكن بينهما وفاق، ولم يستطيعا أن يعيشا عيشة سعيدة؛ فأباح للزوج طلاقها بعد أن تخفق جميع محاولات الإصلاح، وحين تصبح حياتهما جحيماً لا يطاق.
    وأباح للزوجة أن تفارق الزوج إذا كان ظالماً لها، سيئاً في معاشرتها، فلها أن تفارقه على عوض تتفق مع الزوج فيه، فتدفع له شيئاً من المال، أو تصطلح معه على شيء معين ثم تفارقه.

    ومن صور تكريم الإسلام للمرأة أن نهى الزوج أن يضرب زوجته بلا مسوغ، وجعل لها الحق الكامل في أن تشكو حالها إلى أوليائها، أو أن ترفع للحاكم أمرها؛ لأنها إنسان مكرم داخل في قوله-تعالى: (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً (70) الإسراء.
    وليس حسن المعاشرة أمراً اختيارياً متروكاً للزوج إن شاء فعله وإن شاء تركه، بل هو تكليف واجب.

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله
      اللهم صل على محمد وآل محمد


      ​تــــــــكريم المــــــــــرأة​​​​​​


      🔹️أولى الإسلام المرأة
      اهتماماً كبيراً ونظر إليها نظرة تكريمٍ واعتزازٍ،

      فالمرأة في الإسلام
      هي الأم
      والأخت والابنة
      والعمة والخالة
      والجدة والزوجة شريكة الرجل في تحمل مسؤوليات الحياة،

      وقد كلَّفها الله مع الرجل في النهوض بمهمة الاستخلاف
      في الأرض،

      وتربية الأبناء وتنشأتهم تنشئة سوية،
      وجعلها على درجة واحدة مع الرجل في التكريم والإجلال.










      تعليق


      • #4
        🔹️🔹️المرأة هى نصف المجتمع
        وهى التي تربي النصف الاخر...

        وهي مصدر الحنان
        و العاطفه فى الحياة وقد جعلها الله سكن للزوج وجعل بينهما مودة ورحمة ...

        كما كرم الله الأم ووصى بها احسانا فى القرآن فأذا صلحت المرأة صلح المجتمع كله .

        🔵⚫🔵⚫🔵⚫
        🔵⚫🔵⚫








        تعليق


        • #5
          أكد الأسلام تكريمًا للمرأة ووضعها المكانة التي وضعها الله تعالى بها،،،،،

          حيث لم يحملها مشقة الخدمة والعمل في المنزل

          واعتبر أجر ما تقوم به من اعمال في رعاية بيتها كأجر الجهاد في سبيل الله.










          تعليق


          • #6
            قال الرسول الأكرم محمد
            ( عليه الصلاة والسلام ) :

            « الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة ،
            إذا نظرت إليها سرتك ،
            وإذا أمرتها أطاعتك ،
            وإذا اقسمت عليها ابرتك ،
            وإذا غبت عنها حفظتك في عرضها ومالها ».....











            تعليق


            • #7





              اللهم صل على محمد وال محمد
              احسنتم ويبارك الله بكم
              شكرا لكم




              تعليق


              • #8
                اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	photo_2021-04-24_13-50-39.jpg 
مشاهدات:	189 
الحجم:	40.3 كيلوبايت 
الهوية:	919309

                تعليق

                المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                حفظ-تلقائي
                Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                x
                إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                x
                يعمل...
                X